آخر المستجدات
العضايلة: هيكلة مؤسسات الاعلام الرسمي لن تؤثر على هويتها.. ونهدف إلى ترشيق الجهاز الاداري تسجيل اصابة محلية مجهولة المصدر بفيروس كورونا.. وأربع حالات لقادمين من الخارج الحظر الليلي.. الحكومة تتنازل عن ميزتها خلال أزمة كورونا العضايلة: زيادة وتيرة اعادة المغتربين الأردنيين.. واعلان اجراءات فتح المطار الأسبوع القادم الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع التربية لـ الاردن24: تواصل عملية تدقيق تصحيح الرياضيات.. وتسجيل 143 حالة حرمان من التوجيهي التعليم العالي: لا قائمة جديدة للمنح والقروض الجامعية.. واجراءات تحويل الرديات مستمرة تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد

إعلان صفقة القرن بيد الشارع العربي

نسيم عنيزات
عندما اعلن الرئيس الامريكي في شهر كانون الاول الماضي نقل السفارة الامريكية الى القدس والاعتراف فيها عاصمة لاسرائيل قالت السفيرة الامريكية السايقة لدى الامم المتحدة « هيلي « توقعنا ان تنطبق السماء على الارض الا انه وحسب قولها مرت الايام وبقيت السماء مكانها والارض لم يتغير عليها شيء، وتبعها قرار امريكي اخر العام الجاري بضم الجولان الى الاحتلال الاسرائيلي الا ان الشارع العربي بقي صامتا باستثناء بعض البيانات المنددة عربيا واوروبيا لم تتمكن من تغيير الواقع شيئا وكانها لم تصدر .

ان المراقب لاسلوب لادارة الامريكية الحالية في حل الصراع فانها تتبع اسلوبا جديدا ومبتكرا من خلال فرضها للواقع على الأرض وترى رد الفعل على كل المستويات وهي ما زالت مستمرة في هذا النهج والاسلوب خاصة في منطقتنا العربية من خلال بالونات اختبار تطلقها بين الحين و الاخر وعلى رأسها مبادر السلام او ما اصبح متعارف عليه بصفقة القرن التي حسب التصريحات والتسريبات التي نسمعها او نقرأها منذ العام الماضي تحديدا وما تتضمنه من بنود ستكون صادمة للامة العربية فان الشارع العربي ما زال صامتا غير مبالٍ سواء بالحديث او التكهن بمضمون الصفقة.

ان فلسطين وقضيتها ليست شأنا اردنيا فحسب فهي عربية مركزية ورثتها الاجيال كما انها قضية عادلة يبحث اصحابها عن العدل والسلام واقامة دولتهم بأمن وسلام .

ان موضوع الصفقة وبنودها يجب ان لا يكون حكرا على الاحاديث وبيانات الرفض والانتظار لحين اعلانها وعندها لا ينفع الاستنكار وكما يقول المثل « العليقة لا تنفع عند الغارة « فيجب التصدي لها من الان ورفضها من الشارع العربي من محيطه الى خليجه وان يتحول الشارع الى بركان من الغضب الرافض لكل المؤمرات التي تحاك لأمتنا و قضيتنا وان تعم المظاهرات والمسيرات الشوارع والمدن العربية وان يتغير خطابنا من البيانات الى الافعال الرافضة وان يصل صوتنا الى العالم احمع .

واعادة توجيه الشارع بهذا الاتجاه الذي اذا ما نجح فانه سيحرك العالم الاسلامي الغاضب والمحتقن ايضا كما سيشجع الدول الاوروبية الرافضة اصلا لغطرسة الرئيس الامريكي على التحرك مستبقا لرفض هذه القرارات .

ان الشارع يملك الحق والعدالة في قضيته وهناك شعوب ومجتمعات ومؤسسات مجتمع مدني داخل الولايات المتحدة الامريكية نفسها والاتحاد الاوروبي والافريقي تؤمن بعدالة القضية علينا ان نوصل صوتنا ورسالتنا اليهم جميعا وكسبهم الى صفنا مستفيدين من عدالة قضيتنا من احل تحركهم للضغط على حكوماتهم فهي صاحبة تأثير .

ان حركة الشارع العربي وانتفاضته ستساعد بعض الزعماء العرب او تعيد الاخرين نحو البوصلة الصحيحة في هذا المسار ولعب دور اكثر تاثيرا عالميا ودوليا خاصة وان لديها الكثير من الاوراق ايضا تستطيع ان تلعب فيها وتؤثر على القرار الامريكي كموضوع اعادة التفكير بالنيتو العربي التي تسعى الولايات المتحدة لتشكيله ضد ايران اضافة الى موضوع التطبيع مع دولة الاحتلال ولا ننسى التلويح والاستفادة من التحالفات الدولية الجديدة واعادة تشكيلها للضغط على الاطراف المعنية للعودة الى رشدها والجلوس إلى طالولة المفاوضات دون فرض اي حلول مسبقة .

اخيرا، ان صفقة القرن والسير فيها بيد الشعوب العربية المطالبة الان وليس غدا بالتحرك عمليا في الشارع لتوحيد الصف العربي وتفعيل جامعة الدول العربية واجماعهم على قرار مشترك لن يرحمهم التاريخ ان فرطوا به.

 
Developed By : VERTEX Technologies