آخر المستجدات
التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا إلى وزير الخارجية.. المطلوب ليس تحسين ظروف اعتقال اللبدي ومرعي.. بل الافراج عنهما! معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل حملة شهادة الدكتوراة المكفوفين يعتصمون أمام الرئاسة في يوم العصا البيضاء جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج الحجز التحفظي على اموال نقولا ابو خضر اذا كانت كلفة اقالة حكومة الرزاز حل مجلس النواب ، فبها ونعمت .. تونس.. رئيس منتخب باغلبية ساحقة ..في الليلة الظلماء اطل البدر التصفية الإجبارية لـ " المول للإستثمار" جانبت الصواب وتجاوزت على مواد قانون الشركات اشهار تجمع جديد للمتقاعدين العسكريين.. ومطالبات بمعالجة الاختلالات في رواتب المتقاعدين تراجع اداء المنتخب الوطني.. الحلّ باقالة فيتال واستقالة اتحاد الكرة بني هاني يطالب المصري باطلاع البلديات على القانون الجديد: لا نريد سلق القانون! الارصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول غدا الخارجية: ظروف اعتقال هبة وعبدالرحمن تحسنت.. واللبدي ما زالت مضربة عن الطعام

أزمة إخوان الأردن

حلمي الأسمر
الأزمة التي تمر بها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن هذه الأيام، هي الأكثر خطورة في تاريخها كله، ويبدو أن هناك جهودا حثيثة من حكماء الجماعة للملمة «الفتنة» كما يسميها الإخواني المخضرم الدكتور إسحاق الفرحان، غير أن هذه الجهود لم تؤت أكلها بعد، وهي كما يبدو متعثرة بشكل كبير.

محنة إخوان الأردن، هي انعكاس للأزمة التي تعانيها الجماعة في غير ساحة، خاصة بعد «الاجتياح» المصري لها، في أعقاب تنحية الرئيس المنتخب محمد مرسي، والزج به مع الآلاف من أعضاء الجماعة في السجون، وما ترافق من قرارات عربية أدت إلى إعلان الجماعة جماعة «إرهابية» وهو أمر اكتشف الكثيرون أنه كان قرارا بائسا وثأريا، وأدى إلى إضعاف معسكر «الإسلام السني» وبعث أكثر من عنصر قوة في معسكر «الإسلام الشيعي» الذي بدا يتباهى بأنه يحتل أربع عواصم عربية، ويتهيأ للإطباق على مضيق باب المندب، كما أن استهداف الإخوان على ذلك الشكل السافر، قوى كثيرا معسكر «التطرف» وأنتج حالة من اليأس في صفوف المسلمين الحركيين، وبعث روحا جديدة في أوساط الرافضين للاندماج في المجتمع وتغييره من الداخل، ووفر فرصة ذهبية لهجرة جماعية للشباب المسلم المتحمس من عالم الاعتدال إلى عالم «داعش»!

من حيث المبدأ، لا ترغب لا امريكا ولا حلفاؤها برؤية جماعة مسلمة قوية، سواء كانت تنتمي لمعسكر الاعتدال أو التطرف، وهي تتبع مع هذه الجماعات كلها استراتيجية تقوم على مبدأ الاحتواء أو التهشيم، لأنها تدرك هي وغيرها من حلفائها وخاصة إسرائيل، أن وجود جماعة قوية ذات رؤية إسلامية يشكل خطرا على إسرائيل، كمشروع استعماري يجب أن يبقى متفوقا على جميع جيرانه، مؤديا «واجبه» في إنهاك دول المنطقة، ومشاغلة أي مشروع نهضوي يستهدف التمرد على قيود الاستعمار الحديث، الذي يبدو انه غير مرئي، ولكنه في الحقيقة يحمل نفس هدف الاستعمار القديم، ولكن بأدوات جديدة.

إنهاك إخوان الأردن، وتفتيتهم، ومشاغلتهم بخلافاتهم الداخلية العميقة، جزء من استهداف اي حركة نهضوية جادة، حتى ولو كانت تحمل النزر اليسير من بذور الإخلاص والفاعلية، والتنظيم الجيد، ومشاركة اي طرف من داخل هذا التنظيم أو من خارجه في عملية الإنهاك والتمزيق، يخدم الهدف الأكبر في إبقاء شعوب المنطقة في حالة من الضعف والتمزق والمعاناة، والرضوخ للاستبداد السياسي والديني الرسمي، فقط لتقوية إسرائيل، وابقائها في منأى عن أي تهديد أمني قريب أو بعيد.


(الدستور)