آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

اعمارنا ألعابنا

أحمد حسن الزعبي
قبل ان يطوي عيد الفطر سجادته ويرفعها على رف الزمن عاماً كاملاً..لا بد من ذكر إحدى فضائله التي أجبرتني على القيام بعمليات « update» شاملة وكاملة لكل المعلومات و»البروفايلات» المخزنة في ذاكرتي ..
هذا العام فقط..أدركت ان العيال كبرت أسرع مما كنا نتخيل..وان ثمة أجيال نمت فجأة خلف الأبواب الموصدة مثل «شجر الزينة» ، واستطالت وتمددت تحت اللحف والحرامات «مثل بالون الفولة» دون ان نرها او نحس بها.. لتخرج الينا فجأة بأشكال جديدة وبمواقع جديدة ومراكز جديدة وكأنهم دخلوا آلة تسريع الزمن ، او دلكوا أجسادهم «بهرمون» النمو..
فمثلاً..لا تستطيع ان تتخيل أن شلاش أبو»كبّاش» قد صار سنة أولى جامعة..وثامر «الاثرم» سنة رابعة طب أسنان..ونوفة «ام راس»..علوم حياتية..حمودة «الدايخة» تخرج العام الماضي صحافة وإعلام ويعمل في احدى القنوات الفضائية ، وقاسم ابو خشوم طبيب «انف اذن وحنجرة»..وفاتن ام «قرن» هندسة اتصالات..ووائل «اللوح» يعمل رسام في مكتب هندسي..وعصام «ابو ريالة» منظّر سياسي ..وهشام «ابو آذان»..مدقق داخلي.. وعامر الذي بقي للصف السادس يركض بالحارة « تيوبلس- بدون بنطلون» اصبح الآن صاحب محل نوفيتيه..
انا لا أتكلم عن اجيالنا، انا اتكلم عن أولادنا، أولاد حارتنا ، واحفاد جيراننا، واحفاد احفاد عمومتنا، الذين ربوا معنا وبيننا ، تحديداً جيل التسعينات فما فوق ..ولا زلنا نذكرهم بأشكالهم الطفولية العبثية؛ بجعيرهم.. وصياحهم ..وتراشقهم بالاحذية والحجارة والمسبات الثقيلة...
ياااه .كلما قالوا لي هذا فلان!! تفاجأت..ثم نظرت الى عمري الذي يتسرب من بين يدي كحفنة ماء دون ابلل نفسي بالرضا او اغريها بالارتواء ..كلما قالوا لي هذا فلان!! سألت نفسي ..اين كنت وهو يصعد درجات العمر دون ان اسمع نقر قدميه أو صرير عظامي .. ؟؟!.
قبل العيد..كنت اعتقد أن الأطفال لا يكبرون ابداً..هم فقط يرتدون ثوب الرجولة لنصف نهار ثم يعودون الى العابهم المنثورة في ذاكرتي...
ثم اكتشفت متأخراً..ان أعمارنا هي ألعابنا..


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies