آخر المستجدات
المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة العوران مطالبا بتدخل ادارة الأزمات لمواجهة الجراد: سيقضي على كل شيء إن وصل! بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن القطاع النسائي في "العمل الإسلامي": نستغرب الربط بين المساواة وعدم مراعاة خصوصية المرأة في العمل الدفاع المدني ينقذ طفل غرق داخل مياه البحر الميت الطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي
عـاجـل :

الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه"

فايز الفايز


كان على الأردن أن يكون في طليعة الدول التي تتحكم بمصيرها بناءً على مصالحه العليا، مرتكزا على تاريخ طويل في العراك السياسي والتنمية العسكرية وإدارة الموارد الشحيحة واستقطاب ملايين اللاجئين والتمدد خارج حدوده الطبيعية غرب النهر قبل الإنحسار الى الشرق وتداول أكبر عدد من الحكومات في ظل أربعة ملوك فقط، قاد ثلاثة منهم أربعة أجيال من الشعب، وأداروا دفة أشرعة السياسة الخارجية أكثر مما أدارها أي زعيم عربي، ومع ذلك كأننا نعود الى مربع تأسيس الدولة وبذات الظروف السياسية التي نشأت فيها ما بين ضيق الأفق الخارجي والأزمة الداخلية والتكالب الدولي عليها.

لم تترك القيادة الأردنية دولة في العالم إلا وحاولت تشبيك علاقاتها معها، ومرت السنوات الطويلة ونحن نعيش التجربة تلو الأخرى في ماراثون البحث عن إستقرار العلاقات مع الأشقاء ودول العالم،ولكننا إنتهينا الى مقاعد المتفرجين على بطولات العالم السياسية، جميع المنتخبات الدولية تسجل أهدافها بدقة إلا نحن حتى ركلات الترجيح فشلنا في تسديدها،ولم نستطع حتى إكتشاف أين الخطأ،أهو فينا أم في هذا العالم الذي غرق في بحر مصالحه العليا،وكأننا إحدى دول أفريقيا العاجزة عن التحكم في مصيرها السياسي داخليا وخارجيا،رغم إدعائنا كدولة متقدمة ونمتلك القدرة على الصمود بوجه التحديات.

قبل أيام اجتمع زعماء دول كبرى من بين خمس وأربعين دولة في إسرائيل للمشاركة بمنتدى ذكرى المحرقة "الهولوكوست"، وألقى الجميع كلماتهم التي تهدد وتتوعد بأي ريح قد تحمل همسات تمس باليهود وتشيد بدولة إسرائيل اليهودية وتعتبر معادة السامية خطرا فتّاكا على هذا الكوكب، وإذ كان أدولف هتلر ومعاونيه قد تم تلبيسهم قضية الإبادة الجماعية لليهود والتي إعترض عليها كثير من المؤرخين والعلماء الأوروبيين والأمريكيين وأسموها بالكذبة الكبرى تمهيدا لإقامة دولة إسرائيل، فإن العدد المتأخر من زعماء العالم الأبيض قد تغاضوا عن جرائم السلطات الصهيونية، ودعموا فكرة يهودية الدولة دون أي إشارة الى الفلسطينيين ضحايا الهولوكوست الإسرائيلي.

قبل ذلك بأسبوعين كان الملك عبدالله الثاني متحدثا على منصة البرلمان الأوروبي وأعاد التأكيد على مواقف الأردن مجددا من مختلف قضايا المنطقة العربية، محذرا من خطورة الدعم الدولي لخطة الدولة اليهودية الواحدة وجعل إسرائيل هي القيادة، كما هي بالطبع، وضم المستوطنات على ما تبقى من أراض فلسطينية، وضم غور الأردن في الضفة الغربية له، وتحدث عن المشكلة في ليبيا وسوريا والعراق وعجز الدول العربية عن توفير الوظائف للمواطنين وتفشي الكراهية، ومع هذا جاء قادة العالم ليمنحوا تل أبيب تأكيداتهم على أن إسرائيل الصهيونية لا تزال في قلب وعين الدول العظمى، وتبا للعرب.

من هنا وفي نهاية استنتاجتنا وواقعنا الوطني الأردني المتأزم والمتعاكس مع العالم العربي والأجنبي، نرى أن هناك خطأ جسيما في مسيرتنا، فلا كسبنا أشقائنا ولا سلمنا من حلفائنا، فلا مع سيدي بخير ولا مع ستي بسلامة، فهل هناك تشخيص من أي مسؤول بيننا ؟


‏Royal430@hotmail.com