آخر المستجدات
رئيسة مجلس النواب الأمريكي: زيادة الوجود العسكري في واشنطن أمر "مقلق" بقرار من المحافظ.. استمرار توقيف صبر العضايلة لليوم الثاني عبيدات : نتوقع أنّ يكون هنالك ارتفاعاً بعدد الإصابات مع فتح القطاعات اسماعيل هنية: الأردن في عين العاصفة.. والضمّ يهدد المملكة كما يهدد فلسطين جابر يوضح حول شروط فتح المقاهي والعودة إلى الاغلاقات ودوام الفصل الصيفي وموعد وصول لقاح كورونا التربية: استكمال اجراءات النقل الخارجي للمعلمين الشهر القادم.. واستقبلنا 3940 طلبا التنمية تعلن شروط عمل الحضانات: أطفال العاملات وقياس الحرارة يوميا.. وفحص كورونا للعاملين الصفدي وشكري يحذران من ضم الاحتلال لأراضي فلسطينية الاردن: تسجيل 8 اصابات بفيروس كورونا أربعة منهم مخالطون إغلاق منشأة تصنع معقمات بظروف سيئة توضيح من جامعة البلقاء التطبيقية حول ورود كلمة "اسرائيل" في المادة التعريفية منع تقديم الأراجيل وشروط أخرى لإعادة فتح المطاعم نقباء ورؤساء جمعيات يطالبون بتشكيل خلية أزمة وخطة إنقاذ اقتصادي فواتير فلكية رغم الإعفاءات الطبية تجمع اتحرك: السلط ستبقى عصية على التطبيع طلبة توجيهي يتخوفون من النظام الجديد.. والتربية تصدر فيديو سعد جابر: فتح حركة الطيران مرتبط بمستوى الخطورة في الدول الأخرى تفاصيل - العضايلة يعلن تعديل ساعات الحظر وفتح المساجد لجميع الصلوات.. وفتح الحضانات والمقاهي الرزاز: نتطلع لليوم الذي نصدر فيه آخر أمر دفاع بعد الانتقال إلى المستوى منخفض الخطورة الحكومة تبدأ تطبيق تعرفة المياه الجديدة اعتبارا من الشهر الحالي

النائب البدور: أولويات الأردن القادمة

الاردن 24 -  
قال النائب د.ابراهيم البدور .عضو مجلس النواب وعضو مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الانسان ان من يتابع الشأن العام في الاردن يرى تناقض في الآراء حول أولويات الاردن في المرحله القادمه ؛حيث يتحدث الاطباء والمتخصصين في علم الأوبئة ان صحه المواطن وعدم تعريضه لفيروس كورنا والحفاظ على الوضع الوبائي اهم شي ،لكن نرى رأي اخر من شريحه كبيره ايضا تطالب بفتح البلد والعوده السريعة الى العمل وتحريك عجلة الاقتصاد ويرون ان خطر مرض كورنا على الاقتصاد وعلى رزق المواطن اهم من تاثيره الصحي ،وكذلك نرى شريحه ثالثة - ليست بقليله- تتحدث عن استحقاقات سياسيه ودستورية وتطالب بعقد انتخابات برلمانيه في موعدها- بأي اسلوب-وخصوصًا هذا العام، وتطلب التركيز على على الشأن السياسي وتفعيله وخصوصًا بعد تشكيل الحكومه الاسرائيليه وخططها بضم غور الاردن واجزاء من الضفه الغربيه .....

ان صحة المواطن شي مهم جداً ونرى الدول التي اهملت هذا الشأن ولم تتقيد باجراءات الحظر تدفع ثمناً غالياً من عدد إصابات كبيره وصلت لملايين ووفيات متعددة وصلت لآلاف وانهيار في نظامها الصحي .اما الدول التي اغلقت بشكل كامل وفرضت حظر مستمر ومنعت انتشار الوباء فقد قامت بحماية مواطنيها (ولكن بشكل مؤقت) ؛لان اي اختراق لهذا الحظر ودخول شخص مصاب واختلاطه مع مواطنين سيشعل عدد الإصابات ولنا في سائق الخناصر مثالاً حياً .

اما من ناحيه الوضع الاقتصادي فإن الإغلاق الذي حدث عمل انهيار في المنظومة الاقتصاديه للدول وخاصه الدول التي أصلاً اقتصادها يعاني مثل الاردن ،وبذلك فتح البلد وإعادة دوره الحياة للقطاعات اصبح ضرورة ويطالب به الجميع (اقتصاديين و مواطنين )،ولكن الفتح الكامل فيه خطوره من انتشار الوباء وعندها سنعاني صحياً واقتصادياً وسندفع فاتورة عالية نحن في الاردن لا نستطيع تحملها .

اما الشأن السياسي فهو ايضاً مهم في الاردن ؛فمجلس النواب أنهى دوراته الأربع العاديه وكان هناك توجه عند صاحب القرار بإجراء أنتخابات في هذا الصيف ولكن منع التجمعات والحظر غير المشهد والكل يسأل ..متى الانتخابات ؛هذا العام او العام القادم او سيكون هناك تمديد ام تصويت اليكتروني ...الخ !!! .أما المشهد الاخر السياسي فهو تهديدات الحكومة الاسرائيلية بضم غور الاردن واجزاء من الضفه وهذا موضوع يعتبره الاردنيين ملكًا وحكومةً وشعباً خط احمر وما رسائل جلاله الملك ببعيدة عنا وما إشاراتها صعبه الإدراك لكل الجهات داخليًا وخارجيًا .

من كل ما ذُكر نرى ان الثلاث محاور مهمه و يجب ان تتوازن الدوله في التعاطي معها ؛"فالفتح التدريجي للقطاعات يصاحبه زياده الفحوصات واخذ الاحتياطات الصحية مع رص الصف الداخلي حول الملك وتوجيه البوصلة سياسيًا و اعلامياً تجاه مخططات الحكومه الاسرائيلية وتحديد موعد انتخابات حسب الوضع الوبائي هو افضل توليفة ووصفة ممكن اتباعها .
 
 
Developed By : VERTEX Technologies