آخر المستجدات
العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا أجواء باردة بوجه عام وفرصة للأمطار بالشمال والوسط البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة
عـاجـل :

الطراونة يكتب عن توقيف التربويات بحادث البحر الميت

أ. د. اخليف الطراونة
بثّ رئيس الجامعة الأردنية الأسبق، الدكتور اخليف الطراونة المنشور التالي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، علّق فيه على توقيف التربويات في حادثة البحر الميت.

وتاليا ما نشره الطراونة:

أكتب هذا المنشور بوصفي أولا إنسانا ومواطنا أردنيا وتربويا ألمه بعمق وأحزنه بشدة الفاجعة لشهداء البحر الميت جراء الأمطار والفيضانات .
وإنني في الوقت الذي أصر فيه على محاسبة المقصرين في هذه الفاجعة المؤلمة، وكل من تثبت إدانته وعدم تحمله لمسؤولياته الوظيفية، وأبدي احترامي البالغ وثقتتي المطلقة بعدالة قضائنا ونزاهته في إحقاق الحق وكشف الحقيقة، إلا انه واحتراما لقدسية العلم ورسالة المعلم الذي في بذله وعطائه في تربية النشء ما يفترق عن كل بذل وعطاء، وفِي ضوء ما حفلت به مواقع التواصل الاجتماعي من تعاطف مع هؤلاء المعلمات، وامتثالا لما جرت عليه الأعراف والعادات والتقاليد بتكفيل المتهمين لدى المحاكم والحكام الإداريين؛ ولما كان احتجاز معلمات متهمات بالتقصير في هذه الحادثة يحدث ضررا كبيرا في نسيج مجتمعنا، ويفت في عضد الزملاء العاملين في الحقل التربوي الذين هم في أمس الحاجة للدعم والمساندة وتصويب الأخطاء حيثما وردت بالطرق التربوية أولا ثم من خلال الإجراءات الإدارية المنصوص عليها في الأنظمة والتعليمات المدرسية ثانيا، وبعد ذلك بالقانون لما يصنف بالجرائم حسب قانون العقوبات الأردني ، ونظرًا لأن جلالة الملك عبد الله الثاني ، حفظه الله ورعاه، قد أمر بتشكيل لجنة يشارك فيها عدد من أولياء أمور شهداء البحر الميت ولم تحدد اللجنة بعد من تقع عليه مسؤولية التقصير، ولهذا كله فإنني أدعو بأمل ورجاء أن يتم السير في إجراءات تكفيلهم، لحين انتهاء اللجنة الملكية من أعمالها. فهؤلاء المعلمون برمزيتهم السامية يستحقون لفتة كريمة من السلطتين: التشريعية؛ والتنفيذية، ولنا في سيرة الهاشميين العطرة في الصفح والتسامح أسوة حسنة.
سائلا الله تعالى أن يرحم الشهداء، ويسكنهم فسيح جنانه، ويصبر ذويهم . وأن يشفي المصابين شفاء تاما.وأن يجنب الوطن وأهله جميعا كل شر ومكروه.