آخر المستجدات
الرواشدة والمشاقبة في خطر.. من ينصف السجناء السياسيين؟ ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة

«محبّة وطن»

أحمد حسن الزعبي
رئيس الحكومة في جلسة (الثقة) الاسبوع الماضي، سمّى عمليات الاقتطاعات من رواتب الكبار والتقشّف الحكومي بـ»هّبة وطن»..مما بشرنا أن أقصى ما سيصل إليه تخطيطنا الاقتصادي هو «الفزعة» ما دام «الإصلاح الشامل»من وجهة نظرهم مجرد (هوشة) و(مراجدة) أفكار.
***
اذا كانت كل اعتلالات الاقتصاد المزمنة، من ضياع موارد الدولة، وبيع مؤسساتها، وسياسات «التغليط» الاقتصادي، وتفسيخ الوزارات إلى مؤسسات مستقلة، وسرقات المشاريع على مدار عقود خلت، سنستعيدها...فنحن اذن بألف خير..
اوصفوا لنا – بعد اذنكم «هبّة» لقانون انتخاب منصف عادل يحترم تاريخ الاردنيين وتضحياتهم ووعيهم السياسي .
و»هبّة» لانتخابات حقيقية دون ان تضعوا أياديكم في «مقاديرها « او «نفَسٍكم» في»طبخها» واتركوها تفرز من تفرز «زعيط» او «نطاط الحيط»..
و»هبّة» لإنقاذ الاعلام الرسمي الذي ما زال يخاطب الجمهور الواعي كما تخاطب «المعلمة طلاب الكي جي 1» ..كما نطلب منكم ان توصفوا لنا «هبّة» تبقي على ملامح «الطبقة الفقيرة» المتآكلة على حصيرة الوطن ..
و»هبّة» لتقييف بطون زملاء المهنة ومختطفي مرافق البلد... و(هبة) لايقاف هزّ الرؤوس الموافقة على أي شيء وكل شيء وبأي شيء ومن أي شيء وبدون أي شيء...
و»هبّة» لإنقاذ هذا الوطن...
و(هبّة) بنادول اكسترا ...لتريح 6 ملايين أردني اصابهم صداع الوعود و»شقيقة» تبديل الوجوه...
الوطن بحاجة إلى (محبّة)..محبة فقط...
ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأي