آخر المستجدات
العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط استمرار اعتصام الطفايلة أمام الديوان الملكي لليوم 110 على التوالي قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟!
عـاجـل :

الخادمة المدمنة!

حلمي الأسمر

اقترح عليّ أحد القراء ذات يوم أن «أروج» للتخلص من كل العاملات الأجنبيات في بيوتنا، واستبدالهن بعاملات من ابناء البلد، ممن يحتجن مثل هذا العمل ولا يجدن غضاضة في أن يقمن به طلبا للرزق الحلال والستر، ويومها رأيت أن ثمة صعوبة بالغة في تنفيذ مثل هذا الاقتراح، لأكثر من سبب، ومن ثم غضضت النظر عن هذا الاقتراح، ولو مؤقتا، ولكن منذ أيام قليلة وردتني رسالة تحمل مأساة ناجمة عن استقدام عاملة منزل أجنبية، ومن قبلها، وردني الكثير من الرسائل والاتصالات تحمل كلها شكاوى ومآسي متنوعة، ناتجة عن استقدام عاملات منازل أجنبيات، ولم يكن ثمة في الأجهزة الرسمية من يتوقف عند مثل هذه الشكاوى، تقول الرسالة وكاتبها هو الأخ كمال عفانه 0797361468 / ..

اكتب اليك وكلي أملٌ بإثارة موضوعي بصفته قضية عامة وضحاياها هم مواطنون غلابى استنفدوا جلَّ ديونهم لاستقدام شغّاله ليس من باب الفشخره بل من باب الحاجة الماسة؛ ابنتي واحدة من الضحايا باعت مصاغها الذي ادخرته لايام الحاجة ووضعته عن طيب خاطر لاستقدام شغالة اسيوية لحراسة اولادها فقط اثناء غيابها في عملها ودفعت رسوم فحص طبي وتذاكر سفر باهظة الثمن .. الخادمة «سلكت» حتى انتهاء مدة ال 90 يوماً وبهذا تكون قد سقطت مسؤولية المكتب المستقدم ( بكسر الدال ) وقد انتهى مخزون الأفيون الذي احضرته معها بالرغم من الرقابة المفروضة، وهنا بدأت المصائب حيث إن جسمها بحاجة للكيف ، ارجعناها للمكتب؛ضربوها ضرباً مبرحاً والقوها في الشارع بعد ان اغرقوها ماءً ووضعوا في يدها رقم هاتف ابنتي ليستدعيها المركز الامني ليلاً ويلزمها بهذه المدمنة حتى عندما حاولنا معالجتها في مركز ادمان خاص طلبوا 3000 دينار قبل الدخول حاولنا تسفيرها رفضها المطار، ادخلناها مستشفى الفحيص وبعد الفحص الطبي تبين ان السرطان قد نخر دماغها بسبب الادمان ... وزارة العمل تنفض اياديها وترفض حتى ان تكون متفرجة على هذه المسخرة وتقول ليس لنا سلطة على مكاتب الاستقدام الا بالمعروف حتى سفارة بلادها رفضتها، هل مكتوب علينا ان نكون دائما الحيط الواطي؟؟ استوردوا لنا زبالة العالم من غذاءٍ ودواء وما بقي علينا الا استيراد جثث قيد التنفس لنغسلها ونكفنها ونحاول ضمان الجنة لها ولكني متأكد اننا ان شاء الله نضمن نار جهنم لكل من يشارك في اهدار اموالنا وجعل كل شعوب العالم تستغلنا حسبي الله ونعم الوكيل!

انتهت رسالة أخينا، ولا ادري ما أقول له، فقولوا أنتم!

ولكن لدي تساؤلات قبل أن تقولوا، إن كان لديكم ما تقولون: كيف هرّبت «الكيف» دون علم من رجال الجمارك ورقابة أمن المطار؟ الم يتم فحصها قبل دخولها البلاد ومعرفة ما إذا كانت تعاني من حالة إدمان أو امراض؟
(الدستور)