آخر المستجدات
العمل الاسلامي يعلن مشاركته في الانتخابات: غيابنا عن البرلمان يعتبر هروبا من المسؤولية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات التربية لـ الاردن24: التقدم لدورة التوجيهي التكميلية مطلع الشهر القادم.. وننتظر اقرار الأسس الصحة: تجديد التأمين الصحي والاعفاءات تلقائيا حجازين يتحدث عن مقترحات اعادة فتح صالات المطاعم.. والقرار النهائي قريبا شهاب يوافق على تكفيل الناشط فراس الطواهية صرف مكافآت للمعلمين ممن يتابعون تدريس طلبتهم عن بُعد وفق شروط أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم الخطيب لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الأسبوع القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا: آذيتم أبنائي العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! الرزاز: لن نلجأ إلى فرض حظر التجول الشامل.. ولكن نذير عبيدات لـ الاردن24: اجراءات جديدة في حال زيادة انتشار كورونا وزير التربية لـ الاردن24: بعض المدارس لم تعد قادرة على استيعاب طلبة جدد

امريكان يقتلونا في غزة !

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية تقول (نستطيع أن نؤكد مقتل المواطنين الأمريكيين ماكس ستينبرغ وشون كارميلي في غزة) ! وأضافت (واحتراما للمعنيين بالنبأ ليس لدينا ما نضيفه الآن) !؟.
الأمريكيان هما جنديان قناصان في صفوف جيش الاحتلال الاسرائيلي المجرم، وهو جيش الكيان الصهيوني الغاصب، الذي ترعاه وتدعمه أمريكا باعتباره «بلطجي» خارج عن كل القوانين والأعراف، ولا يعترف بالشرعية الدولية، التي تذرعت بها أمريكا واوروبا لتدمير بلدان عربية، وأمام هذه الحقيقة المعروفة لا أجده منطقيا أن يتم التوسل لأمريكا أن توقف العدوان، فالأمريكان ضالعون في الجريمة، وهم من يقتل أطفالنا وأهلنا في غزة وغيرها، وهم لا غيرهم من يجب إدانتهم على هذه الجريمة، وحين يخرج علينا باراك حسين اوباما ويؤكد بل يدافع عن موقف المجرمين الصهاينة المتوحشين، ويبرر مجازرهم بحق أطفال غزة وأبريائها العزل، بأنه حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، فإننا وإن كنا نسمع أو نعقل أو نفهم أو نملك أدنى مقدار من شعور بالكرامة، فيجب علينا أن ندرك أن العدوان على الفلسطينيين في غزة هو أمريكي بأسلحة وأيدي ومباركة أمريكية..
فلسطين المسروقة المقتولة؛ وشعبها المشرد المنفي خارج حدود الشرعية الدولية وخارج الكرامة الانسانية، لا يمكن توجيه اللوم لهما، حتى وإن حرقوا الكيان الصهيوني وحفنة المجرمين «اللمم»، الذين يقدمون أعمالا محترفة في التنكيل والقتل والولوغ في الدم العربي الرخيص، وصورة واحدة لمجزرة واحدة، في غزة الصامدة تدفع كل من لديه ذرة واحدة من إحساس حول العالم لأن يعلن الحرب على أمريكا ومن يرقد تحت حذائها من عرب الضلالة والنفاق.
الأمة العربية؛ هذه التي ننتمي إليها بلا خيار منا، والتي أتمنى لو كان الانتماء إليها يشبه ارتدائي لحذاء والتخلص منه، حين يبلى أو يضيق، تقع ضحية بين عدو قاتل مجرم يحقد عليها ويكرهها ويتمنى زوالها بأسرع وقت، وبين مريض متطرف يقتل فيها ويشرد أبناءها تحت وطأة سوء تغذيته الفلكية والنفسية، وبين سلطوي جبان عميل، لا يملك مقدارا من كرامة أو شرف.. فهي الأمة المنكوبة بأعدائها وأبنائها ..
نتائج الجريمة الجديدة في غزة ستكون وخيمة على أمريكا وعلى كيانها البلطجي الذي يحتل فلسطين، وسوف يزداد العداء لأمريكا، وسوف تقوم فلسطين كما تفعل دائما، بتوحيد الغضب العربي الذي انفلت في غير مكانه قبل أعوام، وسوف تصوب اتجاه بوصلة الجماهير العربية التي ما زالت العروبة تنبض في عروقها، وكذلك ستفعل مع سائر أبناء الأمة الاسلامية، وليس مستبعدا أن تهب الثورات العربية من جديد لكن هذه المرة تحت عنوانها الحقيقي، وهو العداء لأمريكا وتجار حروبها ضد المسلمين والعرب..
لا نامت أعين عديمي الكرامة والشرف، إن العصف أصدق أنباء من الجرف.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies