آخر المستجدات
مجلس التعليم العالي يبحث موضوع الامتحانات واحتساب العلامات غدا وزير الصحة يذكّر بمقولة عمرو بن العاص: إن هذا المرض كالنار وأنتم وقودها.. فتفرقوا بوريس جونسون في العناية المركزة بعد تدهور حالته بسبب كورونا.. والاسترليني يهبط مقابل الدولار القبض على 20 شخصا شاركوا بمشاجرة توفي خلالها خمسيني الحقد الطبقي وبرجوازية التعليم المتوحشة العضايلة: قد نضطر لاعلان حظر تجول شامل لأكثر من يوم قريبا.. ودرسنا امكانية عودة الاردنيين في الخارج سعد جابر: وفاة سادسة بفيروس كورونا.. و(4) اصابات جديدة في الاردن.. وشفاء 16 حالة وزارة التربية: لا إلغاء للفصل الدراسي الثاني توق يلغي قرار الاردنية بالموافقة على مطلب (ناجح / راسب) لمواد الفصل الحالي الاردن24 تنشر آلية منح التصاريح للمزارعين.. وأرقام هواتف الشكاوى الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل (3) - الخطة الاقتصادية الأوقاف للأردن 24 : لم نتبلغ بأي قرار رسمي حول إلغاء الحج هذا العام النائب البدور يدعو إلى اقتصار امتحانات التوجيهي على ما تعلمه الطلبة قبل بدء الحظر محافظ إربد: إجراءات التعقيم مستمرة ونجحنا في حصر بؤر الوباء ضبط معملين يصنعان معقمات مقلدة في عمان والرصيفة ومشغل كمامات مقلدة - صور الوطنية للأوبئة تبدأ حملة فحوصات عشوائية في الجنوب أصحاب المطاعم يطالبون باعادة فتح محالهم ضمن شروط السلامة العامة الوطنية للاوبئة: نتيجة الفحص السلبية لا تعني بالضرورة عدم الاصابة بالكورونا توضيح هام لنائب نقيب المعلمين
عـاجـل :

شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - رغم قرار مجلس الوزراء بتخفيض ضريبة المبيعات على منتجات الألبان والأجبان، لاتزال بعض شركات الألبان مصرّة على بيع منتجاتها بذات السعر المعتمد قبل تخفيض الضريبة، وكأن القرار الحكومي لا معنى له!

الجشع سمة تهيمن على سلوك كثير من شركات الألبان -مع الأسف- ولكن المسألة في هذه الحالة لا تقتصر على هذه الصفة غير الحميدة، بل تتجاوزها إلى تحدي القرارات الرسمية، والإصرار على ممارسة الإستغلال فيما يتعلق بأحد أهم السلع الغذائية الأساسيّة.

وزارة الصناعة والتجارة والتموين أكدت على لسان ناطقها الرسمي ينال البرماوي أنها ستقوم بوضع سقوف سعرية للمنتجات التي تم تخفيض ضريبة المبيعات عليها، في حال عدم التزام المصانع والشركات بتخفيض أسعار تلك المنتجات.

خطوة يفترض أن تشكل رادعا لكلّ من يصر على استغلال المواطنين في ظل تدهور الأوضاع الإقتصاديّة. قرارات الحكومات المتعاقبة جعلت لقمة العيش مغموسة في المرارة، ولا ينقصنا جشع التجار فوق الفاقة التي يتجرّعها الناس.

وهنالك مسألة أخرى ينبغي الالتفات لها فيما يتعلق بموقف الشركات ورد الوزارة عليه، لماذا تستند الحكومة في تعاملها مع مسؤولياتها إلى مبدأ ردّات الفعل؟ كان الأجدى تحديد السقوف السعرية على كافة المنتجات التي تمّ تخفيض ضريبة المبيعات عليها منذ البداية، ودون الحاجة إلى انتظار ردّ فعل الشركات التي باتت تتصرّف وكأنّها فوق الجميع!

سواء التزم التجار بتخفيض أسعار الألبان والأجبان أم استمرّوا في ممارساتهم، على الجهات الرسمية وضع سقوف لأسعار هذه المنتجات وغيرها من السلع الأساسية التي تمّ تخفيض الضريبة عليها، واتخاذ أشد الإجراءات الحاسمة ضدّ كلّ من لا يلتزم بالتسعيرة.. دون هذا يبقى الحديث عن تخفيض ضريبة المبيعات على بعض السلع مجرّد شعار نظري، لا مكان لترجمته على أرض الواقع.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies