آخر المستجدات
وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الامن يعلن جملة إجراءات بالتزامن مع إعلان نتائج التوجيهي: منع التجمع والاحتفال الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت الشياب لـ الاردن24: استئجار فندق في اربد لحجر العاملين في "جابر".. وننتظر نتائج 930 عينة عندما تحاول حكومة الرزاز امتطاء موجة الكورونا! الكباريتي: عودة النشاط الاقتصادي لم يكن سببا في تسجيل أية إصابة بالكورونا حكومة الرزاز بين الإهمال والتنصل من المسؤولية.. عندما تسخر الكورونا من عبثية الحظر! التعليم العالي يسمح بعقد الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا الصحة لـ الاردن24: زيادة اصابات كورونا محليّا مقلق.. لكننا سيطرنا على المصدر ونتتبع المخالطين تجار الألبسة يحذرون من العودة إلى الحظر: كارثة بكلّ معنى الكلمة متقاعدو الضمان الاجتماعي يشتكون وقف السلف والقروض.. والمؤسسة توضح الحكومة: توزيع أجهزة حاسوب على طلبة المدارس الفقراء خبراء يحذرون من "أخطر قرار" اتخذته حكومة الرزاز: أموال الضمان للأردنيين وليست للحكومة ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة

اختبار حقيقي يواجه وزارة التربية والمنظومة التعليمية

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - قامت وزارة التربية والتعليم باستحداث قسم جديد لمتابعة شكاوى وتظلّمات المعلّمين في القطاعين العام والخاص، بحيث يرتبط مباشرة بمكتب الوزير.

استحداث هذا المكتب، جاء بحسب بيان صحفي للوزارة اليوم الأحد، بهدف رفع مستوى التواصل مع المعلّمين في القطاعين الحكومي والخاص، وتمكينهم من الاستفادة من الخدمات المقدّمة لهم بفاعليّة، حيث أسندت الوزارة للقسم مجموعة من المهام، أبرزها متابعة الشكاوى والتظلّمات المقدمة من المعلّمين.

هذا القرار قد يكون خطوة على الطريق الصحيح، في حال أفضى إلى كبح جماح بعض المدارس الخاصّة، التي توحّشت في استغلالها للمعلّمين وأولياء الأمور، على حدّ سواء، خلال أزمة الكورونا.

وزارة التربية والتعليم وضعت نفسها عبر هذه الخطوة أمام اختبار حقيقي، فيما يتعلق بحماية حقوق المعلمين في القطاع الخاص، ووقف تغول وتوحش كارتيلات الجشع، التي تمثلها بعض المدارس الخاصة، عبر ممارسة الاستغلال الطبقي بأبشع صوره وتجلياته.

المعيار الحقيقي والوحيد الذي من شأنه تحديد فاعلية هذه الخطوة، ومدى جدية الوزارة في التعامل مع ما يردها من شكاوى، هو النجاح في ضمان حقوق المعلمين وحمايتها، بغير ذلك يكون استحداث هذا المكتب محض ديكور، لا معنى له.

نقابة المعلّمين كانت قد قدّمت لوزارة التربية والتعليم قائمة بأسماء المدارس الخاصّة المخالفة، متضمّنة التجاوزات التي مارستها تلك المدارس، خاصّة خلال فترة الإغلاق التامّ وحظر التجوّل.

الوزارة من جهتها كانت قد تعهّدت بتشديد الإجراءات الرادعة، بحيث تواجه المدارس المخالفة عقوبات تبدأ بالإنذار، وقد تقود إلى منع تجديد التراخيص.

بداية، نأمل التشديد في مسألة العقوبات خلال المرحلة المقبلة، خاصّة وأنّنا على أبواب عام دراسيّ جديد، يرجّح فيه سيناريو المزج بين التعليم المباشر، والتعليم الإلكتروني عن بعد، وهو ما قد تستغلّه بعض المدارس الخاصّة للتغوّل على حقوق ورواتب معلّميها.

استحداث هذا القسم الخاص بالشكاوى، وربطه مباشرة بوزير التربية والتعليم، هو بمثابة دعوة لكلّ معلّم لأن لا يسكت على مصادرة حقوقه، ويقاتل من أجلها. المطالبة بالحقوق ليست حقدا طبقيّا كما كان يحلو للبعض تسميتها خلال الأزمة، والخطوة التي قامت بها الوزارة هي خطوة ننتظر نتائجها على أرض الواقع.. ونمل أن تكون الوزارة جدية حقا في تحقيق العدالة.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies