آخر المستجدات
زريقات: فيروس كورونا اخترق الكوادر الطبية.. وغيرنا خططنا تماشيا مع تطورات الوضع الوبائي تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء التربية تنفي وجود نص يسيء إلى مفهوم الصلاة في الكتب المدرسية.. وتلاحق مروجي الإشاعات قضائيا الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم محكمة الاستئناف تعفي المستأجرين من دفع بدل الإيجار التجاري خلال فترات الحظر الشامل التعليم العالي: إعلان نتائج القبول الموحد منتصف الأسبوع القادم.. وتأجيل الفصل الدراسي لن يؤثر على العملية التعليمية الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية سعيدات يطالب الحكومة بخفض أسعار المحروقات.. ويدعو لانقاذ محطات الوقود تشكيلات أكاديمية وادارية واسعة في الجامعة الأردنية - أسماء الغذاء والدواء توضح حول مطعوم الإنفلونزا الموسمية وعدم توفره في بعض الصيدليات مصدر يوضح حول مستجدات دمج وزارتي التربية والتعليم العالي سالم الفلاحات يكتب: الأحزاب في بلادنا وخبز الشعير 2/3 تجار الألبسة ينتقدون قرار البطاينة: مبيعات الشهرين الماضيين (صفر) خريجو كليات طب وهندسة وقانون يطالبون باستثنائهم من خدمة العلم.. والعمل ترد التعليم العالي تدعو الشركات والبنوك لتوفير جهاز حاسوب لكل طالب جامعة النعيمي لـ الاردن24: نأمل بالعودة إلى مدارسنا.. والقرار يخضع لتوصيات خلية الأزمة ولجنة الأوبئة الرزاز يردّ على مطالب فتح المساجد.. ويعلّق على رحيل الحكومة: لو دامت لغيرك ما آلت إليك اللوزي يوجه تحذيرا هاما لمشغّلي وسائل النقل: القطاع تحت المجهر وقد نخفّض السعة المقعدية الزيادات: نسبة من انتقلت إليهم العدوى من الكوادر الصحية التي تتعامل مع مصابي كورونا ضئيلة جدا
عـاجـل :

إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية_ كارثة حقيقية تهدد المستأجرين والمنشآت التجارية بخطر التشرد على قارعة الطريق، إثر إصرار بعض أصحاب المنازل والمحلات على اللجوء إلى تحريك دعاوى "إخلاء المأجور"، نتيجة عدم تمكن المستأجرين من تسديد الاستحقاقات المالية خلال الأشهر الماضية.


أصحاب هذه المحلات، وأعداد هائلة من المواطنين، كانوا عاجزين تماما عن ممارسة أي عمل على الإطلاق، على مدى عدة أشهر، وذلك نتيجة جائحة الكورونا وما استوجبته من إجراءات وتدابير استثنائية، أفضت إلى إغلاق كافة المحلات والمنشآت منذ منتصف آذار الماضي. اليوم يجد هؤلاء الناس أنفسهم أمام خيارين لا يتركان مجالا للرحمة: إما دفع المستحقات المالية الآن، وعلى الفور، وإما إخلاء المأجور!


المستأجرون لا ينكرون حق ملاك المنازل والمنشآت في ما تراكم عليهم من مستحقات بدل الإيجار، ولكن الظرف كان صعبا على الجميع، وليس من المعقول أن يطالب الناس بتسديد ما تراكم عليهم من مستحقات دفعة واحدة، فهل يكون مصيرهم هو الشارع؟!


على الحكومة أن تتدخل لمنع هذه الكارثة.. إخلاء المأجور ستكون له تداعيات خطيرة، والقضية تحتاج إلى حلول فورية، أسوة بقوانين الدفاع، التي أتاحت تأجيل الأقساط والالتزامات المالية البنكية. الأمر يجب أن يطبق أيضا على قضايا الإيجار، فإخلاء الناس إلى الشارع لا ينبغي أن يكون مطروحا كخيار.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies