آخر المستجدات
أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية
عـاجـل :

التربية لـ الاردن٢٤: لا تساهل مع المراكز الخصوصية.. وامتحانات التوجيهي من الكتاب

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - أكد أمين عام وزارة التربية والتعليم، سامي السلايطة، أن الوزارة لن تتساهل في قضية مخالفة المراكز الثقافية التي تقوم بتدريس الطلبة على مناهج الوزارة.
 
وقال السلايطة ل الاردن٢٤ إن القانون يحظر على المراكز الثقافية تدريس الطلبة مناهج وزارة التربية والتعليم، وفي حال مخالفتها سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقها وسيتم ملاحقة أي مركز قانوني يثبت قيامه باعطاء الدروس الخصوصي للطلبة.

ودعا ذوي الطلبة إلى عدم ارسال أبنائهم إلى تلك المراكز واعتماد التدريس في المدارس الحكومية سيما وان جميع الاسئلة لامتحان الثانوية العامة من المنهاج ولا داعي لارسال ابنائهم الى المراكز الثقافية والابلاغ عن اي مركز يقوم بتدريس الطلبة.

وكان مواطنون شكوا من ظاهرة الدروس الخصوصية التي باتت ترهق كاهلهم نظرا للمبالغ الكبيرة التي تتقاضاها المراكز الثقافية لقاء تدريس أبنائهم.