آخر المستجدات
خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات
عـاجـل :

السودان مثل عربي على وضاعة الإستعمار

د. حسين عمر توقه
 لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الأولى في عام 1955 حيث استمر الصراع لمدة 19 عاما انتهى بتوقيع إتفاق أديس أبابا عام 1972 .
لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الثانية عام 1983 والتي استمرت طوال 22 عاما حتى عام 2005 لتكون أطول حرب أهلية في العالم .
عبد الرحمن سوار الذهب الأيقونة الحقيقية والظاهرة النادرة التي لن تتكرر بين الرؤساء العرب تم دفنه بناء على وصيته في المدينة المنورة
عمر البشير ثلاثين عاما في السلطة وفي غضون ثلاثة أيام ثلاثة رؤساء في السودان
لقد اخترت السودان كمثل عربي لما تمر به الأمة العربية من أحداث ولأنه كان البلد الأحدث زمنيا الذي ثار على قيادته المتمثلة بحكم عمر البشير الذي استمر في حكم السودان طوال ثلاثين
لقد اخترنا السودان لطرحه كمثل عربي على وضاعة وخبث الإستعمار الغربي وتخطيطه في إيقاع الفتنة العرقية والطائفية والدينية المستمرة ضمن الدولة الواحدة وإبقاء جذوة الحرب الأهلية مستعرة .
لقد تعاملت حكومة الإحتلال البريطاني مع جنوب السودان بشكل منفصل عن الشمال وتركته بين خيارين إما إنشاء إدارة فيدرالية للجنوب وضمه للشمال أو ضم الجنوب للشمال كإقليم عادي كغيره من أجزاء الشمال الأخرى واتبعت أساليب قمة في الدهاء الشرير من حيث استثناء الجنوب من المجلس التشريعي ومنع المجلس من مناقشة أي أمر يتعلق بالجنوب واستعمال اللغة الإنجليزية واللغات المحلية في التعليم ومنع تدريس اللغة العربية وتغييب الدعوة الإسلامية عن الجنوب وتشجيع التبشير المسيحي واستصدار قانون المناطق المقفولة الذي ينص على منع التجار الشماليين من الإستيطان في الجنوب حتى اتضح أخيرا ما تعارف على تسميته بمنطقة الحكم الذاتي الذي يعرف بجنوب السودان .
لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الأولى عام 1955 نتيجة عصيان كتيبة جنوبية للأوامر الصادرة إليها بالإنتقال إلى شمال السودان وانفلتت زمام الأمور الأمنية في الجنوب وتعرض كثير من الشماليين في الجنوب للقتل والأذى على أسس عرقية ودينية واستمر الصراع لمدة 19 عاما وانتهى الصراع بتوقيع اتفاق أديس أبابا عام 1972 الذي لم يعالج بذور الصراع .
وشهد السودان الحرب الأهلية الثانية التي بدأت عام 1983 والتي استمرت طوال 22 عاما وهي إحدى أطول وأعنف الحروب الأهلية وراح ضحيتها ما يقارب المليون وتسعمائة ألف قتيل ونزح خلالها أكثر من 4 ملايين وانتهى النزاع رسميا مع توقيع اتفاق للسلام في كانون الثاني عام 2005 بين حكومة رئيس السودان عمر البشير وبين قائد قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرانق على أن يتبعه استفتاء رسمي على تقرير المصير والذي تم إجراؤه في كانون الثاني عام 2011 وبناء على نتائج هذا الإستفتاء انفصل جنوب السودان رسميا عن السودان الأم وتم الإعلان بتاريخ 9/7/2011 رسميا عن ميلاد جمهورية جديدة مستقلة في جنوب السودان بإسم ( جمهورية جنوب السودان ) وبالرغم من أن إتفاق السلام قد أنهى الحرب بين الشمال والجنوب لكنه لم ينه الخلاف على ملفات من بينها ترسيم الحدود ومصير الديون المشتركة وتقاسم واردات النفط والذي تقع آباره في الجنوب ولكن أنابيب النفط تمر عبر الشمال من أجل تصديره .
هذه لمحة بسيطة عن تاريخ دولة عربية تعرضت منذ استقلالها إلى حرب مفروضة عليها أورثتها إياها بريطانيا العظمى .