آخر المستجدات
الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات
عـاجـل :

الملحق التجاري الأمريكي يهدد رجال الأعمال الأردنيين بقانون قيصر!

نشأت الحلبي
 خيبة أمل بدت على محيا رجل أعمال أردني وهو يحدثني عن الاجتماع الذي دار بين رجال أعمال أردنيين والملحق التجاري في السفارة الأمريكية بعمان، رجل الأعمال هذا، وباختصار شديد قال لي : أغلقوا سوريا في وجوهنا!
وحسب تفاصيل الاجتماع فقد طلب الملحق التجاري من رجال الأعمال والصناعيين الأردنيين عدم التعامل مطلقا مع سوريا، وهدد من يقوم بذلك بقانون أميركي يطلق عليه إسم قانون قيصر Cesar act of law ويقضي بمعاقبة من يخرق الإرادة الأمريكية بملاحقة نشاطاته التجارية في العالم وتجميدها وملاحقة ودائعه في البنوك وتجميدها وغير ذلك من ممارسات كفيلة بتجميده وقطع رزقه"!!
وفي ذات الاجتماع الذي جرى في مقر جمعية رجال الأعمال، سأله أحد الحضور عن من يتعامل أساسا مع سوريا وله مصالح قائمة معها، فأجاب الملحق التجاري بأنه يجب على مثل رجل الأعمال هذا أن يرسل إلى أميركا تفاصيل وضعه القائم ليحصل على إذن بمتابعة أنشطته وأعماله مع دمشق!
خيبة الأمل الكبيرة التي تصيب رجال الأعمال والصناعيين والتجار الأردنيين لها وجهان كارثيان، الأول يشي بأن عجلة إعادة الإعمار وفي حال دارت في سوريا، فإن الأردن لن يكون له نصيب فيها إلا بفتات قد تسمح به أميركا هذا في الوقت الذي يعول فيه الأردن على "إعادة إعمار سوريا" لتحريك العجلة الإقتصادية.
وأما الوجه الكارثي الآخر فيتمثل بالصمت الحكومي إزاء ما يجري، فأين السيادة من هكذا إجتماع يجري على أرض الاردن من قبل مسؤول دولة أخرى بأردنيين يتعرضون فيه للتهديد؟!
للملاحظة فقط، فقد أشار النائب عبدالكريم الدغمي إلى هذا الإجتماع حين تحدث عن ما وصفه ب "زعرنة" السفارة الأمريكية.