آخر المستجدات
اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 أجواء باردة وأمطار متفرقة ليلا وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات من فلسطين- أول مصاب عربي بكورونا يكشف تفاصيل "حية" عن الفيروس اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية اللواء المتقاعد والنائب السابق الدكتور روحي شحالتوغ في ذمة الله الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا الزبيدي يكتب: الأوضاع الراهنة تتطلب نموا مؤثرا..

أزبكية عمان وحرق الكتب!

حلمي الأسمر
موسم الاحتفاء بالكتب في عمان هذه الأيام، سواء بإحياء «أزبكية» القاهرة، أو بمعارض الكتب وحفلات التوقيع، يستدعي إلى الذهن مفارقة غريبة، حيث يحتفل نفر من القوم، في عاصمة أم الدنيا، بحرق الكتبـ وبقيادة شخصية رسمية، تحت بند محاربة «الإرهاب» وإرهاب يمكن أن يقع، أكثر حدة من وصراحة من قتل الأفكار، وإعدامها حرقا، بمراسم رسمية؟
الواقعة الرهيبة، التي استنسخت حرق أفئدة أمهات وآباء من قبل، قادتها «دكتورة!» تدعى بثينة عبد الله كشك، تحتل منصبا تربويا رفيعا، حيث تقف على رأس مديرية التربية والتعليم بالجيزة، وهي وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، وتدير المنطقة التعليمية بمصر القديمة بأسرها في في القاهرة!
الصور التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر المسؤولة الرفيعة، ومعها مدير مدرسة فضل الحديثة بالجيزة، وهما يجمعان كتب التراث الإسلامي في ساحة المدرسة ثم يقومان بحرقها بالكامل، لأنها «تحرض على العنف والإرهاب» ومن هذه الكتب، التي ظهرت في الصور:
- دور المرأة ومكانتها في الحضارة الإسلامية
- أضواء على أهمية الصلاة في الإسلام
- حضارة الإسلام - دروس مستفادة
- مفاهيم تربوية للنشء
واقعة الحرق، التي قالت صاحبتها أنها فخورة بها، ترافقت مع دعوات علنية وصريحة من قبل البعض في مصر، للمسارعة بحرق كل كتب التراث التي تحمل تعاليم الدين وتفاصيل العبادات، وخاصة كتب الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل، وغيرهم من التابعين الذين اهتدوا بالصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم، لأن «التراث به تجاوزات ضد المرأة والزواج والردة وغيرها»!
واقعة الحرق، فتحت قريحة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب أحدهم: هذه صورة تشبه ما فعله ‏التتار قديمًا وما فعلته محاكم التفتيش في القرون الوسطى في أوروبا ، وقال آخر: حرق الكتب هو مجرد رمز لغباء وتخلف هؤلاء وأتحدى أن يذكر لنا أحدهم محتوى كتاب واحد منها ثم ما الفرق (فى الفعل) بينهم وبين القس الأمريكى الذي قام بحرق نسخة من القرآن ورفض التراث والمقدسات الإسلامية فهل يجرؤ أن يأتي بلفظ عن مثيلتها المسيحية؟ فيما ربط ثالث بين الماضي والحاضر، قائلًا: «هذا تكرار لمشهد إحراق كتب ابن رشد وغيرها على مر التاريخ، تعبيرًا عن الفكر الظلامي للمتطرفين»!
يا إلهي..
ما الذي يجري في مصر؟
عمان تقتدي بأزبكية القاهرة، فتصنع أزبكيتها، فيما تحيي القاهرة تقاليد التتار والنازيين، الذين أحرقوا كل الكتب التي تعارضهم، ووضعوا اسميْ أرنيست همينجواي وهيلن كيلر في «قائمة سوداء»؟؟
hilmias@gmail.com