آخر المستجدات
العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين القيسي لـ الاردن24: استمرار شكاوى ارتفاع فواتير الكهرباء رغم تحسن الأجواء كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين.. والحصيلة تبلغ 2715 وفاة الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط
عـاجـل :

"الحطوطة" والدينار (منع من النشر)

أحمد حسن الزعبي

كانت أكثر وسيلة قادرة على اسكاتنا، فبمجرد ذكر اسمها ..تهبط عزيمتنا،وتخور قوانا، وتنكمش أطرافنا،و تجعلنا نمضي بقية يومنا في "قرنة البيت صامتين مقموعين " ، نبتلع دموعنا المخنوقة ونسحب "ريفيرس" ريالنا المسال دون أن ننطق بكلمة واحدة.. 

فمثلاً ، كلما زاد شغبنا، او ثقل عيار "برادتنا" أو علا صوت جعيرنا آناء الليل ، أو تكاثر حزننا وصياحنا أطراف النهار...كانت تهددنا الوالدة- أطال الله في عمرها- قائلة: "هاتولي الحطوطة"!!..مما يعني الهروب الفوري من وجه العدالة، والاختباء خلف أحد وجهاء الدار، بعد ان نخلع شغبنا أو نترك خلفنا مطالبنا...

و"الحطوطة" لمن لا يعرفها: عبارة عن قطنة بها بعض "التوابل: فوّه،ملح، ثوم،فليلفلة،فلفل حَبّ وغيرها" كانت توضع في "قفا" الطفل الوليد اعتقاداً من العجايز أنها وسيلة جيدة لتقوية النظر..ثم تطوّر استخدام "الحطوطة" لاحقاً للفئات العمرية الأكبر سناً كوسيلة عقابية...

البكاء والجعير والرفس بالأقدام...كان يواجه دائماً بـ"الحطوطة الباليستية"، يسبقها هذا القسم: "والله والله..ان جيتك لأحطّلك حطوطة"..او "جيبولي الحطوطة جاي"..ثم تخرج الوالدة من جيبها او من عصبتها حطوطة مزيّفة عبارة عن كتلة قماش صغيرة لتوهمنا أنها الحطوطة الحقيقية..فيخفّ جعيرنا ونستبدل البكاء والرفس بــ"التنشيح" : وهو شفط سيلان الأنف تلقائياً الى الخلف..

ذات مرّة "تيّست" معي..ولم أتوقف عن البكاء لمدة ساعتين متواصلتين ، المهم حذرتني الحجة أول مرة أنها "ستستخدم الحطوطة" فلم اعر هذا التنبيه أي اهتمام واستمرّيت "بالمجاعرة"..ثم اقسمت ثانية ً أنها إذا وصلتني سوف تضع لي "الحطوطة" لا محالة ، فلم أتجاوب معها ، لا بل قمت بزيادة عيار الصوت؛ عندها أمَرَتْ اثنين من الأخوة "العسس" ..فاقتادوني جرّاً وشحطاً مشكورين اليها، ثم قلبوني على بطني أمام ركبتيها...وعلى ما أذكر أنه وضعت شيئاً ما في "المكان المطلوب" ثم ضربتني كفّاً على قفاي وقالت لي بحنان بالغ: " قوم انقلع"..فقمت على الفور وركضت في أرجاء الغرفة، تأهباً للوجع والحرقان ،لكن وبعد لحظة من وضع "الحطوطة" في مسارها الصحيح سقطت من حجلة "السروال" اليمنى قطعة صغيرة من القماش..اقتربت منها..فتشت القطعة، لقد كانت "حطوطة" مزّيفة، لا ثوم ولا فلفل ولا توابل...عندها فقط ،عدت الى "الجعير" لكن بروح معنوية عالية وعين قوية هذه المرّة..

**

"هبوط" الدينار الذي يمارسه علينا رئيس الوزراء كل نهار..يشبه تماماً الــ" حطوطة" المزيفة..فاعلية تخويفه أكثر بكثير من فاعلية وجعه...