آخر المستجدات
العمل الاسلامي يعلن مشاركته في الانتخابات: غيابنا عن البرلمان يعتبر هروبا من المسؤولية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات التربية لـ الاردن24: التقدم لدورة التوجيهي التكميلية مطلع الشهر القادم.. وننتظر اقرار الأسس الصحة: تجديد التأمين الصحي والاعفاءات تلقائيا حجازين يتحدث عن مقترحات اعادة فتح صالات المطاعم.. والقرار النهائي قريبا شهاب يوافق على تكفيل الناشط فراس الطواهية صرف مكافآت للمعلمين ممن يتابعون تدريس طلبتهم عن بُعد وفق شروط أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم الخطيب لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الأسبوع القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا: آذيتم أبنائي العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! الرزاز: لن نلجأ إلى فرض حظر التجول الشامل.. ولكن نذير عبيدات لـ الاردن24: اجراءات جديدة في حال زيادة انتشار كورونا وزير التربية لـ الاردن24: بعض المدارس لم تعد قادرة على استيعاب طلبة جدد

الأمير لايحتاج ..وجاهة!

ماهر أبو طير
هؤلاء هم العرب تاريخيا، فلا جديد، في كراهيتهم وانقسامهم، وميلهم إلى الآخرين على حساب أنفسهم، وهو موروث طويل من خيبات الأمل في مشرقنا. في قصة الأمير علي بن الحسين، وترشحه لرئاسة الفيفا، كلام يستحق أن يقال، دون خجل أو مجاملة لأحد، أو خوف من أحد، فأقنعة كثيرين تساقطت واحدا تلو الآخر. يعبر الأمير قبل يومين، عن أسفه ازاء انقسام العرب تجاهه بشأن ترشحه للفيفا، ثم يعبر عن صدمته من موقف الكونغرس الآسيوي، في ترشحه لرئاسة الفيفا، والأمير يعرف مالا يعرفه كثيرون، عن حساسيات العرب، وظن كل واحد فيهم، أنه المؤهل لرئاسة الفيفا، وإلا فلتذهب إلى جوزيف بلاتير، نكاية بأي عربي آخر. ولان السياسة لاتبتعد عن الرياضة، تسأل نفسك عن الدول العربية التي تمد يدها إلينا ليل نهار في علاقات جيدة، لكنها في الرياضة تنقلب على الأردن، لان فلانا في تلك الدولة مثلا « كبير الرأس» لايرد رأسه أحد، ولا يستمع لاحد، ولايريد منح الراية للأمير، لسبب شخصي، أو ادعاء بوجود تفاهمات مسبقة تم التوافق عليها لمرشح آخر. والأمير علي بن الحسين، لم يأتِ باحثا عن وجاهة، فهو أمير ابن ملك وشقيق ملك، ومن بيت عربي هاشميّ، فوق بيوت العرب، دون استثناء، فالتاريخ والأرث، لاتتم صناعتهما، بل هو واقع، ولان غيره يريد مجدا شخصيا، لايناله لاعتبارات كثيرة، فهو يفضل ألاّ يدعم الأمير، بل يذهب ليصوت لبلاتير الذي يستمتع بأنقسام العرب، وهو الفاسد والغارق في الشبهات، وكأن العرب يقولون علنا إنهم يريدون الفاسد، ولايتورع البعض ربما بعد قليل عن اعلان الشراكة مع هذا العجوز الذي تحوم حوله قصص وحكايات. وقصة الأمير ليست قصة خبرات، حتى لايأتي من يطعن في سجل القدرة والخبرة، والعرب آخر من يتحدث عن القدرة والخبرة، فمازالوا «عرب جاهلية» يحبون ويكرهون، وعلى هذا الأساس يقررون موقفهم تجاه اي مرشح عربي لاي موقع دولي. أيا كانت النتيجة ، فوز الأمير لرئاسة الفيفا أو عدم فوزه، فان هذه النتيجة ليست أردنية حصرية، وعدم فوزه يعني الاستخلاص الذي نعرفه، فالعرب أدمنوا الزحف على أربع، ويفضلون ان يمتطي مستقبلهم أي شخص غير عربي. العرب ذاتهم تتنازعهم الغيرة والكراهية، وكل واحد من رؤوس الرياضة في دول كثيرة، يظن انه لقدرة او مال او نفوذ انه المؤهل بدلا من الأمير، وبما انه لم يترشح، فالاولى اغراق مركب الأمير وان يخسر العرب معا، في كل هذه القصة. حسنا.ليست أول مرة ينقلب فيها العرب على أمراء أردنيين في ترشيحات مختلفة، غير ان الفارق هنا، واضح مثل الشمس، فلو نجح الأمير او لم ينجح، يبقى أميرا عربيا، من عائلة بارزة وكريمة لها ارثها، ووجاهة الامير موروثة وطبيعية،لاتزيد فيها رئاسة الفيفا سطرا واحدا، بل على العكس، ترشيح الأمير لهكذا موقع دليل على ان من هم مثله ليسوا أسرى لالقابهم وحياتهم، بل يسعون إلى ان يتركوا بصمة في هذا العالم. ثم نسأل العرب عواصم وشعوبا وأنظمة، عما يعنيه لاحقا، خذلان الأردن في هكذا ترشيح لرئاسة الفيفا، خصوصا، ان للزمن دورته، وهي دعوة هنا للعرب على مستويات مختلفة شعبية ورياضية واعلامية وسياسية ان يدعموا ترشيح الأمير، وان يكون لهم كلمة في بلادهم بدلا من هذا التشرذم العربي في كل شيء..من السياسة الى الرياضة. « الأمير أمير من بيت أهله»....أليس كذلك!
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies