آخر المستجدات
العضايلة: سنفتح المزيد من القطاعات خلال أيام.. واجتماع حاسم الأربعاء عبيدات لـ الاردن٢٤: لم نبحث فتح التنقل بين المحافظات وزير المياه: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاعتداء الجديد على الديسي زواتي تستعرض إنجازات الطاقة: الاردن في المركز الأول بمحور ايصال الكهرباء للسكان أصحاب التكاسي يطالبون بحلّ قضية المركبات المحتجزة: الأسواق كانت مزدحمة الكايد يوضح شروط دخول العقبة وعودة الموظفين من خارج المحافظة كنيسة القيامة تتراجع عن فتح أبوابها وزير التربية لـ الاردن٢٤:لم نتلقّ شكاوى حول انهاء عقود معلمين في دول الخليج بشكل مبكر أجواء ربيعية لطيفة بمعظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والعقبة جابر: سيتم فتح الاقتصاد بالكامل تدريجيا التحالف العالمي للقاحات لا يتوقع ظهور مؤشرات على فاعلية لقاح ضد كورونا قبل الخريف العضايلة: لا أعتقد أن المناسبات ستعود كما عهدناها.. وعادات الناس ستتغير ضبط 950 مخالفا لحظر التجول الشامل الخدمة المدنية يعتذر عن استقبال المراجعين الفراية: منصة لإعادة الأردنيين برا وبحرا وإطلاق المرحلة الثالثة لإعادتهم جوا الأردن يسجل 4 إصابات جديدة بالكورونا لسائقين على الحدود وزارة المياه ل الاردن ٢٤: اعادة تشغيل خط الديسي سيبدأ صباح الاربعاء اعتداء جديد على الديسي تلزم وقف الضخ لمناطق في عمان والزرقاء والشمال إعادة فتح أبواب كنيسة القيامة مع الالتزام بإجراءات السلامة عيد فطر داخل المنازل.. كورونا يغيّر الطقوس والأجواء

أحلام كيلو ونصف

كامل النصيرات

أكل مخّي (أحمد الصويص) الصديق الجديد وهو يحدثني عن (دفعته) الذين تخرجوا معه وتوزعوا على الوطن العربي وبقيّة بلاد العالم وساهموا ويساهمون في ركب الحضارة بتلك الدول! وكيف أنهم عندما يعودون لبلادهم الأردن لا أحد يأخذ بيدهم ويحبطون وتكاد تموت بذرة الإبداع لديهم..!
كان يحدثني المسكين وأنا أقول يا ربّ يسكت..لأنني أعلم عن هذه الحسرة أكثر من غيري..أعلم عن الفرص الضائعة التي ذهبت أدراج الرياح لأنّ بعض الحكومات المتعاقبة لم تكن تصنع أحلاماً لأحد إلاّ الأحلام المسروقة من المبدعين وتهريبها للمحسوبيات والشلليات والذين لم يفتحوا كتاباً في المدرسة والجامعة واكتفوا بـ(فخامة الاسم تكفي)..!
لكنّ أحمد ودفعته ما زالوا يحلمون بأن يحققوا ربع أحلامهم الكبيرة وعندما أقول الكبيرة فأنا لا أقصد أحلاماً بوزن الأطنان بل أوزاناً لا تتعدّى الكيلو والكيلو ونصفاً..لأن الشباب الذي بلا ظهر ولا تُصنع له مقومات المساهمة في بناء البلد ماتت أحلامه الكبيرة جداً في طريق الواقع العربي و تخاذل حكوماته إلاّ في المحافظة على اللصوص والحيتان و تلميع منظومة الفساد!
ورغم تمسكي بالأمل وأضحك على نفسي بالقول بأننا محكومون به إلا إنني أدرك في لحظة حساب وجردة واقع و التعامل مع معطيات أن أحمد ودفعته يحتاجون عصيراً خاصاً للصبر وساندويشات مقاومة للقهر و معالق عجيبة يلعقون بها الدواء المقاوم للواقع وأكثر من ذلك فهم بحاجة إلى أكياس زبالة يلمّون فيها كلّ أوجاعهم كي يضعوها في أقرب حاوية أو يشعلون فيها النار كي تستمر آمالهم في بناء وطن لا يصبحون فيه عبيداً لفواتير الكهرباء والماء والضرائب التي تقتل أي حلم لشاب يفكّر أن يبدأ في القطاع الخاص ولا يريد الوظيفة الحكومية لأن الوظيفة أصلاً لا يحلم أبداً بالحصول عليها..!
أحمد ودفعته هم الجيل الذي يلي جيلي مباشرة..نحن نقتلهم بقوانيننا وأنظمتنا ونطلب منهم صنع المعجزات وهم بالأغلال يدين وقدمين..
أحمد ودفعته إن لم تنتصر الحكومة لهم فسنظلّ نعيش تفاصيل هزائم المستقبل قبل أوانها..!!


الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies