آخر المستجدات
إمهال وسائل الإعلام حتى نهاية العام لدفع رسوم تجديد الرخص والغرامات المترتبة على التأخير عبيدات: الخطر داخلي.. والمطار لم يعد هو المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس عزل قضاء إيل في محافظة معان وفرض حظر التجول الشامل فيه اعتبارا من الخميس الملك: الطريق الوحيد نحو السلام يجب أن يفضي إلى قيام دولة فلسطينية تحويل 20 مدرسة لنظام التعليم عن بعد عبيدات يعلن تحديث خطة الاستجابة لفيروس كورونا.. ويحذّر من ازدياد الاصابات بين الكوادر الصحية جابر: تسجيل وفاة و(634) اصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن العضايلة: نعوّل على وعي المواطن.. وسنطبّق أمر الدفاع (8) على المخالفين المستقلة للانتخاب تنشر أماكن استقبال طلبات الترشح للانتخابات النيابية الخارجية تنفي علاقة المملكة بشركة med wave.. وتؤكد عدم وجودها على الأراضي الأردنية العتوم: تسجيل 14 اصابة جديدة بكورونا في إربد ذبحتونا: آلية القبول الجامعي الجديدة تظلم أبناء القرى والمخيمات.. وترفع الرسوم ثلاثة أضعاف الموافقة على تكفيل النقابي بادي الرفايعة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها أهالي طلبة جامعات يرغبون بتغيير تخصصاتهم يطالبون بتأجيل تسديد الرسوم الجامعية أسبوعا اغلاق معبر جابر بشكل كامل لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون ترجيح تخفيض أسعار المحروقات للشهر القادم بنسب متفاوتة مُنسّب بتعيينهم في وزارة التربية يطالبون الرزاز باستثنائهم: نلمس مماطلة وتسويفا النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة الشكاوى بخصوص "درسك".. ونسبة الالتزام عالية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات

القبعات الصغيرة تختطف إسرائيل!

حلمي الأسمر
«أنا إرهابي فخور»هذا عنوان المقال الذي كتبه الحاخام «مئر دفيد دروكمن»، أبرز المرجعيات اليهودية، في هذا المقال وصف «دوركمن» اليهودَ الذين يقتلون العرب بـ «الصديقين»
وطالب «دروكمن» الحكومة الصهيونية بمنح أوسمة لمن ينفذ اعتداءات على الفلسطينيين بصفتهم ينفذون تعليمات الرب، ليس هذا فحسب، بل طالب بإحراق كل المدراس التي يدرس فيها الطلاب اليهود وغير اليهود (المصدر هارتس،14-1-2015)
بحسب معطيات شعبة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي فإن 60% من من الضباط في الوحدات المقاتلة والمختارة في الجيش الإسرائيلي هم من المتدينين، المنتمين للتيارات الدينية الصهيونية المتطرفة، والذين يخضعون للمرجعيات الروحية الأكثر تطرفاً في هذا الكيان (المعلومات السابقة وردت في تقرير لشعبة القوى البشرية في الجيش نشرت في 15-10-2014) معظم قيادات جهاز المخابرات الداخلية باتوا من المتدينين وتعاظم تمثيل المتدينين في الموساد جعله يعين حاخاما للافتاء لهم قبل تنفيذهم عمليات..
حاخامات يهود يدعون إلى لف جثث الفلسطينيين الذين يسقطون في المواجهات مع الاحتلال بجلود خنازير لردع غيرهم على اعتبار أن من يلف بجلد الخنزير لن يدخل الجنة!!
الحاخام شموئيل الياهو: يجب شنق أبناء كل فلسطيني نفذ عملية فدائية ضدنا في قلب القدس، على شجرة بارتفاع 50 متراً. الحاخام مردخاي إلياهو، أكبر مرجعيات الصهيونية الدينية: كل طالب في مدرسة دينية يهودية يساوى أكثر من ألف عربي. فتوى للحاخامات: ليس شرطاً أن يقوم الفلسطينيون بعمل ضد اليهود حتى ننتقم منهم، بل تكفي دلائل على أن لديهم نية بذلك
الحاخام إ .روزن، أهم مرجعيات الافتاء اليهودية: شريعتنا تجيز قتل بهائم الفلسطينيين، فهذا ما فعله «يوشع بن نون» بالعماليق، مجلة «كل الأسرة» الناطقة بلسان التيار الديني الصهيوني: التوارة تبيح إقامة معسكرات إبادة لأعداء إسرائيل!
هذه مقتطفات مما نشره الباحث في الشؤون الإسرائيلية، الدكتور صالح النعامي، على صفحته في فيسبوك، والذي أصدر أخيرا دراسة مهمة بعنوان: «في قبضة الحاخامات تعاظم التيار الديني الصهيوني في إسرائيل وآثاره الداخلية والإقليمية « وكل هذا يؤكد أن معتمري القبعات الصغيرة، من مطلقي الجدائل، غلاة المتدينين اليهود، في طريقهم للإطباق على المشروع الصهيوني برمته في إسرائيل، وهم على نحو أو آخر، ضد «الآخر» ليس العربي فقط، بل الآخر اليهودي العلماني، الذي يعارض توجهاتهم..
يوم الاثنين الماضي نشر «عيران يشيف» مقالا في هآرتس بعنوان «ذنب الديموغرافيا»
خلص فيه إلى نتيجة مفادها أن الاتجاه نحو دولة أكثر دينية واقل ديمقراطية من النوع الذي نراه في عدد من دول الجوار ممكن بالتأكيد، وهذه مسيرة معكوسة عما جرى في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. فهذه عملت على كسر الارتباط بين الدين والقومية، والتأكيد على فصل الدين عن الدولة. للمجموعات المختلفة في اسرائيل لا يوجد تقاليد ديمقراطية على مدى طويل من الزمن كي تتأسس عليها، والروح الثقافية العلمانية في الدولة تبدوا هشة. الصورة المتغيرة للكنيست تبشر بالصورة المتغيرة للدولة والمجتمع!
إسرائيل اليوم أكثر تدينا، ويمينية وتطرفا، والنظام العربي الرسمي يحارب التدين بشراسة غير مسبوقة، بوصفه تطرفا وإرهابا، ويمنع وصول المتدينين إلى مراكز صنع القرار والجيش والأجهزة الأمنية، فيما يحدث العكس في إسرائيل!
نتنياهو وقادة الأحزاب الصهيونية كلهم، يتملقون المتدينين، ويتوسلون إليهم في المستوطنات للتصويت إليهم، إسرائيل كلها تتدين، ولا أحد يتهمها بالتطرف، والانتخابات البرلمانية الوشيكة ستظهر كيف ستطبق القبعات الصغيرة على صنع القرار في إسرائيل!

hilmias@gmail.com
 
Developed By : VERTEX Technologies