آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

العربة

أحمد حسن الزعبي

وقف بمنتصف الطريق، رفع بنطاله عن خصره النحيل..احكم ربط طاقية «كبّوته»الشمعي الأخضر فوق رأسه، وعاد الى دفع عربته الحديدية بهمة عالية..البخار المتصاعد من فمه كان يوحي بأن الصبي «قِطار» صغير..قطار محمل بالفقر والأماني والأحلام... لافتات القماش المشروخة تتدلّى بإغراء أمامه، لكنه لا يجرؤ على شدّها ووضعها في عربته كي لا يتّهم بالتخريب...حتى الصور المسجاة على الإسفلت تردّد أكثر من مرة في التقاطها أو أخذها فهو يخشاها حتى وهي في وضعية «السقوط»...نظر حوله أكثر من مرة، لا احد وقت الغروب في الطريق، بدأ بجمع صور «المرشّحين» المتهاوية، يضع يده على كتف الصورة ثم ينتزع براويز الخشب على مهل، يضعها مع الوجه «البلاستيكي» في عربته الصدئة جنباً الى جنب مع الجالونات الفارغة والكراسي المكسورة..
كان يبوح لنفسه قائلا:... من أول زخة مطر تهاوت الشعارات واستقرت فوق الأرصفة وتحت الجزر الوسطية... مسح أنفه بردن «كبوته» ثم دفع عربته على طول الطريق الرئيس...في عربة الصبي جمع «التاجر» مع «الغاسل»مع «المستقل» مع «اليساري» مع «العشائري..ومضى تحت رعاية العتمة، بينما أحد من المارين لم ينكر عليه فعلته..
دخل الى البيت بفرح غامر... بدأ يفرغ حمولة العربة الى داخل غرفة الصفيح...حمل بين يديه الصور والخشب ولافتات القماش وبراويز «الفليكس» وبدأ بوضعها الواحدة تلو الأخرى،والشعار خلف الآخر في فم المدفأة الشره..بينما بخار الماء يتصاعد من جسده المبلل بماء المطر .. طلب من أمه ان تطهو لهم طنجرة «عدس» ابتهاجاً بهذا الصيد الثمين..قالت له بالحرف الواحد وهي تنشف شعره بيديها : يا بني ان الشعارات وعود، والوعود لا تنضج حساءً أو تشبع جائعاً...صدقني حتى نارهم باردة...
تراجع صاحب العربة الى الخلف قليلاً..تمدد في فراشه..ونار «الصوبة» تتثاءب من فتحتها الجانبية قبالته..
قال لأمه وأسنانه تصطك من برد الطريق وبلل الموقف : اذن تستطيعين ان توفــّري كسوة إخوتي للمنخفض القادم، فقد جمعت من «الكلام» ما يكفينا يومين كاملين..
(الراي )