آخر المستجدات
بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية.. محللون يتحدثون لـ الاردن24 عن مصير صفقة القرن العاملون في البلديات يرفضون شروط "الادارة المحلية" لصرف العلاوة.. ويتمسكون بالتصعيد الأسبوع القادم انتقادات لليرموك بعد اقرار الجامعة انشاء محطة محروقات على أرضها.. وكفافي لـ الاردن24: الطلبة لن يتأثروا الجرائم الالكترونية تحذر من روابط تخترق واتساب الأردنيين عشائر الدوايمة تستهجن وترفض قرار وزارة الداخلية بمنع احياء ذكرى مجزرة الدوايمة كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية الملك يؤكد أهمية اتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية المشاقبة لـ الاردن24: المرحلة الثانية من الدعم التكميلي في كانون أول الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم
عـاجـل :

بإيجاز: التنافسية في التعليم

د. عزت جرادات
 * حاولت جادا في التمعن في عناوين نتائج مؤشر التعليم (انفوغراف) العربية، أبراز تصنيف الدول العربية عالميا وعربيا ، فالدول تتنافس فيما بينها لتحقيق أعلى جودة تعليمية على أرض الواقع أكثر مما هو على قوائم التنافسية، ففي هذا العصر أصبح السباق بين الأمم في مجال التعليم لا في ميدان السلاح.
* اعتمد مؤشر جودة التعليم (2019) اثني عشر معياراً ، تميل في معظمها لصالح الدول التي تحرص على توفير البيئة التحتية والكفاءة الاقتصادية، والنشاط التجاري بالإضافة إلى مستوى حزمة الخدمات الاجتماعية متمثلة بالتعليم والرعاية الصحية والتدريب وأخيراً، التكنولوجيا والابتكار .
* كان من البديهي إن تأتي(سويسرا) في طليعة الدول عالميا، لتتصدر الدول العشر الأولى على الترتيب: سويسرا،سنغافورة، فنلندا، هولندا، أمريكا، قطر، كندا، نيوزيلالند، الإمارات، والدنمارك وكنا في معظم منتدياتنا، محليا وعربيا ، نشيد بالتجربة الدنماركية والفنلندية زالسنغافورية والهولالندية على وجه التحديد أكثر من غيرها من التجارب أو الأنظمة التربوية ، ربما لأوجه تشابه عديدة بين هذه الدول وبعض الدول العربية سكانيا وبيئيا وموارد بشرية وطبيعية فهي اعتمدت الاستثمار في التعليم والإنسان من اجل المستقبل.
* ومن أهم ما أدركته تلك الدول في نظمها التربوية فعالية المنظومة الرباعية في التعليم، التي تبدأ بجودة التعليم على ارض الواقع، أي في مختبر إعداد الإنسان، وهو المدرسة وأدوارها في جعل التعليم ( رحلة ممتعة للطلبة) فيؤدي ذلك إلى الإبداع التعليمي الذي يقوم على تفاعل تبادلي بين المعلم وطلبته في عملية التعلّم والتعليم ؛ فيتجه الطلبة إلى مجال الابتكار في الأفكار والمشاريع، ليكونوا مؤهلين وقادرين على ( التنافسية) محليا وعالميا، فتكون المنظومة الرباعية:
جودة في التعليم، فإبداع في فعاليته، فابتكار لدى طلبته، فتنافسيه لدى الطلبة.
* فثمة مفهوم جديد للتنافسية بتمثل بالبعد العالمي وليس بالمحلي أو الإقليمي، إذا ما أريد للتنافسية أن تكون عنواناً لمستقبل الطلبة الخريجين، ولذا فأن التنافسية في المجال العربي، وفي هذا الزمن تحديداً، ليست بذات المعنى. فقد أبرزت وسائط التواصل الاجتماعي ترتيب الدول العربية فيما بينهما على ذلك التصنيف التعليمي لعام (2019)ن فهو تنافس غير مطلوب:
- إذ أن التنافسية تكون نحو التقدم العالمي، وتحقيق مكانة على السلم العالمي للتصنيف.
- إن الإنسان العربي يواجه مستقبلاً توأمه المهارات الفكرية والتكنولوجية والإبداعية وهذا لا يتحقق في مجال تنافس عربي فحسب.
- إن المجموعة العربية غير متجانسة في البيئات والبيئات التحتية والإمكانات الاقتصادية والتقنية، فثمة مجموعة خارج التصنيفات العالمية لظروف الدمار والإرهاب والاستبداد ومجموعة تسمى مجموعات الوفرة وتحدي الدافعية لتعلّم وغالباً ما تكون في أدنى مستوياتها ومجموعة الإمكانات المحددة.. فيصبح التنافس العربي لا معنى له.
*ومع ذلك ، لابد من الإشادة بالدول الخمس التي حققت مواقع عالمية في ذلك المقياس، فدولة قطر(6) ودولة الإمارات (9) وجمهورية لبنان (23) ومملكة البحرين (33) والمملكة الأردنية الهاشمية (45).