آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

الفوسفات والمفارقة الكبيرة

ماهر أبو طير
أصدرت محكمة الجنايات حكماً قضائياً ضد وليد الكردي رئيس مجلس الفوسفات السابق،بالسجن اثنين وعشرين عاماً، وتغريمه أكثر من ربع مليار دينار تقريباً، والمبلغ مذهل بكل المقاييس،ولم يأتِ الحكم دون أسس بطبيعة الحال.

المحكمة قالت إن الكردي سوف تعاد محاكمته إذا قام بتسليم نفسه، والأرجح ان الكردي لن يسلم نفسه، لانه لو أراد المثول طوعاً أمام القضاء، لامتثل منذ بداية المحاكمة، ولم يغادر الأردن أساساً، قبيل بدء المحاكمة.

الاتفاقية القضائية بين الأردن وبريطانيا التي تم توقيعها قبل أسابيع، تفيد الأردن في جلب الكردي عبر وسائل قانونية، هذا مع الافتراض بأن الكردي في بريطانيا أساساً، ولن يغادرها إلى أماكن اخرى، بعيداً عن الانتربول والاتفاقيات القضائية.

معلومات تقول إن الرجل لم يعد في بريطانيا، لانه لن ينتظر ترحيله قانونياً إلى الأردن، ومغادرته لندن جرت قبل صدور الحكم.

في قصة الفوسفات مفارقة كبيرة، فهذه الشركات وغيرها، تتبرع بالفتات والصدقات للمجتمعات المحلية، من طرود الخير والمواد الغذائية، وصولا إلى مبالغ مالية تافهة جداً ، تدفع للفقراء والأيتام والمساكين في تلك المناطق وغيرها.

في مقابل هذه الأفعال الخيرية التجميلية يتم نهب موارد البلد، بمئات ملايين الدنانير، وهكذا تتضح مشروعية غضبة الناس في تلك المناطق، الذين خرجوا مراراً للاحتجاج على الفساد، و الغنى المستجد مقابل الفقر القاتل في مناطقهم.

هذا على صعيد شركة واحدة، و الملفات الاخرى المؤجلة والحاضرة، تشي بالكثير، مما يعيدنا الى الكلام عن ملف الفساد بكل تفاصيله.

قضية الكردي محرجة بكل المقاييس،إلا ان احالة القضية للقضاء رفعت الحرج عن مؤسسات واسماء، من جهة، وقال ان لاخط أحمر في ملفات الفساد، ولابد حتى تكتمل الصورة أن يتم فتح بقية الملفات المؤجلة، كي لانبقى ندور حول انفسنا بشأن ملفات الفساد طوال عمرنا، بما لذلك من تأثيرات سلبية في الداخل،على مستوى الاستقرار السياسي، وحتى لاندفع ثمناً كبيراً من سمعتنا أمام العالم.

كيف تم ترك شركة الفوسفات لتصل الى هذه الحالة، ولم يتم التنبه منذ البداية الى وجود اختلالات،وصلت الى ذروتها التي نقرأها برقم يتجاوز الربع مليار دينار.

هذا مبلغ كان كفيلا بانعاش كل مناطق جنوب المملكة، ولربما انعاش كل محافظات المملكة بلا استثناء، التي تئن تحت وطأة الفقر؟!.

الكردي ربما ليس في بريطانيا، وعلى هذا سندخل قريباً في معركة ملاحقة دولية للرجل،لان الحكم عليه، لايفيد إلا في تجريمه المعنوي، فلم نسترد المال من جهة، ولا الرجل أيضاً.

يبقى احتمال يقول انه قد يكون هناك ترتيب بين عمان ولندن من أجل هذه المرحلة، وهذا الاحتمال ضعيف جداً،لان البريطانيين غير قادرين على منع مواطن بريطاني من مغادرة بريطانيا، مالم يكن هناك حكم قانوني. (الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies