آخر المستجدات
“المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة
عـاجـل :

استحضار الجني وصرفه!

ماهر أبو طير
كل التنظيمات التي يتم وصفها بالمتشددة والتي تتخوف منها دول الاقليم وعواصم العالم، كانت في جذرها، تنظيمات تم تأسيسها برضى عربي وغربي، عبر دعمها بلا حدود ماليا وعسكريا، في سياق توظيفات معروفة في ظل صراعات عالمية في كل مكان، وهي صراعات تم عنونتها بالدين تارة، والمذهبية تارة اخرى.
من افغانستان مرورا بدول اخرى وصولا الى سورية ومصر والعراق، لايمكن ان نقرأ هذه التنظيمات بمعزل عن جذرها، واذا كانت اغلبية المنتمين الى هذه التنظيمات يقولون ان جذر التأسيس والدعم ليس مهما، وما هو مهم غاياتهم المعقودة لله فقط، فإن هذا لا يلغي حقيقة التأسيس والشراكة والادارة في مراحل مختلفة.
غير ان عواصم العالم التي تتأوه خوفا من هذه التنظيمات، وتريد اعادة رسم المنطقة على اساس أمني مجرد، تحت عنوان مواجهة هذه التنظيمات، تفعل هنا ما هو اعمق، اذ تديم الصراع في المنطقة، وتشوه سمعة العرب والمسلمين الطاردين لكل دين ومذهب وعرق، والذين لايجيدون سوى القتل والاقتتال.
تلك غايات وظيفية ثانوية، لاتلغي ان عواصم الاقليم والعالم، التي طالما مارست الانفصام، عبر دعم التنظيمات، ثم محاربتها، وفقا للتوقيت، وهو انفصام مشترك، لان بعض هذه التنظيمات تعرف انه يتم توظيفها، فتقبل ايضا التوظيف لغاية محددة، وفي نيتها الانقلاب لاحقا، على من وظفها.
ذات العواصم التي وظفت هذه التنظيمات مذعورة اليوم من احتمال ان تتمدد اللعبة، وتصل الى أمن اسرائيل، وعلينا ان نلحظ ان عواصم العالم توظف هذه التنظيمات، غير انها ستنقلب عليها، لحظة ان يسعى انصارها ورجالها الى مد المشهد الى الاحتلال الاسرائيلي.
في كل الحالات فإن الافك السياسي والشعوذة في المنطقة بلغا حدا لا يمكن احتماله، واستحضار العفريت او الجني من الجرة، لغايات تحقيق الامنيات امر سهل، غير ان الاصعب رده الى الجرة عندما تكون هناك نية بذلك.
ما نراه اليوم، استحضار لكل انواع العفاريت التنظيمية والمذهبية والطائفية والعرقية، فيما لا يبدو ان لدى ذات من استحضرها القدرة على ردها الى ذات جرارها.
كل هذا يقول ان جذر التأسيس، او توظيف هذه التنظيمات لغايات معينة في دول الاقليم، وفي دول اخرى، له فاتورة كبرى، لان التوظيف هنا انقلب على المؤسسين.
ها هي رياح الخطر تهب على الجميع، ولايمكن لاحد ان يطلب من هذه التنظيمات التهدئة عرفانا بالمساعدة او الدعم في مرحلة معينة، وعلى الجميع الاستعداد لواقع صعب يعيد تشكيل أمن المنطقة وفقا لعدو مستحدث، وليس وفقا لتشكيلاته القديمة المتعارف عليها.
استحضار الجني واستدعاؤه من الجرة كان عملا متقنا وسهلا، فيما الذي استحضره غير قادر على رده الى جرته، التي كان بها، وعليه ان ينتظر غضبه، وقد انفلت تحت عناوين مختلفة، بعضها جاذب وبراق، وينطلي على السذج والبسطاء، فيما الكل يلعب ذات الدور على المسرح، اي تخريب المنطقة وحرقها.
كلنا، أنظمة وشعوبا، متطرفين ومعتدلين، يسارا ويمينا، موالاة ومعارضة، مجرد حطب في موقد الاسرائيليين، حتى يثبت العكس، ويجعل الله لهذه الامة فرجا ونهضة وردا لعافيتها.

الدستور