آخر المستجدات
وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل
عـاجـل :

المعارضة السورية في الأردن..وظيفة أم تطهّر؟!

ماهر أبو طير
ليس جديدا الكلام عن وجود خلايا نائمة لدمشق الرسمية في الاردن، والتسريب الذي اشار الى اكتشاف بعض هذه الخلايا، خلال عملية التصويت للانتخابات السورية في السفارة في عمان، يرتبط بأمر محدد تماما، رصدته السلطات مع المعارضين السوريين.
أسماء كثيرة من السوريين الذين قدموا الى الاردن خلال الازمة، كانت محسوبة على المعارضة السورية، وبعضهم كان عضوا في مجموعات سياسية معارضة.
البعض الاخر كان يتصدر نشاطات للمعارضة السورية في الاردن، او يتلقى مساعدات مالية من جمعيات خيرية، وكان لافتا للانتباه ان اغلب هؤلاء ينفقون في الاساس فوق اوضاعهم المعلنة باعتبارهم لاجئين يعانون من ظروف مالية صعبة.
المفاجأة كانت فقط في اشهار هؤلاء الولاء للنظام السوري في دمشق، عبر القدوم للسفارة والتصويت، وهؤلاء تم رصدهم من جانب معارضين سوريين كانوا قد قدموا اساسا للتظاهر ضد الانتخابات على مقربة من السفارة، مما سبب لهم شعورا بالصدمة، اذ يرون رفاقا سابقين وناشطين في المعارضة واذ بهم يرفعون صور الاسد.
تفسير المشهد بسيط للغاية، بعض هؤلاء كان في مهمة اساسا تم تكليفه بها لاختراق المعارضة السورية في كل مكان، من الاردن الى تركيا، وغيرها من دول، والمخابرات السورية، كلفت الاف الافراد بالانشقاق والخروج المبكر للدخول في حلقات المعارضة في الخارج، على مستويات مختلفة، لرصد المعارضين السوريين، من جهة، ولتوظيفهم في ادوار مرسومة، وهذا ليس غريبا على دولة أمنية لها خبرة في هذا المجال.
السبب الثاني الذي لايمكن انكاره هنا، ان بعض المعارضين واللاجئين ندموا حقا على الثورة وعلى الخروج، بعد ان اكتشفوا ان ثورتهم يتيمة، وانهم خسروا كل شيء، وبعضهم يريد العودة لسورية، وكانت هذه هي فرصته للقدوم والتطهر من معارضته، بتجديد الولاء، والتصويت في الانتخابات، وختم جواز السفر بما يثبت تصويته، وبما سيساعده لاحقا في العودة الآمنة اذا قرر ذلك، وعلينا ان نعترف ان كثرة ندمت على ثورتها، ويريدون تبييض سجلاتهم.
هذا يعني ان من رأتهم السلطات، ومن راقبتهم المعارضة السورية ممن نقلوا البندقية الى الكتف الاخرى، عبارة عن نوعين فعلا، نوع وظيفي، ونوع تائب!.
اللافت للانتباه هنا ذاك التحليل الذي يقول ان السفارة عبر قنوات محددة تعمدت كشف النقاب عن وجوه بعض رجالها، في موسم مثل الانتخابات، من اجل ان تشيع قصة الاختراق والدور الوظيفي للبعض.
الهدف إثارة ذعر بقية السوريين في الاردن، ومن اجل نزع الثقة بين اي سوري عادي، وآخر معارض، وتقديم المعارضين بصورة المعارض الوظيفي الذي يعمل سرا مع دمشق، مما سيؤدي الى انفضاض مئات الاف السوريين عن المعارضين والناشطين، باعتبارهم قد يكونوا مجرد ادوات ترصد انفاسهم، فوق شك دول الجوار في اي معارض حقيقي.
ليس جديدا ابدا الاعتقاد بوجود خلايا نائمة، فدمشق اساسا صنعت عشرات التنظيمات العسكرية بأسماء دينية وقومية، تدعي حربها على الاسد، وهي تعمل مع النظام، وهذا اساس احد اسباب الخشية من تسليم المعارضة السورية اي اسلحة متطورة، فقد يكون المستلم هنا، مخترقا، ولا احد يعرف مآلات السلاح، وهي صدّرت رموزا سياسية للمعارضة في الخارج كل دورها خلط الاوراق كل فترة، بحيث لا تتوحّد المعارضة.
الازمة في سورية، ليست مجرد حرب اهلية، او بين نظام ومعارضة، او بين العالم وسورية، اذ ان هناك تعقيدات اكثر، تؤكد ان هناك ادارة امنية لهذا الظرف، وهي ادارة تلعب في كل مساحة ممكنة داخل سورية وخارجها.
مجرد ظهور ناشطين سوريين معارضين كانوا ضد الاسد عند السفارة يهتفون لصالح الاسد، باعتبارهم كانوا في مهمة وظيفية لاختراق المعارضة، وقد انتهت، او لمجرد رغبتهم بالتطهر من معارضتهم سيؤدي الى أمر واحد، مضمونه الشك في كل ناشط سوري، من جانب السوريين ودول الجوار.
هذا ماتريد دمشق تحقيقه، بحيث لايكون هناك احد مكان ثقة او اتكاء، والغاية النهائية إضعاف المعارضة السورية المنظمة أو الشعبية في الخارج.

الدستور