آخر المستجدات
حماس: "صفقة القرن" مرفوضة وهدفها تصفية القضية الفلسطينية نتنياهو: العاصمة الفلسطينية المقترحة ستكون في أبو ديس محمود عباس: صفقة القرن لن تمر.. ومتمسكون بقرارات الشرعية الدولية موسكو: روسيا ستدرس "صفقة القرن" والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب ترامب ينشر صورة خريطة ويغرد بالعربية: هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية الأردن يرفض صفقة القرن ويحذر من الاجراءات الأحادية: الشرعية الدولية هي المرجعية لأي اتفاق سلام في اعتصام أمام السفارة الأميركية: فليذهب ترامب إلى الجحيم.. وأي حاكم يوقع صفقة القرن سيفقد عرشه ترامب يعلن تفاصيل صفقة القرن: القدس عاصمة غير مقسمة المستقلة للانتخاب تؤكد استعدادها التامّ للانتخابات.. والكلالدة: نضمن نزاهتها - صور دعوات لاعتصام جماهيري أمام السفارة الأمريكية في عمان اليوم الجفر تشكو تخلّي الفوسفات عن مسؤولياتها ومنازل تصدعت من التفجيرات.. وذنيبات يرد مداخلة الرزاز تحت القبة تثير جدلا واسعا.. والعكايلة يتحدث عن اتلاف "ديسك التحول الاقتصادي" قبيل اعلان صفقة القرن.. الاحتلال ينشر كتائب عسكرية في غور الأردن والضفة خليل عطية لـ ترامب: أنت قرن.. وصفقة القرن لفها وادحشها - فيديو سائقو حافلات عمومية يغلقون سوق الكرك احتجاجا على نقل مواقفهم - صور رغم تراجع وضعه الصحي.. المعتقل الزعبي يتمسّك بالاضراب عن الطعام د. البراري يكتب: صفقة القرن.. تصفية فلسطين والأردن معا الكلالدة لـ الاردن24: نحتاج 105 أيام لاجراء الانتخابات النيابية منذ الدعوة إليها الناصر لـ الاردن24: الاعلان عن شواغر أمناء عامين قريبا.. ومقابلات لتعيين أميني التربية انتقادات لعملية اختيار رئيس الهاشمية.. وتوق لـ الاردن24: حسم الملف نهاية الأسبوع
عـاجـل :

الهيكلة بين حكومات سابقة ولاحقة

ماهر أبو طير

في عهد حكومة سابقة، تراجع رئيس الوزراء، آنذاك، عن مخططه لهيكلة حكومته، بعد ان نصحته جهات عدة بالتراجع عن هكذا توجه، تحوطا من رد الفعل الشعبي والعام.

كانت النية تتجه الى اجراء هيكلة على الموظفين، بشكل عام، وليس كبار الموظفين، وكان البحث جاريا، في كلفة الهيكلة المالية، من جهة، وتوقيت الخطوة، والعرض الذي ستقدمه الحكومة يومها للموظفين، من ناحية مالية، من اجل الخروج طوعا، مقابل تسوية مالية معينة.

الكادر الحكومي، كبير، والحكومات تشكو من ضخامة كادرها، وهناك رأي داخل الحكومات ان هناك نسبة لا تعمل، وبرغم ذلك تشتد الضغوطات من اجل تعيين اعداد جديدة، وهذا طبيعي، فلا فرص عمل، والقطاع العام، على قلة ما يمنحه لمن يعمل فيه، اكثر استقرارا من القطاع الخاص، وتقلباته التي يعرفها الجميع.

لكننا وسط هذا المشهد، نلحظ ان الحمى تنتاب الرأي العام، هذه الايام، جراء الغضب من الرواتب المرتفعة، ولا يلام الناس، على غضبهم، وفي هذا السياق، يجري الحديث اليوم، عن هيكلة للمؤسسات المستقلة، التي تستنزف مالا كثيرا، والاحتفالية باحتمال هيكلة المؤسسات المستقلة، مردها ان الرأي العام يريد التخلص من اصحاب الرواتب المرتفعة في هذه المؤسسات، ويريد الخلاص ايضا، من المدراء وامتيازاتهم، التي لا تتوافق مع طبيعة الظرف العام.

في غمرة هذا المشهد، ليس واضحا، حتى الان، اذا ما كانت هذه الهيكلة ستؤثر على صغار الموظفين، ام كبارهم فقط، حتى نحذر مسبقا، من تداعيات ذلك على العائلات، التي يعمل اربابها في مؤسسات مستقلة، برواتب عادية، اذ ان هناك مخاوف من ان تشمل الهيكلة الموظفين العاديين، وبحيث تمر الخطوة تحت عنوان آخر يتعلق بهيكلة المؤسسات واعادة ترتيب اوراقها بذريعة المدراء وكبار الموظفين.

كما ان التحذير الثاني يتعلق بالمخاوف من امتداد الهيكلة في هذه الحالة، بخصوص الموظفين العاديين، الى الجسم الحكومي ذاته، اذ ان هناك اراء لم تُعتمد نهائيا، ترى ان هيكلة الجهاز الحكومي، حل من حلول مشاكل الموازنة، وبرغم ان هكذا حل بحاجة ايضا الى تغطية مالية، وكلف، من بينها نقل كلفة الرواتب الى جهات اخرى، مقابل التقاعد المبكر.

هذان التحذيران يأتيان في سياق لا يتغافل عن «الاحتجاجات غير العلنية» للجهات المقرضة للاردن، على بنود الموازنة وطريقة الانفاق، وضغطها من اجل ترشيق هذه الموازنات، وهي احتجاجات لا يخفى صوتها على احد.

في عهد حكومة سابقة، غير الاولى التي تمت الاشارة اليها، جرت هيكلة جزئية، ورئيس الحكومة آنذاك قال ان حكومته لم تتكلف قرشا واحدا، جراء الهيكلة، هذا في الوقت الذي يرد فيه خبراء اقتصاديون، ان هيكلة بعض مؤسسات حكومته تسببت بكلف مالية، لم يتم الاعتراف بها علنا.

وراء الضجيج، وصوت الطبول المحتفلة بإمكانية الهيكلة في المؤسسات المستقلة، علينا ان نستبصر امرين اشرت لهما سابقا، طبيعة وضع الموظفين العاديين في هذه المؤسسات وهم الاغلبية، ثم احتمال تمدد الهيكلة الى الجهاز الحكومي.

الحكومة الحالية مازالت تدرس هذا الملف، وهي دعوة هنا، للتنبه الى كل الاثار المحتملة، لتوسع عملية الهيكلة، اذا جرت من اساسها، اذ ان مخاطر التوسع، غير محمودة ابدا، لكونها ستنال من موظفين برواتب عادية.

الدستور