آخر المستجدات
السير: الأحد للسيارات ذات الأرقام الفردية في عمان والبلقاء والزرقاء رؤساء الكنائس يقر التدابير الاحترازية والوقائية لإقامة الصلوات النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها

العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - قال نائب رئيس الوزراء الأسبق والخبير الاقتصادي، الدكتور جواد العناني، إن مندوبة البنك الدولي وخلال اخر اجتماعات لندن، افتتحت حديثها بالقول إن "الأردن الآن مفتوح للشغل"، وهو ما أشار إلى ضرورة أن يغيّر الأردن من أولوياته، ليتحوّل من تحقيق الاستقرار المالي والنقدي إلى التنمية.

وأضاف العناني لـ الاردن24: "إن التجربة العملية أثبتت صحة ما كنت أدعو إليه من ضرورة التركيز أكثر على (المقام) من أجل خفض نسبة الدين على الناتج المحلي الاجمالي، بمعنى زيادة الناتج المحلي بدلا من التركيز على خفض الدين"، مؤكدا أنه "ورغم أهمية اتباع سياسة مالية ونقدية متشددة لعكس جدية الدولة باتخاذ اجراءات لضمان سداد ديونها، إلا أن هذا لا يحقق نموّا في دولة مثل الأردن تتعرض لضغوطات خارجية وزيادة سكانية وانقطاع لخطوط التجارة".

وعبّر العناني عن تفاؤله لتركيز الحكومة على احداث تنمية اقتصادية، مشيرا إلى أن صندوق النقد الدولي وافق على هذا التوجه، حيث أن الصندوق كان يطلب في نهاية عهد حكومة الدكتور عبدالله النسور وبداية عهد الدكتور هاني الملقي خفض نسبة الدين من 95% إلى 77% من الناتج المحلي الاجمالي، إلا أن ذلك كان مستحيلا في ظلّ تركيز الحكومة على السياسة المالية والنقدية فقط.

وشدد على أن العلاج بات واضحا ويكمن في التركيز على النمو "وهذا ما اقتنع به صندوق النقد الدولي".

وأثنى العناني على الاجراءات الحكومية الأخيرة التي تسعى لاشعار الناس بالراحة من خلال الطلب من البنوك تأجيل أقساط شهر رمضان وغيرها، باعتبار هذه الاجراءات لها بعدٌ تنموي، مستدركا بالقول إنها "مهمة وجيدة، لكنها غير كافية".
 
 
Developed By : VERTEX Technologies