آخر المستجدات
مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول منتخب الجزائر بطلا لبطولة أمم افريقيا الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة بالتنسيق مع الإنتربول.. القبض على متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن الزراعة عن استيراد الجميد .. مسموح منذ 10 سنوات

اهانة الوزراء!

ماهر أبو طير
تقرأ التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بعض الوزراء الجدد، فيتوقف قلبك، من شدة اهانتهم دون ان يعرفهم المهين مسبقا، جراء لباس الوزير او شكله او اسم عائلته، او لاي سبب آخر.
هي ذات التعليقات التي نقرأها عند كل تغيير او تعديل، فيتم استقبال الاسماء الجديدة بالغمز واللمز والاتهام في سمعتهم وبيوتهم وصورهم ايضا.
هذه كارثة تؤشر على غياب الاخلاق اولا، فبأي حق تتم اهانة الناس، لمجرد ابداء الرأي في تعديل وزاري او تغيير، وعلى اي اساس يتم بناء النقد، الشكل، الصورة، الجمال، الوضع المالي.
يتناسى اغلب المتذاكين، ان السير الذاتية لبعض الوزراء، تؤهلهم لمواقع اهم بكثير من موقع وزير، في شركات عالمية، وفي مؤسسات دولية، لكننا هنا، لانجيد سوى اهانة بعضنا، فيما دول اخرى تعرف الفرق جيدا بين سيرة ذاتية وسيرة اخرى، ولاتقف تلك الشعوب ابدا، عند استدارة العينين، او القامة، او الطلة، او نوع العدسات اللاصقة.
بتنا اليوم امام ذهنية تالفة.تكره وتحب على اساس الانطباع الاول الشكل الصورة اسم العائلة الاسم الاول. والتصنيفات تبدأ والاتهامات لاتتوقف، حول سر التوزير لهذا او ذاك، برغم ان بعض السير الذاتية يحتاج بعضنا الى مئة عام من اجل الحصول على مثلها.
نكذب على انفسنا، فنتباكى على الكفاءات وحين تأتي الكفاءات نجد مدخلا آخر، صورة شخصية، او اي اشاعة للتسلية واضاعة الوقت.
على اي اساس يمكن لشخص مثلي او مثل غيري ان يقرر منذ اليوم الاول، ان هذا الوزير بكل خبراته وسيرته الذاتية لايصلح لهذا الموقع او ذاك، برغم ان الموقع على صلة بخبرته اساسا، ولم يأتِ على سبيل المثال صيدلاني ليصبح وزيرا للزراعة؟!.
القصة كلها تؤشر على فكرتين، اولهما غياب الاخلاقيات في التعامل بيننا فكل شخص مستباح، تحت عنوان انه بات شخصية عامة، والاستباحة بلا سقوف،واطالة اللسان على الناس وبيوتهم واتهام بعضهم بأخلاقه او نظافة يده بات امرا عاديا، حتى كأني بالذي يقبل ان يصبح وزيرا في الاردن، يقبل فعليا بالانتحار والحرق مقابل لقب معالي، ولايحدثك احد عن حقه في الاستباحة وعلى اي اساس، وهل من سمات العمل العام، ان يسكت المستباح، على من استباحه او استباح سمعته او شكله او بيته؟!.
تؤشر هذه القصة ثانيا، على اننا جميعا مصابون بمرض «ابوالعريف» واعراض المرض تقول إن صاحبه يفهم في الطب والهندسة والكواكب والسير الذاتية وحالة الطرق في نيويورك ومغارات عجلون وسعر الاراضي في وادي شعيب، ومستقبل القضية الفلسطينية، وحقيقة اردوغان.
المؤلم ان انموذج «ابوالعريف» يهين ذاته اولا، ولو حاولت بيع» ابوالعريف» وتسويقه في سوق الكفاءات في العالم،لما اشتروه بثمن بخس، لان العالم لايفهم الانطباع، ولا التذاكي، ولا الثرثرة الفارغة.
علينا ان نعترف من جهة اخرى، ايضا، ان الثقة في اداء الحكومات، انخفض الى درجة مثيرة، حد التشكيك بأي وزير قبل ان يداوم، وهذه خطيئة تسببت بها الاختيارات الهشة لحكومات مختلفة، ولحالات توزير افتقدت للمعايير والمنطق.
في غمرة هذا الاعتراف، لايجوز ان نشرعن الاستهزاء بالناس والطعن في بيوتهم او شخوصهم او خبراتهم او اشكالهم، من باب التباري، حول أينّا اكثر سوءاً من حيث ايذاء لسانه.
ثم من ناحية سياسية مجردة، علينا ان نصبر قليلا، لنقرر لاحقا، هل كان توزير فلان او علان، مناسبا، او غير مناسب، لكننا لاننتظر، ونخترق غامض الغيب، ونقرر مسبقا ان هؤلاء فشلة لايستحقون وظائفهم، ولابد من ركلهم من الحياة؟!.
الشارع كثيرا مايكون على حق، وكثيرا ايضا مايكون على غير حق!.