آخر المستجدات
حراكا المفرق وبني حسن يشكّلان لجنة لمتابعة قضايا المعتقلين.. ووقفة احتجاجية الجمعة - صور المياه: الموافقات على الآبار غير المرخصة مقيّدة.. ولا تشمل بائعي المياه وأصحاب المشاريع بعد المقاطعة الأوروبيّة لمستوطنات الإحتلال.. نشطاء ينتقدون الهرولة إلى أحضان التطبيع أسماء - خمسون غارة جوية على غزة توقع 22 شهيدا منذ بدء العدوان استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض شهيد واصابتان.. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة لليوم الثاني المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الاسرائيلي.. والصواريخ تصل تل أبيب #لا_لحبس_المدين تطالب النواب بتفعيل مذكرة منع حبس المدين.. وتتحضر لاعتصام أمام المجلس الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات

السودان مثل عربي على وضاعة الإستعمار

د. حسين عمر توقه
 لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الأولى في عام 1955 حيث استمر الصراع لمدة 19 عاما انتهى بتوقيع إتفاق أديس أبابا عام 1972 .
لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الثانية عام 1983 والتي استمرت طوال 22 عاما حتى عام 2005 لتكون أطول حرب أهلية في العالم .
عبد الرحمن سوار الذهب الأيقونة الحقيقية والظاهرة النادرة التي لن تتكرر بين الرؤساء العرب تم دفنه بناء على وصيته في المدينة المنورة
عمر البشير ثلاثين عاما في السلطة وفي غضون ثلاثة أيام ثلاثة رؤساء في السودان
لقد اخترت السودان كمثل عربي لما تمر به الأمة العربية من أحداث ولأنه كان البلد الأحدث زمنيا الذي ثار على قيادته المتمثلة بحكم عمر البشير الذي استمر في حكم السودان طوال ثلاثين
لقد اخترنا السودان لطرحه كمثل عربي على وضاعة وخبث الإستعمار الغربي وتخطيطه في إيقاع الفتنة العرقية والطائفية والدينية المستمرة ضمن الدولة الواحدة وإبقاء جذوة الحرب الأهلية مستعرة .
لقد تعاملت حكومة الإحتلال البريطاني مع جنوب السودان بشكل منفصل عن الشمال وتركته بين خيارين إما إنشاء إدارة فيدرالية للجنوب وضمه للشمال أو ضم الجنوب للشمال كإقليم عادي كغيره من أجزاء الشمال الأخرى واتبعت أساليب قمة في الدهاء الشرير من حيث استثناء الجنوب من المجلس التشريعي ومنع المجلس من مناقشة أي أمر يتعلق بالجنوب واستعمال اللغة الإنجليزية واللغات المحلية في التعليم ومنع تدريس اللغة العربية وتغييب الدعوة الإسلامية عن الجنوب وتشجيع التبشير المسيحي واستصدار قانون المناطق المقفولة الذي ينص على منع التجار الشماليين من الإستيطان في الجنوب حتى اتضح أخيرا ما تعارف على تسميته بمنطقة الحكم الذاتي الذي يعرف بجنوب السودان .
لقد تعرض السودان إلى حربه الأهلية الأولى عام 1955 نتيجة عصيان كتيبة جنوبية للأوامر الصادرة إليها بالإنتقال إلى شمال السودان وانفلتت زمام الأمور الأمنية في الجنوب وتعرض كثير من الشماليين في الجنوب للقتل والأذى على أسس عرقية ودينية واستمر الصراع لمدة 19 عاما وانتهى الصراع بتوقيع اتفاق أديس أبابا عام 1972 الذي لم يعالج بذور الصراع .
وشهد السودان الحرب الأهلية الثانية التي بدأت عام 1983 والتي استمرت طوال 22 عاما وهي إحدى أطول وأعنف الحروب الأهلية وراح ضحيتها ما يقارب المليون وتسعمائة ألف قتيل ونزح خلالها أكثر من 4 ملايين وانتهى النزاع رسميا مع توقيع اتفاق للسلام في كانون الثاني عام 2005 بين حكومة رئيس السودان عمر البشير وبين قائد قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرانق على أن يتبعه استفتاء رسمي على تقرير المصير والذي تم إجراؤه في كانون الثاني عام 2011 وبناء على نتائج هذا الإستفتاء انفصل جنوب السودان رسميا عن السودان الأم وتم الإعلان بتاريخ 9/7/2011 رسميا عن ميلاد جمهورية جديدة مستقلة في جنوب السودان بإسم ( جمهورية جنوب السودان ) وبالرغم من أن إتفاق السلام قد أنهى الحرب بين الشمال والجنوب لكنه لم ينه الخلاف على ملفات من بينها ترسيم الحدود ومصير الديون المشتركة وتقاسم واردات النفط والذي تقع آباره في الجنوب ولكن أنابيب النفط تمر عبر الشمال من أجل تصديره .
هذه لمحة بسيطة عن تاريخ دولة عربية تعرضت منذ استقلالها إلى حرب مفروضة عليها أورثتها إياها بريطانيا العظمى .