آخر المستجدات
الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم لبنان في سادس يوم من المظاهرات.. الترقب سيد الموقف الأرصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول سعيدات يطالب الشواربة بتعبيد طرق جرفتها آليات الأمانة قرب مستودعات الغاز قبل الشتاء المزارعون يشتكون ارتفاع أجور العمالة 200% ويحذّرون من تحوّل الأراضي إلى بور.. وتلويح باعتصام حاشد مدير التقاعد: زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين ستصرف اعتباراً من الشهر الحالي الرئيس الإسرائيلي: سأكلف غانتس بتشكيل الحكومة المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون باجراءات تصعيدية ذوو الأسرى الأردنيين يعتصمون أمام الخارجية.. والصفدي يلتقي الأهالي داخل الوزارة - صور
عـاجـل :

الكاتب المستوزر

كامل النصيرات

من أكبر مشاكلنا في الأردن أنّ من صار اسمه يعرفه أربعون شخصاً؛ تكبر أحلامه فجأة وتصبح عينه اليمنى على الوزارة وعينه اليسرى على الأربعين شخصاً الذين يوهمونه بأنه (فلتة زمانه) وأن الذين استلموا وزارات (مش أحسن منك)..وإنك قدها وقدود..!
في الآونة الأخيرة؛ بعض الكتّاب ولا أخص منهم واحداً لا باسمه ولا بعينه ولكن بكتاباته؛ وسأخاطب بعض الكتّاب الذين تغيّروا باسم الواحد أسهل للكتابة وللخطاب فهذا البعض أشبعنا تنظيراً طوال السنوات المنصرمة وهو يدافع عن قيمة الحرية هذا بعد أن كان ماركسياً متمرداً وانتقل إلى المعارضة الناعمة أو الغنوجة بعد سنوات الحرمان والبحث عن تكميلة الترويحة في باص آخر الليل..!
اليوم؛ وبعد أن طفح النعيم عليه..وصارت الكتابة لديه ليست حاجة جماهيرية تنتظر بوصلته؛ بل هي أقرب للتبريرات والتخريجات..صار يمتلك بقدرة قادر لغة منفلتة من عقالها لا تراعي الجماهير ولا البروليتاريا ؛ بل ضد الجماهير وضد العمّال الذين يتهمهم بالجهل والفساد..!
اليوم ؛ وقبل اليوم بيوم..لم يعد ذاك الفتى الذي تستشعر منه خوفه على الوطن بل كأنه الجالسُ أرضاً ولا يرفع عينيه بأحد إلا عيون الكبار الذين يتمنّى أن يمنحوه جواز المرور للقب (معالي)..!
لستُ ضد أن تحلم أن تصبح كلّ شيء..ولكنني ضد أن تنقلب على الناس (اللي تحت) لترضي الناس (اللي فوق)..لستُ ضد أن تصبح وزيراً؛ ولكن بمبادئك وثوابتك؛ لا بتغيير خطابك والانقلاب على تاريخك..! أنا معك حينما تكون أنت أنت ؛ لا أن تكون غيرك وتريد من الناس أن يصدقوك وأنت تمثّل على نفسك أنك أنت..!
أبارك لك بالوزارة من الآن..فهي قادمة إليك لا محالة ..ليس لأنك (فلتة زمانك) بل لأنك أتقنت اللبس الجديد في القدم والجسد واللسان..مبروك المعالي القادم..الدستور