آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

إحنا بظهرك

أحمد حسن الزعبي
الكاتب مثل لاعب كرة القدم، يعتبر الجمهور مكوّن مهم في جولاته ، فهو يحتاج دائماً الى التشجيع والهتاف والتحفيز ،حتى يبذل ويعطي ويتألق ويسدد نحو الهدف، بالمقابل اذا فتر حماس المدرجات حتماً سيفتر أداء اللاعب، وينحصر ما يقوم به ببعض التمريرات البينية في منطقة الوسط التي لا تسمن ولا تغني من جوع ...كما أن الكاتب - كما اللاعب - عليه ان يتمتع بروح رياضية وسعة صدر عالية، فمثلاً.. اذا تلقى «شتائم» الخصم الجالسين في الزاوية الحكومية ، عليه الا ينحدر للمهاترات او الرد بالشتيمةّ، فأضوية الكشافات مسلّطة عليه بينما ينعم الشاتمون بعتمة المدرجات ،وبالتالي ليس بوسعه الا ان يصفق لهم ويتابع مهمته حتى لا تتأثر لياقته او ينعكس سوء مزاجه على تركيزه نحو الهدف...
من أكثر العبارات التي تحفزني وتضحكني في نفس الوقت «اكتب وإحنا بظهرك»..»احكي وإحنا بظهرك»..»اسمطهم واحنا بظهرك»...فتشكرهم على الدعم المعنوي ثم تتلمّس ظهرك...في المنخفض الأخير كان يلف شماغاً فوق رأسه من غير عقال ، ويضع فروة قديمة على كتفيه وربطة فجل تحت الفروة الدافئة، سرد لي قصصاً عن الفاسدين والمناصب التي تقلدوها والى أين أوصلوا البلد..فأضفت له على الحقائق بعض الحقائق التي لا يعرفها.. فقال: «اكتب وإحنا بظهرك»...قبل أسبوع أيضاَ خفف «رأس تريلاً» السرعة على مطب وعندما توازينا أطلق «زامور هواء» متواصل كتحية لائقة ثم فتح زجاج سيارته وقال : « عندك اياهم» . سألته على عجل :مين همه؟...قال : هظلاك..قلت له:ابشر! دون ان أعرف مين «هظلاك» ..فردّ علي : ولك «احنا بظهرك» ثم بدل الغيار الثالث وانطلق .. عندما رأيت الثنايا اللامعة من ابتسامته تذكّرته انه صديقي العزيز خلف زميلي في الصف السادس «أ» وشريكي في جدول «التكنيس» ليوم الاحد... أول أمس في الفرن وعلى الطابور ونحن نراقب الأرغفة وهي تنتفخ ثم تنضج ثم تسحبها يد الخبّاز على بسطة التنشيف ..وشوشني أحدهم من الخلف: اسمع أنا متقاعد من «...» بس ورحمة أبوي بس أقرأ لك كأنك بتحك لي ع جربة ..فيكون الرد: بارك الله فيك..ان شاء الله نكون عند حسن الظن..ثم أمسك ذراعي واقال: اسمع اكتب «واحنا بظهرك»...قلت له : انت بظهري ما اختلفنا «بس تلزّش كثير»...
هذه اللقاءات العابرة..هي آمال مقيمة ،تجعلك تبري القلم من جديد ، تكتب وتسدد وتقاوم وتقاتل وتفلت من مصيدة التسلل و تهزّ شباك الخوف ما استطعت اليه سبيلاً، حتى وان كنت تعرف في قرارة نفسك ، انه عند جدّ الجدّ ، لن تجد من يقول «احنا بظهرك» الا شرطي التنفيذ القضائي...
ahmedalzoubi@hotmail.com

الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies