آخر المستجدات
التهتموني لـ الاردن24: موافقة مبدئية لـ 6 شركات تطبيقات ذكية لتشغيل التكسي الأصفر حصرا البريزات لـ الاردن24: تلقينا 30 شكوى حول شبهات أخطاء طبية خلال ثلاثة أشهر هند الفايز تتحدث عن الحكم بسجنها.. وتتوقع المزيد تشكيلات ادارية واسعة في التربية تشمل مديري ادارات وتربية ورؤساء اقسام - اسماء غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين مصنع محاليل غسيل كلى أردنية يعتزم الاغلاق وتسريح 62 عاملا المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام.. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني المحاسيس ل الاردن٢٤:٢٤ مدرسة خاصة تقدمت بطلبات رفع الرسوم المدرسية
عـاجـل :

«حرب مطارات» على «الورقة الفلسطينية»

عريب الرنتاوي

في توقيت "شبه متزامن”، منعت السلطات التركية اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من دخول إسطنبول، مثلما منعت السلطات المصرية اللواء جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أيضاً من دخول القاهرة ... كلا اللواءين احتجزا في المطار لبضع ساعات، قبل أن يعودا أدراجهما إلى عمان في طريق العودة إلى رام الله.

واقعتان لافتتان، تعكسان من جهة أولى، احتدام "الصراع الإقليمي على الورقة الفلسطينية”، وتشفان من جهة ثانية، عن تآكل مكانة فتح والسلطة والمنظمة على الساحة الإقليمية، وتؤكدان الحاجة لوقفة مراجعة وتقييم وتقويم لأداء هذه الأطراف من جهة ثالثة.

لم يجد الطيراوي تفسيراً لقرار منعه من الدخول إلى تركيا، سوى في مواقفه الانتقادية المعلنة لجماعة الإخوان المسلمين، ومن ضمنها حماس بالطبع، وربما الحلف الذي يدعمها إقليمياً، مثل هذه التهمة تعتبر كافية لإعلان المتهم بها”شخصاً غير مرغوب” في تركيا، سيما إن حامت الظنون بوجود صلات له مع المحور الآخر: المصري – الإماراتي على وجه الخصوص.

ولم يجد أحدٌ من مبرر لمنع الرجوب من دخول مصر، سوى مواقفه الانتقادية للعقيد المنشق محمد الدحلان، وللدعم الذي يتوفر عليه من بين بعض العواصم العربية، ومن بينها القاهرة، وستتحول الشبهة إلى "جناية” إن وصلت إلى مسامع الأمن المصري تقارير من أصدقاء الرجوب السابقين، عن صلات له بالمحور الإقليمي الاخر.

حرب المحاور في المنطقة، تجتاح فلسطين، وتتخذ من "المطارات” و”المعابر” ساحة لتصفية الحسابات بين الأطراف المنخرطة فيها... الجميع منهمك على ما يبدو في ترتيب البيت الفلسطيني في مرحلة "ما بعد عباس” بصورة تنسجم من مصالح هذا أو حسابات ذاك.

لم تشفع للقياديين الفلسطينيين مناصبهما الرفيعة، السابقة في السلطة والحالية في فتح (حزب السلطة)... الرجوب كان مديراً لجهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية ورئيساً لمجلس الأمن الوطني، والطيراوي كان مديراً للمخابرات العامة الفلسطينية ... وكلاهما من رجالات الصف الأول في الحركة ... الطيراوي كان ذاهباً لتركيا لرعاية احتفال فلسطيني بالذكرى الحادية عشرة لرحيل القائد الفلسطيني ياسر عرفات ... لكن الرجوب كان ذاهباً إلى مصر، بدعوة من الأمين العام لجامعة الدول العربية للمشاركة في مؤتمر حول محاربة التطرف والإرهاب.

ووفقاً لبعض الأوساط الفلسطينية، فإن قرارات المنع في كلا البلدين لا تقتصر على هذين الاسمين فحسب، فثمة "لوائح سوداء”، بأسماء قيادات فلسطينية أخرى، ستواجه المصير ذاته، إن هي حاولت الوصول إلى القاهرة أو إسطنبول، وربما غيرهما من العواصم الإقليمية والعربية ... الأمر الذي لا يمكن تفسيره بمعزل عن احتدام حرب المحاور وانتقالها إلى الساحة الفلسطينية... تلك الحرب التي عبرت عن نفسها أخيراً بقيام إسطنبول باحتضان مؤتمر الشتات الفلسطيني الذي رفضته المنظمة ونددت به، باعتباره مؤتمراً انشقاقياً، من تنظيم حماس، بهدف خلق بدائل وأطر موازية تنازعها تمثيل الفلسطينيين .

وتزداد هذه التطورات خطورة إذ تقترن وتتزامن مع تنامي الحديث عن "حل إقليمي” للمسألة الفلسطينية، بمشاركة دول عربية بعينها، إلى جانب إسرائيل والولايات المتحدة، الأمر الذي رفضته السلطة الفلسطينية وعدته تجاوزاً على حقها في تمثيل شعبها والنطق باسمه ... كما تتزامن هذه التطورات المقلقة، مع عودة الحديث الإسرائيلي مجدداً عن نشر قوات دولية في قطاع غزة، في سياق الحرب على الإرهاب، ورفض نتنياهو في الوقت ذاته نشر قوات مماثلة في الضفة الغربية... الأمر الذي رفضته حماس بدورها، جملة وتفصيلاً.

"حرب المطارات” بين المحاور الإقليمية على الورقة الفلسطينية، تشتعل وهي مرشحة للتصاعد والتصعيد، مع تواتر الجهود والمحاولات التي تقوم بها عواصم، لزيادة تدخلها في الشأن الداخلي الفلسطيني، وسعي كل واحدة منها لضمان أن تكون ترتيبات "ما بعد عباس”، مواتية لها وعلى مقياس مصالحها وحساباتها وأولوياتها.