آخر المستجدات
حجاوي: مازلنا في فترة الانتكاسة.. وفحوصات الكورونا لم تعد عشوائية القبول الموحد: تأجيل اعلان قائمة اساءة الاختيار ليوم غد الخميس تحذير أخير.. الدولة الأردنية في عين العاصفة! عزل بلدة القصر بمحافظة الكرك وفرض حظر تجول شامل فيها لجنة الأوبئة لم تلزم "التربية" باستمرار التعليم عن بعد النقل تعلن تحديث قائمة الدول والوجهات التي تسيّر رحلات جوية منتظمة للمملكة أسماء الطلبة المرشحين للقبول ضمن مقاعد البرنامج الموازي_ رابط تخفيض موازنة عمان إلى النصف بسبب جائحة كورونا تحويل 23 مدرسة للتعليم عن بعد إثر تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستقلة للانتخاب تتحدث عن امكانية تغيير موعد الاقتراع في أي دائرة سعد جابر: تسجيل (1776) اصابة جديدة بفيروس كورونا.. و(4) حالات وفاة شويكة: الموافقة على فتح صالات جميع المطاعم بشروط توق يعلن عن اجراءات جديدة بخصوص طبيعة دوام الجامعات - تفاصيل وزير التربية يعلن استمرار السياسة الحالية في تعليم الطلبة لمدة أسبوعين فتح المساجد والكنائس اعتبارا من فجر الخميس وفق معايير وشروط محددة العضايلة يتحدث عن احتمالية العودة إلى الحظر.. ويعلن اصدار أمر الدفاع رقم (17) حماية الصحفيين في تقريره السنوي: الاعتداء الجسدي وحجز الحرية يتصدران الانتهاكات بحقّ الصحفيين الطاقة والمعادن تقرر تثبيت تعرفة بند فرق أسعار الوقود لشهر تشرين اول تخفيض أسعار البنزين بمقدار "تعريفة".. والديزل والكاز (20) فلسا المستقلة للانتخاب: وكالة خاصة لراغبي الترشح من المحجورين أو المعزولين

أحلام كيلو ونصف

كامل النصيرات

أكل مخّي (أحمد الصويص) الصديق الجديد وهو يحدثني عن (دفعته) الذين تخرجوا معه وتوزعوا على الوطن العربي وبقيّة بلاد العالم وساهموا ويساهمون في ركب الحضارة بتلك الدول! وكيف أنهم عندما يعودون لبلادهم الأردن لا أحد يأخذ بيدهم ويحبطون وتكاد تموت بذرة الإبداع لديهم..!
كان يحدثني المسكين وأنا أقول يا ربّ يسكت..لأنني أعلم عن هذه الحسرة أكثر من غيري..أعلم عن الفرص الضائعة التي ذهبت أدراج الرياح لأنّ بعض الحكومات المتعاقبة لم تكن تصنع أحلاماً لأحد إلاّ الأحلام المسروقة من المبدعين وتهريبها للمحسوبيات والشلليات والذين لم يفتحوا كتاباً في المدرسة والجامعة واكتفوا بـ(فخامة الاسم تكفي)..!
لكنّ أحمد ودفعته ما زالوا يحلمون بأن يحققوا ربع أحلامهم الكبيرة وعندما أقول الكبيرة فأنا لا أقصد أحلاماً بوزن الأطنان بل أوزاناً لا تتعدّى الكيلو والكيلو ونصفاً..لأن الشباب الذي بلا ظهر ولا تُصنع له مقومات المساهمة في بناء البلد ماتت أحلامه الكبيرة جداً في طريق الواقع العربي و تخاذل حكوماته إلاّ في المحافظة على اللصوص والحيتان و تلميع منظومة الفساد!
ورغم تمسكي بالأمل وأضحك على نفسي بالقول بأننا محكومون به إلا إنني أدرك في لحظة حساب وجردة واقع و التعامل مع معطيات أن أحمد ودفعته يحتاجون عصيراً خاصاً للصبر وساندويشات مقاومة للقهر و معالق عجيبة يلعقون بها الدواء المقاوم للواقع وأكثر من ذلك فهم بحاجة إلى أكياس زبالة يلمّون فيها كلّ أوجاعهم كي يضعوها في أقرب حاوية أو يشعلون فيها النار كي تستمر آمالهم في بناء وطن لا يصبحون فيه عبيداً لفواتير الكهرباء والماء والضرائب التي تقتل أي حلم لشاب يفكّر أن يبدأ في القطاع الخاص ولا يريد الوظيفة الحكومية لأن الوظيفة أصلاً لا يحلم أبداً بالحصول عليها..!
أحمد ودفعته هم الجيل الذي يلي جيلي مباشرة..نحن نقتلهم بقوانيننا وأنظمتنا ونطلب منهم صنع المعجزات وهم بالأغلال يدين وقدمين..
أحمد ودفعته إن لم تنتصر الحكومة لهم فسنظلّ نعيش تفاصيل هزائم المستقبل قبل أوانها..!!


الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies