آخر المستجدات
الأرصاد: الخريف فصل التقلبات السريعة والحادة يبدأ الثلاثاء جابر لـ الاردن24: المرحلة القادمة ستكون صعبة تسجيل 20 إصابة جديدة بكورونا في غور الصافي محافظ الكرك يوضح آلية الحظر الشامل في الأغوار الجنوبية العضايلة: خلل في إدخال البيانات كان سبب الخطأ حول إصابات الطفيلة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية الخوالدة ينفي ما أورده الموجز الإعلامي حول تسجيل إصابات بالكورونا في الطفيلة إنهاء تكليف الخشمان من إدارة مستشفى حمزة ونقل وظيفة مسؤول ملف كورونا عدنان اسحق وفاة و196 إصابة جديدة بكورونا في الأردن توق: أسس القبول الجامعي الجديدة لا تلغي امتحان التوجيهي ولا علاقة لها بخصخصة التعليم العواد: لم نتبلغ بأي توجه حكومي لإعادة فتح صالات المطاعم حقوقيون يستهجنون لغة التهديد الحكومية.. ويؤكدون عدم الحاجة لأمر الدفاع رقم 16 الفشل الحكومي المركب.. بين لغة مسطحة ونزعة ترويعية! محافظة للأردن 24: مطاعيم الانفلونزا مفيدة جدا للوقاية من مضاعفات الكورونا التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان

اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير!

الاردن 24 -  
 خاص_ تعتزم حكومة الرزاز دمج المركز الثقافي الملكي تحت مظلة وزارة الثقافة، الأمر الذي أثار استياء الأوساط الثقافية والمسرحية، التي انتقدت هذه الخطوة، بوصفها تقويضا لدور المركز، الذي تمتع بخصوصية تمكنه من دعم الحركة الثقافية الأردنية.

لا أحد قادر على فهم الأسس والمعايير التي تستند إليها حكومة الرزاز في قرارات دمج المؤسسات. وقد جاءت هذه الخطوة، التي تستهدف مركزا مستقلا كان له دورا بالغ الأهمية في دعم الحركة الثقافية، لتثير العديد من علامات الاستفهام.

تقييد حرية الحركة الثقافية عبر تصفية المركز، وتكبيله بالإجراءات الحكومية، والمركزية المشددة، التي تضع كافة القرارات ضمن هيكلية بيروقراطية منغلقة، خطوة لا معنى لها على الإطلاق، ولا يمكن تبريرها مهما قلبت الأمر.

الحركة الثقافية الأردنية تعاني الإهمال منذ عقود، وخاصة فيما يتعلق بالمسرح، الذي كان المركز الثقافي الملكي هو طوق نجاته الوحيد.

تجريد المسرح، والحركة الثقافية عموما، من وسائل بقائها عبر هذا الإجراء البيروقراطي، يضع حكومة الرزاز في الخندق المعادي لأي حالة ثقافية.

وفقا لهذا القرار الحكومي سيتم
تشكيل لجنة، تسمى (لجنة التخطيط) برئاسة وزير الثقافة، وعضوية كل من:
الأمين العام للوزارة، ومدير عام دائرة المكتبة الوطنية، ومساعدي الأمين العام، والمستشار الذي يسميه الوزير،
والمديرين الذين يقرر الوزير تسميتهم أعضاء في اللجنة حسبما تقتضيه مصلحة العمل في الوزارة.

هذا أول الغيث البيروقراطي، لجنة تضيع في اجتماعاتها وقراراتها أية فرصة للحفاظ على بقاء أدنى شروط وجود حالة ثقافية، خاصة وأنه قد تقرر، وفقا لهذا التعديل، أن تجتمع اللجنة مرة كل شهر.

وهكذا، فإن حالة الاستقلالية وانسيابية اتخاذ القرار والتحرر من قيود المركزية، قد سلبت من المشهد الثقافي، لتدق حكومة الرزاز المسمار الأخير في نعش المسرح!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies