آخر المستجدات
#اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس اعتصام ليلي في المفرق للافراج عن المعتقلين .. ورفضا لاملاءات صندوق النقد - صور سلامة يكتب: بين تردي المستشفيات الحكومية و"بزنس" الخاصة .. أبقراط يقدم استقالته! القبض على صاحب اسبقيات اطلق النار على شخص آخر في الصويفية العبوس يحذر من التسارع في الانفلات الأخلاقي: يُنذر بانفلات أمني.. النائب المجالي يحذّر من تيار "الدولة المدنية" صدور التعليمات الخاصة بـاعفاء مركبات الاشخاص ذوي الاعاقة - تفاصيل
عـاجـل :

أشتات مجتمعات!

حلمي الأسمر
-1-
في قاموس أبناء الحراثين لا يوجد تعبير «ما بحب هالأكل» ولا أي من مترادفاته ولا معنى له أصلا، ربما لأن قائمة «المنيو» الخاص بهذه الفئة من الناس لا تتضمن ما يمكن ألا يؤكل.. وأحيانا أكثر، ما يمكن أن يؤكل أصلا...!
-2-
قلب الفتى صحن «الكورن فليكس» عن الطاولة الأنيقة، وأخذ يضرب الأرض بيديه وقدميه، صارخا: أنت لا تحبينني، أنتم تكرهونني! دُهشت الأم، وسألت الفتى، عن سر هذه الثورة، فقال: أريد ساندويتش شطة، أو ملح وفلفل أسمر، كما يأكل صديقي!
-3-
الصديق موسى برهومة، يفتح جروحنا بين حين وآخر، بكلامه الملهم، فيكتب هذا الصباح على صفحته، في فيسبوك، ما يقتل..
طوبى لنا، وقد استسلمنا لخدَر الأيام. طوبى لأحلامنا التي انكمشتْ حتى أضحتْ «أضيقَ من مرور الرمح في خصر نحيل».. طوبى لأولئك «المتحمّسين الأوغاد» الذين يكتبون الشعْرَ، ويغازلون النساءَ، ويسهرون الليلَ قربَ نافذة الوردة.. سأحرسُ ذكرياتكم جميعاً، فلا تقلقوا. فقط دعوني أرتّلُ على مسامعكم: طوبى لكم. فحين ينام العويلُ، ويفيء السأمُ إلى قيلولة، وتؤوبُ السكاكينُ إلى مخادعها في المطابخ، تستيقظُ كلماتي لتقول لكم، قبلَ أن تغسلَ وجهَها: طوبى لكم!!
طوبى لك أيها الصديق..
-4-
أيام الاستعمار كان العرب يقولون: متى ينتهي الاستعمار.. وحينما استقلوا صاروا يتساءلون: متى ينتهي «الاستقلال»!!؟
(مستوحى من نكتة جزائرية حقيقية)
-5-
أليس غريبا أن يتوافر لمنظمات الإسلام الحركي كل تلك القُدْرات الكونية الهائلة ولا تستطيع بعد كل هذه العقود من «العمل» الدؤوب أن تحقق الحد الأدنى من برنامجها السياسي؟!
سيُقال هنا أن «فشل حركات التغيير في الوصول إلى الهدف النهائي لا يعني أن مناهجها فاشلة بالضرورة. العامل الخارجي وخلل ميزان القوى يفرض نفسه أحيانا» على حد تعبير صديقي الكاتب ياسر الزعاترة، والسؤال هنا، ألم تتضمن «مناهجها» ما يأخذ بالاعتبار العامل الخارجي، وكيفية مواجهة الخلل في ميزان القوى!؟
-6-
الحريات العامة في غير بلد عربي وصلت الدرك الأسفل، عاد استخدام السلطات «السرية» غير المحدودة وغير القانونية، كأن هناك حملة انتقامية من كل من حلم بالربيع!!
-7-
... وفي ليالي الشتاء الطويلة لا وسيلة للتسلية غير حكايات «البلاد» التي كان والد الفتى ووالدته يرويانها والأسرة مجتمعة حول «كانون النار»!!
بالأمس القريب، هاج الحنين إلى تلك اللحظات الساحرة، فاصطنعت لنفسي كانون نار، وجمر وجِفْت، و»سَخّنت» خبزا أيضا، وانبعث دفء من طراز خاص في القلب والأطراف!

hilmias@gmail.com
الدستور