آخر المستجدات
جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي..

اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز

الاردن 24 -  
أحمد عكور - خرج ذوو الاعاقة وأهاليهم عن صمتهم، الثلاثاء، ونفذوا اعتصاما أمام وزارة المالية احتجاجا على تعديلات نظام اعفاء مركبات الأشخاص ذوي الاعاقة الذي أقرّته حكومة الدكتور عمر الرزاز نيسان الماضي بما تضمنه من تشدد وتنمّر على هذه الشريحة التي يُفترض أن تحظى بالدعم الحكومي والرسمي لمساعدتها على تجاوز تحدياتها.

واضح أن الأذى الذي تسببت به الحكومة الحالية تجاوز كلّ فئات المجتمع الأردني ليصل أخيرا إلى هذه الشريحة المبتلاة، وواضح أن حكومة النهضة لا تبرع في شيء غير التنغيص على المواطن والتضييق عليه، سواء أكان ذلك بافراغ ما فيه جيبه من دراهم أو بالسطو على حقوقه التي أقرّتها الحكومات السابقة في سبيل توفير حياة أقلّ بؤسا..

المشكلة، أن ذوي الاعاقة لا يطالبون الحكومة بتخصيص رواتب أو صرف مساعدات مالية لهم، بل يريدون من الحكومة أن تتنازل عن جزء من الضرائب والرسوم الكثيرة التي يدفعونها ولا تنعكس عليهم بأي حال من الأحوال؛ فمع كلّ هذه الضرائب لا يوجد وسائل نقل أو خدمات لائقة تسهّل حياتهم وحياة ذويهم الذين يتكبدون العناء خلال نقلهم من المنزل إلى مكان علاجهم أو دراستهم.

الحقيقة والواقع الذي لم يعد قابلا للجدال والنقاش، أن هذه الحكومة باتت أكثر الحكومات سوءا وربما عداء للمواطنين، بخلاف ما تحاول تسويقه على الأردنيين من كونها حكومة تهتم بحقوق الانسان وتحرص على تعزيز قيم التكافل وتسهيل حياة المواطنين.