آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

إلى متى نعادي اسرائيل؟

ماهر أبو طير

تظهر بين فترة واخرى، اصوات عربية سياسية واعلامية، تسأل بشكل مباشر، او غير مباشر السؤال الذي يتعلق بالسقف الزمني الذي نعتمده لمعاداة اسرائيل، وهؤلاء يريدون ان يقولوا ان العالم كله يعترف بإسرائيل، وليس منطقيا ان نعادي نحن اسرائيل الى ما لا نهاية.
واقع الحال مؤلم جدا، لان بقاء اسرائيل طوال هذه العقود اعتمد على عدة عوامل، من بينها الضعف الشديد للنظام الرسمي العربي، وعدم نيته اساسا محاربة اسرائيل، ايا كانت شعاراته، اضافة الى ما تعرضت له المنطقة العربية، من اضعاف بوسائل مختلفة.
سؤال معاداة اسرائيل، وما يتعلق بالسقف الزمني، قد يكون توطئة لتحويل العلاقات السرية الى علنية مع اسرائيل، وقد يكون سؤالا من قبيل استنكار ما ضاع من سنين دون جدوى، لا سلم ولا حرب، وقد يكون ايضا طعنا في الروح المعنوية للناس، عبر اثارة هكذا اسئلة تقول فعليا، ان فلسطين ضاعت، وان التعامل مع اسرائيل لم يعد مشكلة، لانها الواقع الحاضر، برأي هؤلاء، فيما فلسطين الواقع الغائب او المتخيل، وفقا لبعضهم.
لكن هذا السؤال في حقيقته يمهد لكارثة اكبر، اي كارثة الانفتاح على اسرائيل، بلا حدود، باعتبار ان ازالة اسرائيل وفقا لهؤلاء مستحيلة، وازالتها جزئيا من بعض مناطق فلسطين، باتت استحالة ايضا.
هكذا اذا يراد تغييب كل الاستنادات الدينية والسياسية والثقافية عند العرب بخصوص اسرائيل، وهذه الاستنادات التي تقول ان اسرائيل زائلة نهاية المطاف، يراد هزها كليا، ليس لان الصبر قد نفد عند عامة الناس، لكن لان اصحاب هذا التيار يريدون اختصار المستقبل، وتكريس اسرائيل كينونة شرعية علنية، على حساب الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين، وامن المنطقة، وهويتها التي تأبى وجود هذه الكينونة لاعتبارات بنيوية.
اغلب الاصوات التي تطرح هذا السؤال تدّعي انها مثقفة سياسيا، ولو كانت مثقفة، لما افترضت في الاساس ان هناك سقفا زمنيا، حتى لو لم يكن هناك متكأ ديني او ثقافي او سياسي، يؤكد للكل ان هذه الكينونة زائلة نهاية المطاف، فلماذا نشهد لاول مرة، على عكس كل الاحتلالات التي شهدناها في المنطقة، ارادة لمصالحة الاحتلال، وشرعنته، واثارة الاسئلة حول جدوى عدم وجود سقف زمني لمعاداة اسرائيل، يحدد بالتالي مواصلة العداء او مصالحتها، فيما كلنا يعرف ان هكذا اسئلة يراد منها التوطئة للتطبيع معها، وكأن العرب بعد تلك اللحظة، سيتنزل عليهم المن والسلوى وسوف تزدهر حياتهم، ويأمنوا على انفسهم، ويتم حل كل مشاكلهم.
ان السؤال بحد ذاته يفترض ان هذه الشعوب، قد تعبت ونفد صبرها بعد ان انتظرت طويلا، ولم يتم تحرير فلسطين او استعادتها، وعلى اصحاب السؤال، ان يتخلوا عن مهمتهم في خدمة الاحتلال عبر تطويع الذاكرة والوجدان والروح، وان يتركوا هكذا اسئلة، مهينة لكل البنية العربية والاسلامية، التي على ما فيها من ضعف وهوان، الا انها لم تعترف بإسرائيل، ولم تتنكر لفلسطين بما تعنيه من قيمة تاريخية وانسانية وعروبية واسلامية ايضا.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies