آخر المستجدات
حجاوي: مازلنا في فترة الانتكاسة.. وفحوصات الكورونا لم تعد عشوائية القبول الموحد: تأجيل اعلان قائمة اساءة الاختيار ليوم غد الخميس تحذير أخير.. الدولة الأردنية في عين العاصفة! عزل بلدة القصر بمحافظة الكرك وفرض حظر تجول شامل فيها لجنة الأوبئة لم تلزم "التربية" باستمرار التعليم عن بعد النقل تعلن تحديث قائمة الدول والوجهات التي تسيّر رحلات جوية منتظمة للمملكة أسماء الطلبة المرشحين للقبول ضمن مقاعد البرنامج الموازي_ رابط تخفيض موازنة عمان إلى النصف بسبب جائحة كورونا تحويل 23 مدرسة للتعليم عن بعد إثر تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستقلة للانتخاب تتحدث عن امكانية تغيير موعد الاقتراع في أي دائرة سعد جابر: تسجيل (1776) اصابة جديدة بفيروس كورونا.. و(4) حالات وفاة شويكة: الموافقة على فتح صالات جميع المطاعم بشروط توق يعلن عن اجراءات جديدة بخصوص طبيعة دوام الجامعات - تفاصيل وزير التربية يعلن استمرار السياسة الحالية في تعليم الطلبة لمدة أسبوعين فتح المساجد والكنائس اعتبارا من فجر الخميس وفق معايير وشروط محددة العضايلة يتحدث عن احتمالية العودة إلى الحظر.. ويعلن اصدار أمر الدفاع رقم (17) حماية الصحفيين في تقريره السنوي: الاعتداء الجسدي وحجز الحرية يتصدران الانتهاكات بحقّ الصحفيين الطاقة والمعادن تقرر تثبيت تعرفة بند فرق أسعار الوقود لشهر تشرين اول تخفيض أسعار البنزين بمقدار "تعريفة".. والديزل والكاز (20) فلسا المستقلة للانتخاب: وكالة خاصة لراغبي الترشح من المحجورين أو المعزولين

الحياة داخل الوهم!

حلمي الأسمر
في شرقنا العربي، نعيش في الوهم، بل أوهام على أكثر من صعيد، حتى كيان العدو الغاصب «إسرائيل» ليس أقل منا عيشا في الأوهام، لكأن فيروس الوهم أصابهم مثلنا تماما، فاستمرأوا الكذب، والعيش فيه، بعد أن كذبوه!
في الشق السياسي من الموضوع مثلا، نحن نتوهم أننا أمة عربية واحدة، الإسلاميون يعترضون على هذا، فيقولون أننا أمة إسلامية، ونحن أمة لا أمتين، الحقيقة أن هذا محض وهم، فلسنا أمة فعلا، لا عربية ولا إسلامية، الحدود التي رسمها «العبقريان» سايكس وبيكو على الخارطة، نفذت إلى وجدان أبناء هذه «الأمة» وسكنت جيناتهم، ولم يعد الاعتداد بالحدود رسميا فقط، بل هو شعبي بامتياز، فكل «كمشة» بشر جلسوا على كومة تراب، ورفعوا علما، ونشيدا وطنيا وجيشا وجهاز أمن، وقالوا: نحن أمة من دون الناس!
أما الوهم الأكثر إيلاما فهو ادعاء الرومانسيين المتدينين أننا أمة «إسلامية» والحقيقة أن هذا الوهم أكثر تضليلا بكثير من إدعاء وجود أمة عربية، فما نشترك به كـ «أمة إسلامية» موسم حج سنوي، أصبح فخا لموت فجائي بشع، وأذان يصدح لجمع الناس للصلاة، ضمن فضول أوقاتهم، وأعياد دينية مختلف عليها(!) ولا شيء سوى ذلك، أما ما يفرقنا كأمة إسلامية فهو أكثر بكثير: مذاهب واجتهادات، وحركات وأحزاب، وشيع، وأنظمة سياسية مرتبطة بهذه المنظومة أو تلك، «كنتم» خير أمة أخرجت للناس!
إسرائيل هي كذلك، كتلة من الوهم، وإن كانوا «أحرص الناس على حياة» يدعون أنهم الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق العربي، وهم كيان عنصري نازي، بأسهم بينهم شديد، ولو «تفرغوا» قليلا لأنفسهم لمزقوا بعضهم شر ممزق، رشحوا للجلوس على رأس جهاز شرطتهم أخيرا شخصا أقل ما يقال فيه أنه حرامي، سكن مستوطنة غير «قانونية» حتى من وجهة نظر قانونهم العنصري، وأمضى عمره في جهاز هو الأسوأ أخلاقيا من بين أجهزة الأمن في العالم: الشاباك، هذا الشخص، مكلف، ويا للسخرية، بتنفيذ «القانون» في دولة لم تكتب دستورها بعد، ولم تضع حدودا لها، ولم تحسم حتى الآن الجواب على سؤال من هو اليهودي، مع أنها تدعي أنها «دولة يهودية!» وتطالب عدوها اللدود «الفلسطينيين» بالاعتراف بها بهذه الصفة!
أما اجتماعيا، فحدث ولا حرج عن الوهم الكبير الي نعيشه، خاصة بعد أن وفرت لنا شبكات التواصل الاجتماعي منصة للتعبير السريع والفوري عن أوهامنا، وأكاذيبنا، في الوعظ والتطهر والتقوى، والرومانسية، والحب أيضا، حتى لتحسب أن أبناء هذا الحرف العربي، قبيلة من الملائكة الأطهار، الشعراء المرهفين، الماشين على رؤوس أصابعهم، مخافة أن يزعجوا سكان التراب، على طريقة: خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد!
الحقيقة الوحيدة خارج دائرة الوهم المحكمة هذه، هي ما نقوله لمرايانا كل صباح، حينما ننظر إليها، ونعرف أي نوع من البشر نحن، إن واتتنا الشجاعة وتجرأنا طبعا ونظرنا إلى عيوننا!


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies