آخر المستجدات
الحكومة تطلق حزمة التحفيز الخامسة.. وتعلن عن تطبيق "سند" العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا أجواء باردة بوجه عام وفرصة للأمطار بالشمال والوسط البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي
عـاجـل :

ألم وأمل

أ. د. اخليف الطراونة
بالرغم من حجم المعاناة وقسوة الحياة وضنك العيش الذي تعانيه الغالبية العظمى من أبناء وطني الأغلى الأردن؛ نتيجة لارتفاع الأسعار وضيق ذات اليد وارتفاع نسبة الفقر والبطالة وما رافق ذلك من تخبط وعشوائية في خططنا الاقتصادية وعدم العدالة في توزيع مكاسب التنمية وكذلك في غياب العدالة الاجتماعية، ما جعلنا هذا كله نجنح إلى مظاهر وسلوكيات غير ما نحن مقتنعين أو مؤمنين بها مثل المخدرات والسرقة والسطو والأتاوات، وتضخيم الإعلانات حول التحرش الجنسي ليظهر المجتمع وكأنه منحل أخلاقيا، مع الإقرار بوجود هذه المشكلة في حدها الأدنى، وغيرها من السلوكيات التي تلقفها ضعاف النفوس من منظمات المجتمع المحلي الممولة من الخارج، وبدأت تنشرها وتعظم وجودها ليس محبة في الوطن وأهله؛ وإنما لإقناع الجهات الممولة بتفشي مثل هذه الظواهر في مجتمعنا الطيب.

ولكن وبالرغم من هذه الصورة السوادوية؛ إلا أن هناك رقعة وبصيص من أمل قد يشهده العام المقبل؛ حيث بدأت التحولات تأخذ منحى إيجابيا في سورية، وهناك بوادر انفراج في العلاقات الخليجية - الخليجية، وفي الحرب اليمنية وكذلك في زيادة أعداد المشاريع التنموية، وخصوصا في مجال الطاقة البديلة وغيرها الكثير، ما يؤشر الى بوادر انفراج في الوضع الاقتصادي الأردني. ويبقى الأمل ان تلتقط الحكومة هذه الإشارات الإقليمية والمحلية وتستمع إلى نبض الشارع، وتتماشى معه بالفهم والعمل لتحقيق مطالب الناس ، وبخاصة ما يتعلق بمحاربة الفساد ، دون هوادة، ومحاكمة الفاسدين ، وتحصيل الأموال منهم، ولا سيما في الملفات المفتوحة ومحاربة التهرب الضريبي والجمركي، وتطبيق أسس عادلة في التنمية وتكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية ، وتنمية محافظات الأطراف ، ومعالجة جيوب الفقر ، وتعميق لغة الحوار العقلاني بين السلطة والمواطن وإشراكه في وضع الحلول المنطقية والسريعة لبعض المشكلات العالقة ، مثل: ضريبة المبيعات؛ وقانون العفو العام؛ ومنح الحوافز لتشجيع الاستثمار والصناعة والتصدير وغيرها. وهذه هي الوصفة السحرية لدخول قلوب الأردنيين، والاستقرار في وجدانهم وتاريخهم، وهي وحدها القادرة على إحداث نقلة نوعية للتغيير ، وإعادة الثقة بين السلطة والشعب.

حمى الله الأردن وطنا يسكن القلب والوجدان، وحمى مؤسساته الوطنية مبعث اعتزازنا وفخارنا، وحفظ قيادتنا الهاشمية الحكيمة وشعبنا. الأردني النبيل .