آخر المستجدات
معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل حملة شهادة الدكتوراة المكفوفين يعتصمون أمام الرئاسة في يوم العصا البيضاء جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج الحجز التحفظي على اموال نقولا ابو خضر اذا كانت كلفة اقالة حكومة الرزاز حل مجلس النواب ، فبها ونعمت .. تونس.. رئيس منتخب باغلبية ساحقة ..في الليلة الظلماء اطل البدر التصفية الإجبارية لـ " المول للإستثمار" جانبت الصواب وتجاوزت على مواد قانون الشركات اشهار تجمع جديد للمتقاعدين العسكريين.. ومطالبات بمعالجة الاختلالات في رواتب المتقاعدين تراجع اداء المنتخب الوطني.. الحلّ باقالة فيتال واستقالة اتحاد الكرة بني هاني يطالب المصري باطلاع البلديات على القانون الجديد: لا نريد سلق القانون! الارصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول غدا الخارجية: ظروف اعتقال هبة وعبدالرحمن تحسنت.. واللبدي ما زالت مضربة عن الطعام بحارة يؤكدون لـ الاردن24: السلطات السورية تعيد مركبات أردنية وتمنع دخولها على مبدأ المعاملة بالمثل العمل: 28 مهنة مغلقة ومقيدة أمام العمالة الوافدة بينها الحلاقة والحراسة واعمال البيع

أنا عندي حنين

أحمد حسن الزعبي

يبتسم ويحيّي شرطي الجوازات الذي يختم مرور مئات الزائرين في اليوم ، الشرطي يعتبر عمله روتيناً مملاً فغالباً ما يردّ بأقل عبارات ممكنة ، الا أن المغترب يراه شيّقاً وشقيقاً فينتبه لأي حرف يخرج من فمه خلف «فترينة الزجاج» ..يحمل المغترب أوراقه وحقائبه وينطلق ، يشكك بنوايا المُرحّبين وعارضي الخدمات الواقفين على جانبي طريق العربة ، خارج البوابة الكهربائية يعرف أن ثمة تسعيرة موحدة لتكسي المطار فيطمئن قليلاً ، يحاول أن يبني صداقة مع السائق ويبدي دماثة مضاعفة ..يحاول أن يتعرّف عليه بالاسم وأن يتحقق من اسم العشيرة..لتبدأ قصة «شو بيجي لك فلان»؟!..طوال الطريق والسائق لا يتوقف عن الكلام ، يحاول المغترب أن يسترق النظر إلى الجديد في البلد ، إلى لوحات الإعلانات..أرزّ بسمتي..شركات الاتصالات..عروض الجامعات الخاصة...الأردن ينتخب...هو يتنفس هذه التفاصيل من شباك السيارة الجانبية ويتمتم بصوت لا احد يسمعه: «الله يحمي هالبلد»...

**

تموز جميل ، فيه أضواء المطاعم الرابضة فوق التلال العمانية ، فيه صوت الصحون التي ترفع من على الطاولات الممتدة آخر الليل ، وفيه طقطقات ملقط الفحم في يد العامل المصري، فيه رائحة الدرّاق التي تعطر سيارة « الافانتي» على طريق جرش ، فيه أطفال سمر يقفون خلف صناديق الفراولة ، يؤشرون لكل المارّين على طريق مادبا، يطمعون قليلاً بالسيارات الحديثة و»النمر الخليجية» لكنه طمع بريء «نصف دينار» زيادة لا يعوض سمرة الخدين من حرارة الشمس..في تموز هناك قطوف عنب ينحني المغترب تحتها كلما أراد المرور الى «بيت الحجة» ، هناك ماء «البير» الذي يغلي تمهيداً لكوبين من الشاي..هناك كلام عن هناك..وهناك كلام عن هنا..في الليل ضحكات صادقة مجلجلة ، وشوق مطوي تحت شفة الابتسام ..هناك سهرات تحاول أن تُطيل عمرها بأي حجة كي لا تنتهي..لحظة!!! «القهوة ع النار»، شو رايك «دكّ نسكافية»؟؟ دقيقة «جيبوا لنا شمام»!!...ستبدأ مباراة بعد قليل دعونا نحضرها!!ا...في تموز يسترق الشجر الحكايا ، يختزلها ،يحفظها، يرقص لجمالها، ثم يبوح بها زهراً فثمراً ..نقطفه ونتغنّى بحلاوته...انها حكايانا..انها ضحكاتنا العالية ، في تموز هو أعاد إنتاجها ليس الا..

**

في تموز انا عندي حنين ، لكل المغتربين الذي يحاولون أن يُسعدونا ليسعدوا ، يحدّقون في ملامحنا لحظة الشرود وكأنهم يخبزون ذاكرتهم على وهج عيوننا، هم يستعيدون أيامهم بنا ، نحن ماضيهم ، نحن رائحة المكان ولون الزمان و»غبرة» الحواري ورائحة الأمهات هكذا يقرأوننا...في تموّز أتمنى لو أنّي أطوي الليل وأضعه على طاولة خياط الزمن ليطيله قليلاً، ليصنع له جيوبا من حكايات وزناراً من ياسمين...في تمّوز أصبح مثل عجوز طاعنة في أمومتها وفي وحدتها ..تفرح كلما هزّ الريح بابها أو أسقط القط كوب ماء من على الخابية... فقط لتطمئن ان ما زال في الحياة حياة..الراي