آخر المستجدات
تسجيل وفاتين جديدتين بفيروس كورونا تسجيل وفاتين جديدتين بفيروس كورونا جندي إسرائيلي يعلق علم فلسطين في غرفته - فيديو التعليم العالي: وجهنا كافة الجامعات لإتاحة تدريس وتقييم مواد السنة الأولى عن بعد الأمن ينفي إشاعات تهريب مطلوب في جبل التاج.. ويلاحق مروجيها عبيدات: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا لم يكن مفاجئا جابر: نحن أمام مفترق طرق.. وأعداد الإصابات قد تكون مرشحة للازدياد صحة إربد تنفي إصابة 19 نزيلا بمركز إصلاح باب الهوى بكورونا تسجيل 4 وفيات و850 إصابة جديدة بفيروس كورونا حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر د. العضايلة: رحيل الحكومة خلال أسبوع من حل البرلمان النعيمي: تعديل أمر الدفاع رقم 7 لا يعني أن العام الدراسي سيكون بالكامل عن بعد إيقاف استخدام الإسوارة الالكترونية والاكتفاء بالحجر المنزلي للقادمين عبر المطار ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية المصري للأردن24: قمنا بإحالة عدد من ملفات البلديات للقضاء وهيئة مكافحة الفساد زيادة عدد فرق التقصي الوبائي وأطباء القطاع العام الأسبوع الحالي إعادة فتح معبر جابر الحدودي وعودة شركات التخليص إلى العمل اعتبارا من الغد تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم

أم علي.. ومعتصم الصلاحي!

حلمي الأسمر
قبل سنوات اطلقت تكية أم علي، حملة «لا للجوع» للزحف نحو جحافل الجوعى في مختلف مناطق الأردن، البالغ عددهم أكثر من مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر، في اثنتين وأربعين من جيوب الفقر الخاوية، حيث يعاني 400 ألف منهم من الجوع بالمعنى الحرفي والمؤلم للكلمة.
حملة «لا للجوع» بدأت في 27/4/2008 وانتهت في 30/5/2008 المبادرة في حينها لم تكن تستهدف جمع التبرعات كما يتبادر للذهن، بل جاءت لترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية وتقوية إحساس المواطن بروح العمل التطوعي والتحرك الواعي بعد الاقتراب عن كثب من الفقراء وملامسة أوضاعهم.
حملة «لا للجوع» كانت تشبه معركة تأمل أن تجمع أكبر عدد ممكن من المتطوعين من الأعمار والفئات كافة من جميع أنحاء المملكة للتحرك ضد الفقر والجوع عبر محاور رئيسية هي: «تبرع» و»تطوع» و»دافع». وهي ميادين تضمن إسهام جميع أطياف المجتمع في حراك اجتماعي مستمر لمدافعة الفقر والجوع حتى دحرهما نهائيا بإذن الله، كما قيل في حينه!
تحت عنوان «تطوع» كانت التكية تتطلع إلى غرس مفهوم التطوع في نفوس المواطنين، كي يلمسوا بأنفسهم الأثر العظيم الذي يمكن لهم إحداثه عبر مشاركة المواطنين من القطاعين العام والخاص في البحث الميداني وزيارة الفقراء والتسويق الهاتفي للحملة، وجمع المواد العينية وتوزيعها على الأسر الفقيرة، وإعداد الطعام وتقديمه للجائعين، ووفرت التكية آنذاك بالتعاون مع بعض الشركات وسائل مواصلات تنقل المتطوعين للميدان وللمحافظات المختلفة.
وتحت عنوان «تبرع» و»شركات ضد الجوع» و»مطاعم ضد الجوع» و»مدارس ضد الجوع» عمدت تكية أم علي إلى مشاركة هذه الجهات في التبرع للحملة عبر: التبرع بمواد عينية للطرود الغذائية، استقطاع شهري من رواتب الموظفين بموافقتهم لصالح الفقراء، تأمين وسائط نقل لجولات المتطوعين الميدانية، مساهمة الشركات في كلفة الحملة الإعلامية، وكفالة الأسر التي تم اعتمادها من المتطوعين في الكشف الميداني.
أما عنوان «دافع» فكان يعني أن تكية أم علي أملت من الإعلاميين والنقابيين والمستثمرين ومن كل من يملك وسيلة لمحاربة الفقر والجوع أن يساعد في التخفيف عن الفقراء والجياع في هذا الوطن.

وأن يجعل هذه الرسالة ضمن أجندته الثابتة وجزءا من استراتيجياته المستمرة حتى بعد انتهاء حملة «لا للجوع»..
في حينه، دعمنا التكية بكل ما أوتينا من قوة، علما بأن أحد دراسات منظمة الصحة العالمية تقول أن هناك 170 ألف طالب وطالبة في الأردن يذهبون إلى مدارسهم من دون تناول وجبة الإفطار لتعذر وجود أي نوع من الطعام في بيوتهم . أي أنهم جوعى بالمعنى الفني للكلمة!!
بالمناسبة، قبل ايام وصلتني أوراق من مواطن يدعى معتصم الصلاحي، (هاتف 0795900813) جائع بمعنى الكلمة، رغم أنه يتقاضى راتبا من التنمية قدره 180 دينارا، لا يكفي بالطبع أجرة سكن، ولا فواتير كهرباء وماء، ولا للصرف على ستة من الأطفال، وفوق هذا وذاك يعاني من عجز كلي ودائم يصل إلى 75 بالمائة، وهو يرجو أن يستمع إلى شكواه من يستطيع مد يد المساعدة له، لانه مهدد بالطرد من منزله، فضلا عن قطع الكهرباء والماء عنه، لأنه ببساطة ليس لديه ما يدفعه لكل هذه المصاريف.
معتصم، واحد ممن تستهدفهم التكية وحملاتها، ولا ندري بعد كل هذه السنوات، ماذا حل بتلك الحملة، وكثير غيرها، كونها تعالج آثار الداء، لا الداء نفسه!الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies