آخر المستجدات
خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات
عـاجـل :

الهبوط اليومي الاضطراري في مستنقع الاسفاف الفضائي العربي في شهر رمضان

الاردن 24 -  
كتب المحرر الثقافي -  ما يبث على شاشات التلفزة العربية وتحديدا قنوات ال MBC السعودية  في شهر رمضان لا يتصل البتة لا من قريب ولا من بعيد بحرمة هذا الشهر الفضيل وخصوصيته ،لا بل على العكس تماما ، تضمن المسلسلات والبرامج التي تبث على هذه القنوات وغيرها  اغراق الصائم بعالم الجريمة والعصابات والمافيات والمخدرات والارهاب والجنسوية وقصص الغرام والانتقام والكوميديا المُسفّة التافهة ،وبرامج المسابقات الساذجة يقدمها ويشارك بها  مهرجون يتنطنطون ويشتمون  امام التلفاز بحالة اشبه ما تكون بالعته ،لا تمت للتقديم او التمثيل باي صلة ،كل ذلك يقدم للناس في الوقت الذي كان من المأمول فيه ان ينصرف المنتجون بطلب من اصحاب هذه المحطات الكبيرة والمكتنزة لانتاج البرامج الهادفة ،والمسلسلات التاريخية والدينية التي تقدم لنا حالات نموذجية يحتذى بها ،تكشف عدالة الاسلام وسماحته ووسطيته .. 

يوما بعد يوم ، تنحدر الرسالة الاعلامية في عالمنا العربي اكثر فاكثر ، حتى تكاد تخلو من اي قيمة وفكرة  ومبدأ، المضمون منزوع الدسم ،سطحي وركيك ،ناهيك عن سيل البرامج والمسلسلات التي تدخلك عنوة الى عوالم سفلية لم تكن تعرف انها موجودة بالاساس ،واذا كانت فعلا موجودة بهذا القبح في بلوك صغير في احدى العواصم العربية ، فهذا لا يعني ابدا ان ممارسات هذه الشرائح الهابطة في ذلك الحيز الجغرافي الصغير  تعكس ظاهرة او حالة تستحق هذا التركيز والتعميم والاهتمام .. 

التلفزيونات المحلية تعيد اجترار ذات الاعمال الهابطة،مع بعض الاضافات او للدقة النواقص التي تذكرك في كل لحظة اننا فشلنا في هذه ايضا ، ويبدو ان رحلة الفشل والتداعي قد تجاوزت المحطات الرئيسة التي يمكننا فيها ان نحرف الاتجاه ونغير المسار ، وها هي تصل الى نهاية السكة ..

الفضائيات العربية تزور ذاكرتنا ، وتزيف حاضرنا ، وتمارس عن قصد وبمنهجية وترتيب عمليات تجهيل وتغريب وتفريغ للعقل العربي ، للشباب العربي ،للاجيال القادمة ..فضائياتنا معاول هدم ثقافي وحضاري ،وبرامجها المتسطحة تهبط بذائقتنا الى مستويات حرجة ، هي محاولة لبلورة حالة مشوهة اخرى ،تزعزع مسطرتنا المعيارية وتلقي بنا خارج سياقات حركة  التاريخ والفن والترفيه الهادف الراقي المتصل بمنظومتنا وموروثاتنا وخصوصيتنا وسيرورتنا وحاضرنا ومستقبلنا ..