آخر المستجدات
ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟
عـاجـل :

العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟!

الاردن 24 -  
أمطر نقيب المحامين الأسبق، عضو كتلة الاصلاح النائب صالح العرموطي، رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بخمسة عشر سؤالا حول حيثيات اعتقال النائب السابق هند الفايز يوم الخميس، وما تبع ذلك من تغيب للموظف المسؤول وتعطّل للنظام بشكل منع الافراج عن النائب السابق قبل مبيتها ليلة في السجن.

كما سأل العرموطي عن حيثيات مداهمة منزل المحامي نعيم أبو ردنية، وسبب عدم ارسال مذكرة حضور وليس احضار له، كما يقضي بذلك قانون أصول المحاكمات الجزائية، مشيرا إلى أن اعتقال أبو ردنية تخلله ترويع لعائلات وبيوت السكن وقاطنيها وخرق لحرمة المنازل بصورة تتعارض مع أحكام المادة ١٠ من الدستور.

وسأل العرموطي الرزاز فيما إذا كان قد طبّق الورقة النقاشية للملك وما صدر عنه من تصريحات بخصوص الشعار الذي أطلقه أن "هيبة الدولة تكون بالعدل والمساواة والقدوة الحسنة لا بالقوة".

وتاليا نصّ السؤال:

الاحد : 19/5/2019 م

معالي رئيس مجلس النواب المكرم

رقم السؤال : ( )

استنادا لأحكام المادة (96) من الدستور وعملاً بأحكام المادة (125) من النظام الداخلي لمجلس النواب أرجو توجيه السؤال التالي إلى دولة رئيس الوزراء.

- نص السؤال :

1.هل صحيح انه في ليلة إلقاء القبض على النائب السابق هند حاكم الفايز يوم الخميس الموافق ١٦/٥/٢٠١٩ لم يكن موظف الصندوق التابع لوزارة العدل في دائرة التنفيذ القضائي والمخول بقبض المبالغ موجوداً في عمله .

2.وهل صحيح أن النظام في دائرة التنفيذ القضائي كان معطلا، وما السبب في ذلك، ولماذا لم يتم استيفاء المبلغ المطلوب لإنهاء القضية حسب الأصول حيث تم توقيف مواطنة اردنية وبظرف صعب بسبب هذا الإجراء الخاطئ مما الحق بها ضرراً معنوياً بالغاً يصعب تداركه.

3.هل صحيح ان عدم وجود موظف في مطار الملكة علياء تابع لوزارة العدل ونظام الحكومة الالكترونية كان معطلا في ذات اليوم المشار اليه بالبند (١) ، وكم عدد ساعات الدوام خلال ٢٤ ساعة اليومية لهذا الموظف/ أو الموظفين .

4.هل كان السبب في تعطيل النظام ناشئ عن نهج الحكومة في التحول الالكتروني للخدمات الحكومية التي منها عمليات الدفع الالكتروني ، حيث لا يوجد في العالم حكومة لا ورقية خشية الوقوع بتعطيل النظام مثل ما حصل مؤخرا.

5.هل تم اتخاذ الإجراء القانوني والتحقيق مع من تسبب في هذا الأمر وعرقل سير العدالة ومن قام بتنفيذ مذكرة التوقيف وهو يعلم ان النظام معطل ،حيث دخلت سرعة تنفيذ مذكرة التوقيف موسوعة جينيس.

6.كم عدد القضايا التنفيذية التي صدر بها قرارات حبس لأشخاص ولم تنفذ من قبل دائرة التنفيذ القضائي ومضى عليها سنوات ،وما هو تاريخ أقدم قضية تنفيذية صدر فيها مذكرة حبس لم تنفذ .

7.كم عدد القضايا التي تم تنفيذها وإلقاء القبض على الأشخاص المطلوبين خلال العام الماضي وهذا العام .

8.متى وقّعت وصادقت الاْردن على الاتفاقيات الدولية التي لا تجيز حبس المدين المعسر وهل تعلم الحكومة أن هذه الاتفاقيات تتقدم على القوانين الوطنية .

9.هل تعلم الحكومة انها فوتت الفرصة على سيدة أردنية حق دستوري وقانوني من خلال الطعن بقرار الحبس واستئنافه و/أو دفع المبلغ وإنهاء القضية أو تكفيل المواطِنة ليوم دوام لتأمين كافة الضمانات التي نص عليها القانون مما ادى الى حجز الحرية الشخصية بل إن ذلك الإجراء يتعارض مع نص المادة السابعة من الدستور ،التي تنص على أن "الحرية الشخصية مصونة "، ويندرج تحتها حق الأمن وحُرمة المسكن وان كل اعتداء على الحقوق والحريات العامة او حرمة الحياة الخاصة للأردنيين جريمة يعاقب عليها القانون .

10.لماذا تم مداهمة منازل أشخاص بعد منتصف الليل في مناطق عشيرة بني حسن في المفرق والهاشمية وغيرها من المدن الاردنية وتم إلقاء القبض على أشخاص من ضمنهم المحامي نعيم أبو ردنية دون ان يتم إرسال مذكرة حضور وليس احضار كما يقضي بذلك قانون أصول المحاكمات الجزائية وتكون صادرة عن المدعي العام ، حيث تم ترويع العائلات وبيوت السكن وقاطنيها وخرق حرمة المنازل بصورة تتعارض مع احكام المادة ١٠ من الدستور "للمساكن حرمة فلا يجوز دخولها الا في الأحوال المبينة في القانون، وبالكيفية المنصوص عليها فيه ضمانا لحرية وكرامة المواطن ومركزه القانوني المصان".

11.هل لدى الحكومة نية لاتخاذ الإجراءات للحيلولة دون توقيف المواطنين أو إيقاف السيارات في اي وقت من النهار والليل وتفتيش النساء والرجال وإلقاء القبض على الأردنيات وزجهن في السجون أمام أفراد الأسرة بسبب مطالبات مالية .

12.هل تعلم الحكومة ان هناك عقوبات جماعية على المواطنين من خلال توقيف عدد كبير من السيارات في كثير من نقاط التفتيش في العاصمة وأصبحت هذه الظاهرة تشكل قلقاً وخوفاً ورُعباً وتأخيرا للمواطن الاردني عن العمل وهذا أيضاً يتعارض مع نص المادة ٦ التي تنص "تكفل الدولة الطمأنينة لجميع الأردنيين.

13.هل طبقت الحكومة الورقة النقاشية للملك وما صدر عنه من تصريحات بخصوص الشعار الذي اطلقه "أن هيبة الدولة تكون بالعدل والمساواة والقدوة الحسنة لا بالقوة".

14.هل يعلم رئيس الحكومة ان هناك مشروع قانون قُدم من عدد من الزملاء أعضاء مجلس النواب سنداً لأحكام المادة ٩٥ من الدستور بمقترح يقضي بعدم جواز حبس المدين المعسر كما تم الطلب من الحكومة السير بإجراءات تعديل قانون التنفيذ حفاظاً على كرامة المواطن الاردني وإنسانيته ، وهل تم اتخاذ اَي اجراء بهذا الخصوص لتاريخه.

15.هل لدى الحكومة نية لربط مراكز الإصلاح والتأهيل ودائرة التنفيذ بوزارة العدل بشكل يضمن السرعة في اتخاذ الإجراءات لضمان كرامة وحرية المواطن .

وتفضلوا بقبول الاحترام ،،،
النائب المحامي
صالح عبدالكريم العرموطي

اقرا ايضا: