آخر المستجدات
أهالي طلبة توجيهي يشتكون ارتفاع رسوم التسجيل للدورة التكميلية المبلغ الأول عن قضية الدخان يوجه رسالة للرزاز: نفّذ وعدك قبل مغادرة الرابع التحقيق في (4) قضايا مال أسود جديدة.. وضبط صناديق اقتراع عليها شعارات المستقلة للانتخاب "مزارعي الأردن": الحكومة تخالف توجيهات الملك.. وقرار الوزير البطاينة لا يُسمن ولا يُغني من جوع اللوزي: 57 شاحنة دخلت اليوم عبر معبر جابر الحدودي العلي والطويل ينتقدان تسرع الحكومة في طرح قانون الجودة الأوقاف: صلاة الجمعة المقبلة ستكون في المساجد.. وسنعلن عن أي قرار جديد تشكيلة الأعيان الجديدة: النسور والملقي والطروانة أبرز المغادرين.. و44 عضوا خرجوا من المجلس من هو رئيس الوزراء القادم؟ إرادات ملكية بحل مجلس الأعيان وتعيين رئيس وأعضاء المجلس - أسماء حلّ مجلس النواب يفرض استقالة الحكومة خلال أسبوع.. وتكليف رئيس جديد نصير لـ الاردن24: كافة مستشفيات المملكة ستكون جاهزة لاستقبال مصابي كورونا الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي د. وليد المعاني يطرح خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء مصدر لـ الاردن24: الحظر الشامل يعتمد على توصيات الجهات الصحية حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء

«سطمبة» وختم!!

أحمد حسن الزعبي

أثناء قراءتي للخبر، صدقاً أحسست أن الأردن رجع 40 سنة للوراء..حيث كانت بناطيل «الشارلستون» فياعة، والكنادر البيضاء قمة «الغواية»...والأحزمة العريضة التي تلف الخصر وتنتهي بجمجمة معدنية عند «السرّة» منتهى الابتكار ومواكبة الموضة، أما عطر «بروفوسي» فمحطّم قلوب العذارى الأعنف...
كما تذكرت عند قراءتي للغة الخطاب والمطالب الواردة في الخبر المنشور، سيارات الــ» 190» التي تعمل على الديزل، و»السرفيس» ذو المقعد الأمامي المزدوج ابو الــ»جير ستيرنج»، واغاني «ميسون الصناع»، وشفرات حلاقة «التمساح»، و»صوت ربابة» عبده موسى الذي كان يصدح من شبابيك الحجر والطين على عين الجارة العنيدة...
***
تخيلوا..في «عالم الفيسبوك» و»التويتر» و»الجوجل بلص» و»اليوتيوب» و»السكايبي» والحريات المتصاعدة الى السماء، تلجأ الدولة الأردنية الى عقد مؤتمر «للمخاتير» اسموه مؤتمر المخاتير الأول...ساعية من خلال المشاركين بــ»دافوس الوجاهة» هذا ... ان يقوموا بــ «التسويق» والضغط على «اتباعهم» للمشاركة بالانتخابات النيابية خصوصاً بعد ان أعلنت اغلب القوى الحزبية والشعبية والشبابية المقاطعة...بدورهم طالب المخاتير بتأسيس نقابة لهم، و اعتماد المخاتير في سجل التشريفات الملكية،كما طالبوا بإصدار بطاقات خاصة لسهولة التعريف عليهم،و صرف رواتب شهرية نظير خدماتهم الجليلة ..!!...
مصيبة عظمى ..إذا كانت الادارة السياسية في البلد ما زالت تفكّر بهذه الطريقة الكلاسيكية منتهية الصلاحية منذ «دزينة» عقود، ومصيبة أعظم اذا ظلوا يمشون بنفس الخيار،وبنفس الطريق «المهرتشة»، مغطين عيونهم عن واقع ومطالب تسبق تفكيرهم وطريقة إدارتهم بنصف قرن على الأقل...
مؤتمر للمخاتير؟! من اجل ماذا؟ من أجل «المونة» على الشعب بالمشاركة؟؟ طيب...عظيم... اعلنها على الملأ وعليها «وجه الحكومة»، أنا على اتم الاستعداد لانهاء مقاطعتي للانتخابات فوراً...و المشاركة بكل ما أوتيت من قوّة...بشرط أن تأتوني بمختار واحد «يمون» على أولاده!!.
حيرتونا،مرة حكومة اليكتروينة...ومرة حكومة «سطمبة وختم» ..
غطيني يا كرمة العلي!


ahmedalzoubi@hotmail.com



(الرأي)

 
Developed By : VERTEX Technologies