آخر المستجدات
بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية.. محللون يتحدثون لـ الاردن24 عن مصير صفقة القرن العاملون في البلديات يرفضون شروط "الادارة المحلية" لصرف العلاوة.. ويتمسكون بالتصعيد الأسبوع القادم انتقادات لليرموك بعد اقرار الجامعة انشاء محطة محروقات على أرضها.. وكفافي لـ الاردن24: الطلبة لن يتأثروا الجرائم الالكترونية تحذر من روابط تخترق واتساب الأردنيين عشائر الدوايمة تستهجن وترفض قرار وزارة الداخلية بمنع احياء ذكرى مجزرة الدوايمة كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية الملك يؤكد أهمية اتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية المشاقبة لـ الاردن24: المرحلة الثانية من الدعم التكميلي في كانون أول الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم
عـاجـل :

الصفقة : كابوس أم فزّاعة!!!

د. عزت جرادات
أوجدت التسريبات الإعلامية (الصهيو-أمريكية) حول ما يسمى (صفقة القرن)... أوجدت حالة أشبه بحالة الاستنفار لدى الصحافة العربية، أو معظمها، فمتابعة الصحف في بعض الأقطار العربية، المهتمة أو المعنية بالصفقة، تدل على أنها أصبحت (موضوعاً) للكتاب والسياسيين أشبه ما يكون بالموضوع التقليدي كموضوع الإنشاء التقليدي مع بدء العام الدراسي الجديد: كيف قضيت العطلة الصيفية! فأصبح حديث الألسنة في اللقاءات والندوات ووسائل الاتصال الاجتماعي في صفقة القرن المنتظرة، بين الحقيقة والخيال، وأصبحت عبئا عقلياً، أو فزّاعة فكرية في مواجهة المواطن العربي.

 أن من أخطر الأمور، أن تؤخذ التسريبات عن تلك الصفقة، كحقائق، وهي خطيرة للغاية، أو أن تعتبر كأدوات اختيار، وهي مخاطرة... فتقسيم الأوطان وتجزأتها في عصر وعي الشعوب يختلف عن ذلك الوقت الذي كانت ترسم فيه البلدان (بخطوط على الرمال)، فالفرضية، أنها تسريبات تفتقر إلى الصحة، أو كما وصفها أحد فرسان (ترامب) الأربعة المعنيين بصفقة القرن، بأن ما نشر (عارٍ عن الدقّة) وليس (عار من الصحة) والفرق بينهما واضح... مما يدل على أن ثمة معلومات عن الصفقة...ولكنها غير دقيقة... وهذا يتطلب أن لا تناقش تلك التسريبات، كما يجري في معظم وسائل الإعلام في الأقطار العربية المعنية بالقضية الفلسطينية، فمناقشتها يصب في الترويج لها، بقصد أو بغير قصد؛ كما يسهم في عملية تهيئة العقل أو الفكر العربي لقبولها أو التمهيد للتعامل مع (المحتوى المجهول) لها، أو أنها ستصبح (أمراً واقعاً لا محالة).

 يمكن القول، أن الموقف الأمريكي ما زال في المنطقة الرمادية: لا لطرح الصفقة للمناقشة أو للتعديل، وربما بمنطق (الكاوبوي الامريكي)،خذها أو اتركها وهما أمران أمرّهما مرّ، فمن يقبل قد ينال مغنماً، ومن لا يقبل (أو يرفض) فهو شأنه، وهو موقف مرفوض شعبياً لدى البلدان المعنية، وغير مقبول دولياً، بمنطق السياسة الدولية على الأقل، وقد تكون المفاجأة، رفض إسرائيل للصفقة، أذا ما أخذ بالاعتبار تصريح (لكوشنر) بأن على إسرائيل والفلسطينيين اتخاذ مواقف بتنازلات صعبة أو مؤلمة....

أما الموقف العربي، فما يزال النظام العربي يؤكد عدم معرفته بالصفقة، شكلاً ومضموناً، على الرغم من التصريحات الأمريكية السابقة، أن بعض الأطراف العربية قد اطلعت عليها، كما يؤكد الموقف العربي تمسكه بالسلام، خيار استراتيجي وحيد، وبحل الدولتيْن، وبالمبادرة العربية... وفي الوقت نفسه، جاء على لسان أحد (مهندسي) الصفقة، أنها لن تتطرق إلى ما يسمى (حل الدولتيْن)، وأنها تمثل حلاَّ اقتصادياً لإنعاش المنطقة بمساهمة عدة دول تدور في الفلك الأمريكي.

 أصبحت الأمة العربية، أو بعض بلدانها، أمام كابوس (أو بعبع) ما يسمى صفقة القرن، فتنتظر ظهوره أو أصبحت الصفقة (فزاعة) تحول دون اتخاذ إجراءات الإصلاح السياسي/ الديموقراطي، ولتكريس الأمر الواقع. ولا مناص أمام النظام العربي، إلا بأعمال العقل لأدراك التحدي المنتظر، ومبادرات المواجهة قبل وقوعه، بتضامن عربي حقيقي، وموقف عربي موحد، ودونما انتظار...