آخر المستجدات
الحباشنة ل الاردن٢٤: حيدر الزبن أبعد عن المواصفات بسبب رفضه تعديلات القانون توجيه تهمة جديدة للمعتقل نعيم ابو ردنية ترامب سيقرر قريبا موعد الكشف عن صفقة القرن.. وردود فعل قوية من أعضاء مجلس الأمن تعديلات "الجامعات": تباين في الآراء حول آلية تعيين الرؤساء توقيف مدير أراضي جنوب عمان السابق وسبعة آخرين بقضايا فساد جديدة تفاهمات مع النقابات تضرب معايير العدالة في تطبيق قانون الضريبة.. نظام الفوترة الوطني ليس وطنيا الكيلاني لـ الاردن24: اعضاء مجلس النقابة ليسوا فوق القانون.. ولا منزلة لنا فوق زملائنا اتفاق الاطباء واطباء الاسنان مع الضريبة: اعتماد دفتر "سنوي" دون اشتراط تسجيل التفاصيل ابو علي: توافقنا على الفوترة مع الجميع باستثناء المحامين.. والنظام يحدد أركان الفاتورة ومدة الاحتفاظ الرزاز يتفقد موقع تسريب الفوسفوريك ويوجه باتخاذ اجراءات تحفظ سلامة العاملين والبيئة لماذا تحرم الحكومة أبناء العشائر حقّهم في منافسة عادلة على المقاعد الجامعية؟ المعاني لـ الاردن24: تحديد عدد الطلبة الذين سيقبلوا في الجامعات الرسمية خلال اسبوعين “أمن الدولة” تخلي سبيل متهمْين بقضية الدخان ‎التربية لـ الاردن24: تعبئة 900 شاغر جديد قريبا.. وانتهاء أعمال الصيانة قبل بدء العام الدراسي ‎ترجيح تثبيت أسعار المشتقات النفطية للشهر الحالي الربابعة ل الأردن 24 : الإضراب في مستشفى الجامعة مفتوح وهناك ضغوط تمارس على الكوادر التمريضية مصدر رسمي لـ الاردن24: لا نية لدى الحكومة بفتح الدستور أو محاولة طرحه للنقاش 450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية الأردن يكذب إعلام إسرائيل: لا اتفاق على غلق "باب الرحمة" في الأقصى البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات
عـاجـل :

السبيل الوحيد لانتهاء المرمطة

كامل النصيرات






لن تُحلّ مشاكلي إلا بأن أُصبحَ وزيراً ..! فكّرتُ كثيراً بكل التوريطات التي أنا بها ..وكلّما وجدتُ حلاًّ وجدتُ معه عيوباً (تُخردقه خردقةً ) و تعيدني إلى نفس الدائرة التي أُسمّيها (دائرة المرمطة) ..!

كلّنا ممرمطون ..أقصد بـ(كلنا) أؤلئك القابضين على فواتيرهم كالقابضين على جمرهم أو كالقابضين على قرار (قهرهم بأيديهم) ..الذين يصحون صباحاً و عندما يتبادلون (صباح الخير) بينهم فإنهم يتبادلون معها أيضاً لغة العيون التي تنمّ عن (غلبة الدين و قهر الرجال و ضياع الزمن ) ..!

ولأن في المفهوم الشعبي الأردني يرى أن (تصبح وزيراً) أسهل بكثير من أن (تحصل على وظيفة) ..ولأن الوزير ولو لمدّة شهرين كافية لتزبيط أمورك ..جواز دبلوماسي ..سيارة فخمة و شرطي ..حصانة ..و تصفيق من الآخرين ..كاميرات بكل خطوة لك ..وهذا كلّه على استعداد أن يتنازل عنه (المواطن الممرمط ) مثلي ..مقابل ما يسمع عنه من امتيازات غير مدونة أو مذكورة ولكن يتناقلها الناس مشافهةً في الجلسات المغلقة وفي المظاهرات و الاعتصامات وقت الغضب ..!