آخر المستجدات
يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب
عـاجـل :

أزبكية عمان وحرق الكتب!

حلمي الأسمر
موسم الاحتفاء بالكتب في عمان هذه الأيام، سواء بإحياء «أزبكية» القاهرة، أو بمعارض الكتب وحفلات التوقيع، يستدعي إلى الذهن مفارقة غريبة، حيث يحتفل نفر من القوم، في عاصمة أم الدنيا، بحرق الكتبـ وبقيادة شخصية رسمية، تحت بند محاربة «الإرهاب» وإرهاب يمكن أن يقع، أكثر حدة من وصراحة من قتل الأفكار، وإعدامها حرقا، بمراسم رسمية؟
الواقعة الرهيبة، التي استنسخت حرق أفئدة أمهات وآباء من قبل، قادتها «دكتورة!» تدعى بثينة عبد الله كشك، تحتل منصبا تربويا رفيعا، حيث تقف على رأس مديرية التربية والتعليم بالجيزة، وهي وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، وتدير المنطقة التعليمية بمصر القديمة بأسرها في في القاهرة!
الصور التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر المسؤولة الرفيعة، ومعها مدير مدرسة فضل الحديثة بالجيزة، وهما يجمعان كتب التراث الإسلامي في ساحة المدرسة ثم يقومان بحرقها بالكامل، لأنها «تحرض على العنف والإرهاب» ومن هذه الكتب، التي ظهرت في الصور:
- دور المرأة ومكانتها في الحضارة الإسلامية
- أضواء على أهمية الصلاة في الإسلام
- حضارة الإسلام - دروس مستفادة
- مفاهيم تربوية للنشء
واقعة الحرق، التي قالت صاحبتها أنها فخورة بها، ترافقت مع دعوات علنية وصريحة من قبل البعض في مصر، للمسارعة بحرق كل كتب التراث التي تحمل تعاليم الدين وتفاصيل العبادات، وخاصة كتب الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل، وغيرهم من التابعين الذين اهتدوا بالصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم، لأن «التراث به تجاوزات ضد المرأة والزواج والردة وغيرها»!
واقعة الحرق، فتحت قريحة نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب أحدهم: هذه صورة تشبه ما فعله ‏التتار قديمًا وما فعلته محاكم التفتيش في القرون الوسطى في أوروبا ، وقال آخر: حرق الكتب هو مجرد رمز لغباء وتخلف هؤلاء وأتحدى أن يذكر لنا أحدهم محتوى كتاب واحد منها ثم ما الفرق (فى الفعل) بينهم وبين القس الأمريكى الذي قام بحرق نسخة من القرآن ورفض التراث والمقدسات الإسلامية فهل يجرؤ أن يأتي بلفظ عن مثيلتها المسيحية؟ فيما ربط ثالث بين الماضي والحاضر، قائلًا: «هذا تكرار لمشهد إحراق كتب ابن رشد وغيرها على مر التاريخ، تعبيرًا عن الفكر الظلامي للمتطرفين»!
يا إلهي..
ما الذي يجري في مصر؟
عمان تقتدي بأزبكية القاهرة، فتصنع أزبكيتها، فيما تحيي القاهرة تقاليد التتار والنازيين، الذين أحرقوا كل الكتب التي تعارضهم، ووضعوا اسميْ أرنيست همينجواي وهيلن كيلر في «قائمة سوداء»؟؟
hilmias@gmail.com