آخر المستجدات
الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم مطلع تشرين الثاني استعار أسعار الخضار في أتون موجة الحر وقوانين السوق واحتكارات السماسرة القبض على شخص سلب فرع بنك في الجبيهة وضبط معظم المبلغ المسلوب إمهال وسائل الإعلام حتى نهاية العام لدفع رسوم تجديد الرخص والغرامات المترتبة على التأخير عبيدات: الخطر داخلي.. والمطار لم يعد هو المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس عزل قضاء إيل في محافظة معان وفرض حظر التجول الشامل فيه اعتبارا من الخميس الملك: الطريق الوحيد نحو السلام يجب أن يفضي إلى قيام دولة فلسطينية تحويل 20 مدرسة لنظام التعليم عن بعد عبيدات يعلن تحديث خطة الاستجابة لفيروس كورونا.. ويحذّر من ازدياد الاصابات بين الكوادر الصحية جابر: تسجيل وفاة و(634) اصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن العضايلة: نعوّل على وعي المواطن.. وسنطبّق أمر الدفاع (8) على المخالفين المستقلة للانتخاب تنشر أماكن استقبال طلبات الترشح للانتخابات النيابية الخارجية تنفي علاقة المملكة بشركة med wave.. وتؤكد عدم وجودها على الأراضي الأردنية العتوم: تسجيل 14 اصابة جديدة بكورونا في إربد ذبحتونا: آلية القبول الجامعي الجديدة تظلم أبناء القرى والمخيمات.. وترفع الرسوم ثلاثة أضعاف الموافقة على تكفيل النقابي بادي الرفايعة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها أهالي طلبة جامعات يرغبون بتغيير تخصصاتهم يطالبون بتأجيل تسديد الرسوم الجامعية أسبوعا اغلاق معبر جابر بشكل كامل لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون ترجيح تخفيض أسعار المحروقات للشهر القادم بنسب متفاوتة

الامير ُمحبط .. فماذا يقول المواطن!

ماهر أبو طير

يكتب الاميرعلي بن الحسين على حسابه في «التويتر» انه يشعر بخيبة امل لان الحكومة قامت بفض اعتصام الايتام ومجهولي النسب،مطالباً الحكومة في تغريدته ان تجد حلا لهؤلاء،لدوافع انسانية،وحفظاً لكرامتهم.

الامير ذاته توقف عند اعتصام الايتام ومجهولي النسب قبل فترة في حدائق الحسين وطلب من الحكومة حل مشكلتهم،وتلبية مطالبهم،وبعضها من الممكن تلبيته وركضت الحكومة مثل خيل عربية،لتتعهد بحل المشكلة،ولتنهي اعتصامهم آنذاك سلمياً.

مرت أيام،وتبين ان الجهات الرسمية عادت لتلعب مع هؤلاء.فقط امام عيني الامير ادّعت انها تتجاوب.لكنها،عادت وتنصلت من وعودها لهذه الفئة،التي يكفي ان يقال فيها انها مظلومة،فلم تمتلك قرار ما هي فيه اساساً؟!.

اعتصم هؤلاء مجدداً عند الدوار الرابع،مما أدى الى تدخل الشرطة والدرك،فجراً لطردهم من الموقع.

غضب الامير فاضطر ان يبوح باحباطه عبر حسابه على «التوتير»ولعلك تسأل نفسك اذا كان الاميرعلي بن الحسين،يضطر ان يكاشف الناس باحباطه،وهو امير له قوته وتأثيره،فماذا يقول الناس،وماذا تقول الرعية،عما تواجهه يوميا في حياتها؟!.

قامت التنمية الاجتماعية باصدار بيان قالت فيه ان هؤلاء ليسوا ايتاما وان اعمارهم فوق العشرين،وقدمت تفاصيل عن اوضاعهم واسمائهم وما تلقوه من مساعدات،فيما رد هؤلاء بأنهم سيطلبون اللجوء السياسي الى بريطانيا عبر سفارة لندن في عمان.

اذا كان الامير علي بن الحسين هو من امر الحكومة سابقاً بحل مشكلة الايتام ومجهولي النسب فلم يستمع اليه احد،واذا كانت مشكلة مثل مياه قرية «الطيبة» في الكرك باتت بحاجة لتدخل الملك ؟هذا يعني ان كل قضايا البلد باتت بحاجة الى حلول من الملك والامراء،وبغير ذلك لا تمشي البلد متراً واحداً.

الادهى انه برغم هذه المداخلات فان الجهات الحكومية تستمتع بافشال بعض الطلبات،ليقولوا لمن شكى واشتكى «اضرب رأسك بالجدار» فنحن من يقرر فقط في هذه الشؤون.

اذا كان الامير،بكل وزنه،محبطاً،فماذا يقال مرة ثانية عن المواطنين المحبطين الذين لايجدون احدا ليسمعهم،ولايجدون احدا ليتوسط لهم،ولايجدون احد ليساعدهم ماليا او معنويا او حياتيا،ولايجدون احدا يهابهم او يخاف منهم!.



(الدستور)

 
Developed By : VERTEX Technologies