آخر المستجدات
مقتل جورج فلويد: مظاهرات جديدة في مدن أمريكية وتوجيه تهمة القتل لشرطي سابق مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟

الدولة المتحضرة تعتذر

الدكتور محمد كامل القرعان
 
 
الاعتذار عند الدول المتحضرة، أسلوب حياة ، وسلوك سياسي رفيع، يمنح الثقة بالأمان والاعتزاز بالإنجاز، ويعطي الأمل بتجديد العلاقة ما بين الدولة ومكوناتها، والاعتذار التزام من الدولة واشهار بالاستعداد لتحمّل مسؤولية افعالها، وقراراتها ،وسياساتها.

سبق للدولة الاردنية القوية ان اعتذرت من مواطنيها أكثر من مرة، ابان حكومة السيد سمير الرفاعي اعتذرت عن الأخطاء التي رافقت إعلان عن نتائج الثانوية العامة عام 2010 . واعتذرت كذلك لوكالة الانباء الفرنسية نتيجة الاعتداء الذي تعرض له مكتبها بعمان ,وزارها وزير الدولة لشؤون الاعلام الاستاذ طاهر العدوان عام 2011 .

لا يقوى على الاعتذار الا من امتلك الجرأة في تصحيح أخطائه والرجوع عنها، وهو ما يظهر من خلاله مدى شجاعة الدولة ، ونفوذها على مواجهة الواقع، والسعي نحو الافضل، عكس ما يرى البعض أن في الاعتذار انكسارا لهيبة الدولة ، وتحطيما لشموخها وكبريائها، بل النقيض من ذلك فهو تعظيم وتعزيز لمكانتها، ودليل صارخ وواضح على حضورها.

وهي صفة تتجلى فيها تصرفات الدولة وحكوماتها ومؤسساتها البرلمانية، اذا ما نتج خطأ ، او تقصير ، كما فعلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ، باعتذارها لضحايا الحريق المدمر الذي وقع في برج جرينفيل غرب العاصمة البريطانية لندن واعتبرته "فشل دولة على المستوى المحلي والوطني". واعتذرت اليابان للدول التي احتلتها في جنوب شرق آسيا، واعتذرت عن ممارساتها تجاه أسرى الحرب البريطانيين، كما اعتذرت فرنسا عن شحن يهودها إلى المحارق، وكذاك فعلت سويسرا، وحاكم المثقفون الفرنسيون دولتهم على ماضيها الأسود في الجزائر وتقدموا بالاعتذار، واعتذرت الولايات المتحدة أيضا لأفريقيا عن قرون من تجارة العبيد.

والاعتذار ثقافة ، متمكنة بالدول الساعية للارتقاء ، وللوراء سجلت دولتنا الاردنية حالة نموذجية حضارية ، وتصرف حاز اعجاب العالم ، باعتذارها على لسان وزير الشباب حديثة الخريشا لنظريه المصري، بتاريخ ( 2017-08-07) عما صدر من أعمال شغب بسيطة، من بعض جمهورنا الاردني بإستاد الاسكندرية عقب خسارة نادي الفيصلي أمام نادي الترجي التونسي، في نهائي البطولة العربية. كما اعتذرت كازخستان مؤخرا للاردن بعد الاعتداء على عمال ومهندسين فيها.

وليست الدول الغربية وحدها من يعتذر عند الخطأ، فهذا الرئيس السنغالي عبد اللاي واد يعتذر للأقلية المسيحية فى بلاده بعد أن أخطأ في حقها بتشبيهه تمثاله "النهضة الأفريقية" والذي يجسد صور رجل وامرأة وابنيهما، بتماثيل المسيح في محاولته لتهدئة انتقادات علماء المسلمين الذين وصفوا التمثال بأنه "وثنى".

اذا هذه هي لغة الدولة الاردنية المتحضرة وثقافتها، وينبغي تدريسها بالمناهج المدرسية ، والجامعة ، لتجسيدها في نفسية وعقول ابنائنا، لتصبح عادة محببة وممارسة بكل تفاصيل حياتنا، بل منطقية وهو جزء اساسي مهم في بناء البلد ومقوماتها المبنية على ثقة الناس والدول وهي انموذج سلوك وتصرف لشعبها.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies