آخر المستجدات
العضايلة: الحكومة ستبدأ اليوم اجراءات دمج الدرك والدفاع المدني بالأمن العام الحكومة أحالت 37 استيضاحا في تقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد.. و47 إلى القضاء الملك يوجه الحكومة بالسير الفوري بدمج مديريتي الدرك والدفاع المدني ضمن مديرية الأمن العام متقاعدو الضمان يلوحون باعتصامات مفتوحة.. والنواب طلبوا 10 لشمولهم بزيادات الرواتب إستطلاع يظهر تقدم غانتس على نتنياهو العبادي لـ الاردن24: التمديد لمجلس النواب من صلاحيات الملك.. ولا يمكن أن يتغير شيء دون التفاف القيادة مع الشعب تساؤلات جديدة حول "باص عمان".. والأمانة ترد وزير العمل يوضّح موضوع الحد الأدنى للأجور متعثرون ماليا يطالبون الحكومة بالالتزام بالاتفاقيات الدولية ومنع حبس المدين مسيرة حيّ الطفايلة: ورجعنا بقوة وتصعيد.. بدنا وظائف بالتحديد العمل: إضافة مهن مغلقة ومقيدة لغير الاردنيين هل اختنقت صرخة #بكفي_اعتقالات؟ أم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة الجديدة مشروع قانون لالغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الاحتلال الطاقة والمعادن ترد: دفن المواد المشعة ممنوع بحكم التشريعات.. ومنحنا رخصة "تخزين" الرزاز يتعهد باعادة النظر باتفاقيات طاقة.. والطراونة يدعو لمعالجة تشوهات رواتب موظفي القطاع العام الرقب يطالب بإعادة الخطباء الممنوعين من الخطابة الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم إصابة (68) شخصا إثر حادث تصادم على الصحراوي - صور ابو عاقولة يطالب الحكومة بازالة كافة المعيقات أمام "التخليص" قبل بدء العمل بالنافذة الوطنية مطالبات نيابية بشمول متقاعدي المبكر بزيادات الرواتب
عـاجـل :

«الانتقال السلس» وسخرية التاريخ

عريب الرنتاوي
لطالما احتلت قطر صدارة العناوين ونشرات الأخبار، بوصفها “فاعلاً” رئيساً في العديد من أزمات دول المنطقة، و”مُتدخلاً” نشطاً في شؤونها الداخلية، بما في ذلك صراعات القصور والوراثة والخلافة .. هذه المرة تعاود الإمارة الخليجية الصغيرة، تصدّر قائمة العناوين ونشرات الأخبار، ولكن بصفتها “مفعولاً به”، كما تشير لذلك تقارير غربية إعلامية وتسريبات مخابراتية.

الرواية الأكثر شيوعاً، ومصدرها الإعلام والخبراء الغربيين، لم تنشر حكاية “الانتقال السلس” للسلطة من الأب لابنه ..وعزت التغيير إلى ضغوط أمريكية، نقلها مسؤول في “السي آي إيه”، طلبت إلى حاكم قطر تسليم مفاتيح السلطة ومقاليدها إلى نجله الرابع من زوجاته الثلاث مع عبارة تشي بتهديات !

لماذا تفعل الولايات المتحدة ذلك؟ .. بماذا أزعجها الأمير المُعتل صحياً كما تقول التقارير، ولقد كان الرجل شديد المهارة في ضبط سياساته على إيقاعات المصالح والاستراتيجيات الأمريكية؟ .. وأين تريد الولايات المتحدة لقطر أن تذهب بعد رحيل أميرها الى التقاعد المريح؟ .. هل تريد دوراً قطرياً أكثر حيوية وشراسة بقتال النظام السوري بعد أن حسمت أمرها بضرورة تسليح المعارضة السورية ؟ .. وهل قصّر الأمير عن القيام بهذا الدور، لتطلب استبداله بولي عهده ؟ .. ألم يكفها أن قطر أنفقت أزيد من 3.5 مليار دولار في مشروعها لإسقاط النظام السوري بأي ثمن ؟ .. كم تريد واشنطن لقطر أن تنفق في حرب سوريا العبثية والدامية ؟.

هناك من يرى الصورة من “المقلب الآخر”، فيقترح تفسيراً مغايراً للموقف الأمريكي، كأن يُقال مثلاً، بأن واشنطن تريد لـ”جنيف 2” أن يرى النور، وأنها باتت تتحدث عن “استعادة التوازن” في سوريا وليس “قلب الموازين” فوق رأس الدكتور بشار الأسد، وأنها غدت على قناعة بوجوب حفظ الجيش والأجهزة، لمنع انهيار سوريا، وتحوّلاها إلى ملاذات آمنه، لجميع الفصائل والتيارات والمجاميع التي تكرهها وتناصبها العداء، من حزب الله حتى قادة أيمن الظواهري .. مثل هذه “النقلة” في الموقف الأمريكي، تستدعي كما تقترح هذه القراءة، خروج حمد والإتيان بتميم، فالأول وضع ثقله وماله وسمعته ومستقبله الشخصي في معركة إسقاط الأسد، ولن يهنأ له بال أن وُضِع قطار “جنيف 2” على سكته؟.

نحن لا نعرف في أية وجهة ستسير قطر .. هناك تأكيدات بأن تغييراً لن يطرأ على سياسة الدوحة، وحجة أصحابها ومطلقيها أن ولي العهد كان شريكاً بصنع كل السياسات والاستراتيجيات والقرارات الكبرى التي اتخذها أباه وذراعه الأيمن (حمد بن جاسم) .. لكن دلوني على تجربة واحدة، انتقل فيها الحكم بالوراثة، وخرج علينا من يقول “أنا لن أعيش في جلباب أبي” .. وبمقدور الأمير الجديد أن يزعم، بأنه ليس مسؤولاً عن سياسات أبيه، حتى وإن كان شريكاً فيها، سيما وان الرجل كان بعيداً (نسبياً) عن الأضواء، ما يؤهله للحديث عن “صفحة جديدة” و”بداية جديدة” إن هو شاء، وشاءت له العواصم المؤثرة في صياغة القرار القطري، إقليمياً ودولياً.

بعض القراءات، يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، إلى خارج حدود قطر وترى أن واشنطن بدأت تضيق ذرعاً بقيادات بعض دول الخليج ، وهي قررت أن تجعل من قطر “مختبراً” لانتقال السلطة من جيل الآباء إلى جيل الأبناء.

لا شك أن هناك جملة من العوامل التي جعلت التغيير في قطر ممكناً .. من بينها الحالة الصحية الصعبة للأمير الذي يعيش منذ زمن بكلية واحدة مزروعة من “متبرع” قريب ..

علينا أن نرقب سلوك الأمير الجديد داخليا وخارجياً .. نريد أن نرى كيف سيُسدل الستار على تجربة حمد بن جاسم، فهي مثيرة للاهتمام .. علينا أن نرقب السلوك القطري حيال أزمات المنطقة المتفجرة، وكيف ستتطور تحالفات الدوحة، مواقعها ومواقفها .. هذا أمر أكثر أهمية بلا شك .. إن ظل الحال على حاله، فلن يعنينا أمر التغيير في شيء، وسننظر إليه بوصفه شأناً عائلياً (Family Business)، أما إن تغيرت المواقف والسياسات والتحالفات، فحينها سيكون بمقدورنا أن نبني على الشيء مقتضاه .. لكننا لن نستطيع أن نمنع أنفسنا، ونحن نتتبع أخبار حمد وأردوغان ومرسي، وهم الثلاثة الأكثر حماسة لرحيل الأسد أو ترحيله، من التوقف عند واحدة من أهم مفارقات التاريخ وأكثرها إثارة للسخريه: كيف بدأ هؤلاء الثلاثة يخلون مواقعهم حتى قبل تطرق الفكرة رأس عدوهم المشترك: بشار الأسد .. الأول بالتقاعد المبكر، والثاني بفقدانه الأمل برئاسة كاملة الدسم والصلاحية بعد أحداث “تقسيم”، أما الثالث فدعونا ننتظر ما الذي سيحل به بعد الثلاثين من يونيو .. وإن غداً لناظره قريب. (الدستور)