آخر المستجدات
"الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان

العميد لم يفعل جميلا للمنتخب..!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
الحظ وأشياء أخرى؛ حالت دون تحقيق انجاز دولي لمنتخبنا الوطني، حين غادر التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل، فكانت مغادرة موجعة ومأسوفا عليها، والأسف يصبح غضبا حين نتذكر بأن مباراة واحدة كان من الممكن أن تعلن فرحا أردنيا تاريخيا على مستوى الرياضة والشباب..
بعد خروجنا المؤسف من المونديال، كانت الملاحظات كثيرة وكبيرة على أداء المنتخب الوطني لكرة القدم، وعلى تشكيلته ومدى الانسجام الذي تتمتع فيه بمواجهة استحقاقات كبرى، وعن توقيت الـ»خربطة» في هذه التشكيلة، ثم عادت الملاحظات نفسها، بعد لقاء المنتخب الودي مع منتخب كولومبيا قبل أيام في الأرجنتين، حيث كان الأداء صادما، وعاد الحديث عن التشكيلة أيضا وعن الانسجام، ويبدو أن عميد اللاعبين العرب، الكابتن حسام حسن لم يقم حتى اليوم بتقديم تشكيلة لاعبين منسجمة، ولا نعرف ما هي أسبابه وخططه، مقارنة مع أسلافه في إدارة المنتخب، أمثال الكابتن الكبير الجوهري، والكابتن عدنان حمد.
المهندس صلاح صبرة؛ نائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم يخرج على الرأي العام بتصريحات، ويقول : إن العميد يتعرض لحملة تشويش تهدف إلى إبعاده عن ادارة المنتخب، وهو أمر لن يتم، ويقول كذلك إن لا نية على تغيير تشكيلة المنتخب، رغم وجود نجوم كبار خارج التشكيلة، ونتساءل هنا: هل القصة تكمن في شخص المدير الفني للمنتخب، أم في المنتخب نفسه؟ وماهي الفائدة التي تعود على الوطن إن أصبح الأمر مجرد موضوع شخصنة؟
اسمه المنتخب الوطني لكرة القدم، وواجبه تقديم نتائج منسجمة مع تطلعات الوطن التي يمثلها أبناؤه واتحاد كرة القدم، فالموضوع ليس شخصيا ولا يمكن القبول بشخصنته، ويجب على الأستاذ صبره وغيره أن يخرجوا من دائرة الاتهام والتشكيك، فأداء المنتخب أصبح صادما وباعثا على الغضب، وهذا شعور اردني واضح، لا يخفى على المتابع العادي، فكيف الحال مع المختص والمسؤول؟!.
نريد أن نسمع وجهة نظر الكابتن حسام حسن، ونريد مناقشته في برنامج عمله مع وعلى المنتخب الوطني، ولو كان مديرا فنيا لمنتخب بلاده وحصد مثل هذه النتائج لتعرض لحملة فعلية، ولخرج عليه كل المصريين يطالبونه بالتنحي،
من حق الرأي العام أن يسمع تبريراته ووجهة نظره في مثل هذا الأداء، وواجب علينا كصحفيين ومختصين في نقل الحقيقة للناس..
ما جدوى كل هذه الجهود والموازنات التي يتم هدرها على الرياضة، إن كانت القصة مجرد حصاد من صدمات وغضب وحملات وسجالات وشخصنة؟.
فهمونا شو اللي بيصير يا محترمين.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies