آخر المستجدات
"النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو الارصاد تنشر تفاصيل الحالة الجوية وتحذر من تشكل الصقيع "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين
عـاجـل :

بإيجاز: التنافسية في التعليم

د. عزت جرادات
 * حاولت جادا في التمعن في عناوين نتائج مؤشر التعليم (انفوغراف) العربية، أبراز تصنيف الدول العربية عالميا وعربيا ، فالدول تتنافس فيما بينها لتحقيق أعلى جودة تعليمية على أرض الواقع أكثر مما هو على قوائم التنافسية، ففي هذا العصر أصبح السباق بين الأمم في مجال التعليم لا في ميدان السلاح.
* اعتمد مؤشر جودة التعليم (2019) اثني عشر معياراً ، تميل في معظمها لصالح الدول التي تحرص على توفير البيئة التحتية والكفاءة الاقتصادية، والنشاط التجاري بالإضافة إلى مستوى حزمة الخدمات الاجتماعية متمثلة بالتعليم والرعاية الصحية والتدريب وأخيراً، التكنولوجيا والابتكار .
* كان من البديهي إن تأتي(سويسرا) في طليعة الدول عالميا، لتتصدر الدول العشر الأولى على الترتيب: سويسرا،سنغافورة، فنلندا، هولندا، أمريكا، قطر، كندا، نيوزيلالند، الإمارات، والدنمارك وكنا في معظم منتدياتنا، محليا وعربيا ، نشيد بالتجربة الدنماركية والفنلندية زالسنغافورية والهولالندية على وجه التحديد أكثر من غيرها من التجارب أو الأنظمة التربوية ، ربما لأوجه تشابه عديدة بين هذه الدول وبعض الدول العربية سكانيا وبيئيا وموارد بشرية وطبيعية فهي اعتمدت الاستثمار في التعليم والإنسان من اجل المستقبل.
* ومن أهم ما أدركته تلك الدول في نظمها التربوية فعالية المنظومة الرباعية في التعليم، التي تبدأ بجودة التعليم على ارض الواقع، أي في مختبر إعداد الإنسان، وهو المدرسة وأدوارها في جعل التعليم ( رحلة ممتعة للطلبة) فيؤدي ذلك إلى الإبداع التعليمي الذي يقوم على تفاعل تبادلي بين المعلم وطلبته في عملية التعلّم والتعليم ؛ فيتجه الطلبة إلى مجال الابتكار في الأفكار والمشاريع، ليكونوا مؤهلين وقادرين على ( التنافسية) محليا وعالميا، فتكون المنظومة الرباعية:
جودة في التعليم، فإبداع في فعاليته، فابتكار لدى طلبته، فتنافسيه لدى الطلبة.
* فثمة مفهوم جديد للتنافسية بتمثل بالبعد العالمي وليس بالمحلي أو الإقليمي، إذا ما أريد للتنافسية أن تكون عنواناً لمستقبل الطلبة الخريجين، ولذا فأن التنافسية في المجال العربي، وفي هذا الزمن تحديداً، ليست بذات المعنى. فقد أبرزت وسائط التواصل الاجتماعي ترتيب الدول العربية فيما بينهما على ذلك التصنيف التعليمي لعام (2019)ن فهو تنافس غير مطلوب:
- إذ أن التنافسية تكون نحو التقدم العالمي، وتحقيق مكانة على السلم العالمي للتصنيف.
- إن الإنسان العربي يواجه مستقبلاً توأمه المهارات الفكرية والتكنولوجية والإبداعية وهذا لا يتحقق في مجال تنافس عربي فحسب.
- إن المجموعة العربية غير متجانسة في البيئات والبيئات التحتية والإمكانات الاقتصادية والتقنية، فثمة مجموعة خارج التصنيفات العالمية لظروف الدمار والإرهاب والاستبداد ومجموعة تسمى مجموعات الوفرة وتحدي الدافعية لتعلّم وغالباً ما تكون في أدنى مستوياتها ومجموعة الإمكانات المحددة.. فيصبح التنافس العربي لا معنى له.
*ومع ذلك ، لابد من الإشادة بالدول الخمس التي حققت مواقع عالمية في ذلك المقياس، فدولة قطر(6) ودولة الإمارات (9) وجمهورية لبنان (23) ومملكة البحرين (33) والمملكة الأردنية الهاشمية (45).