آخر المستجدات
النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بحارة يغلقون دوار الرمثا بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن

بإيجاز: النكبة السبعون +1

د. عزت جرادات


عاشت النكبة (48) مع جيلنا، وعشنا معها، فلا تمر ذكراها السنوية هادئة، سواء في النفوس أم في الشارع... ومع أن نكبات أخرى حلّت بفلسطين سكاناً وأرضاً، نكبة (67)، ونكبة هجرة المليون يهودي روسي، وأخيراً، وليس آخراً، نكبة (قانون قومية الدولة الصهيونية) التي تعتبر بالنكبة الرابعة مع كل ذلك، لتظل نكبة (48) الأشد جرحاً وإيلاماً، فلم يحدث في التاريخ، على حد تعبير المؤرخ زريق (النكبة- آب 1948)، أن تمكنت أقليّة من المحاربين الغرباء بطرد أكثرية المواطنين من بلادهم وموطنهم الأصلي، فأصبحت البلاد فارغة من أصحابها، وحسب بن غوريون آنذاك، لم يكن من الممكن لصهيوني أن يتصور حدوث شي كهذا!!!.

ولسنا بمعرض الأسباب التي أدت إلى النكبة، لكن الحرب النفسية التي مارستها العصابات الصهونية للتأثير على السكان كانت أشدّ فتكا من أسلحتها:

- فالإذاعات اليهودية السرية الموجهة للعرب كانت تحذر من انتشار الإمراض الخطيرة.

- وتوزيع المناشير التي تنذر بوقوع جرائم القتل الجماعي (أرحل من اجل سلامتك)! وتفجيرات بمجمعات الأسواق التجارية والشعبية وعبر (اينال آلون) فيما بعد، كان الهدف تطهير الجليل الأعلى قبل انتهاء الانتداب البريطاني ودخول الجيوش العربية.


هزّت النكبة (48) البني العربية، المادية والفكرية، والتي دعت إلى إعادة النظر الشاملة في تلك البني، وكان أسرع نتائج النكبة هي النتائج السياسية التي وجهت السهام للنظام العربي- والذي كان متهما بالعجز أو التخاذل أو التواطىء، فكانت الانقلابات والاغتيالات من جانب، ونشاط النخب الثقافية والفكرية والحركات السياسية من جانب آخر وبدلاً من المطالبات بالنهج الديمقراطي ومشاركات الشعوب بوعي سياسي عقلاني، أرتفع صوت العاطفة العربية وهديرها، ورفع النظام العربي شعار (لا صوت يعلون فوق صوت المعركة) فامتدت النظم الشمولية لتغطي الساحة العربية.

وتجاهلت إعداد الإنسان العربي الواعي، وبناء المجتمعات العربية الديمقراطية، وتفعيل دورها ومشاركتها المستقبلية... فكان من البدهي أن تكون هذه الردود على النكبة مؤدية إلى الفشل، نظرياً وعملياً.


أما على الصعيد الثقافي التنويري، فقد عبرّت إبداعات شعرية وروائية ومسرحية وقصصية عن النكبة وإبعادها، وتعمقّها في الوجدان العربي... إلا أن الفكر العربي لم ينجح في بلورة الوعي العربي بإخراج (مشروع عربي مستقل) مبنيّ على إعمال العقل، والتحليل المنهجي، والرؤى المستقبلية القابلة للتطبيق لتوحيد الجبهة العربية القومية أو إنقاذ الأمة مما أصاب روحها المعنوية، وضعف ثقتها بنفسها لتدرك متطلبات نهضة الأمة وتمكينها من مواجهة الآثار بعيدة المدى لهذه (الكارثة) بتعبير القائد عبدالله التل،أو (المأساة) تعبير المؤرخ (دروزه)، وتظل (النكبة) حسب (زريق) تعبر عن الكارثة والمأساة للشعب العربي الفلسطيني، بخاصة والأمة العربية بعامة.


أن النكبة (48) واستذكارها، وإدراك حجمها، وإبعادها المستقبلية، والتمسك بالحق العربي، متمثلا بالصمود السكاني على أرض فلسطين، والدعم العربي الحقيقي والجادّ للقضية الفلسطينية، بمختلف الجوانب وبجميع الإمكانات والقدرات، هي وحدها الرد الحاسم لإسقاط جميع مشاريع التسوية مع الصهيونية، أو الصفقات المنتظرة لتصفية القضية الفلسطينية.