آخر المستجدات
طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو

«إيبولا» خاصتنا

أحمد حسن الزعبي
من الموجع حقاً ان يذهب مواطن وعائلته ليقضوا عطلة او نزهة في مكان «مرموق» ويعود بدونهما بسبب تسمم غذائي..ومن الفزع حقاً ان يتم اغلاق مطاعم من ذوات الخمس نجوم بسبب استخدام هذه المطاعم للحوم منتهية الصلاحية بحثاً عن «ألرخص»..
في الأسبوعين الأخيرين تم إغلاق وشمع مطاعم كبيرة - تملأ دعايتها الدنيا - بالشمع الأحمر بسبب الكوارث الصحية المخفية في مطابخ هذه المطاعم والتي لا تسمح لزبونها مجرد المرور من أمامها أو معرفة ما يدور ويخزن فيها..
نخشى فقاعة الــ «ايبولا»؟؟ والـ»ايبولا» الغذائية تقدم إلينا يومياً على طبق من وجع وألم دون ان نعرف مصائر هذه المطاعم..طيب اذا كان هذا الحال البائس في المطاعم الكبرى ذات السمعة العالية والشهرة العربية ماذا نقول عن المطاعم الشعبية والكافتيريات المزروعة في الأحياء وبين البيوت والتي يزورها كل صباح المئات من المستهلكين الذين يضطرون للتعامل معها..
قبل سنتين قاطعت الحمص والفلافل عدة شهور بسبب تصرف قام به احد صبيان «صاج الفلافل»...حيث كنت أهم بالدخول الى الكافتيريا وكان يضع في فمه قطعة بلاستيك يتسلى بها على سبيل «العلكة»...ودون ان ينتبه إلي ..تفلها في المقلى لتسبح جنباً الى جنب مع حبات الفلافل المقلية...ثم قاطعت الشاورما حتى لحظة كتابة هذا المقال بعد ان تسرّبت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لأحد مطاعم الشاورما حيث كان «الجردون» الحبيب يتسلق لفة الشاورما ويطل من أعلى قمتها في لحظة انطفاء «الشواية» وغياب عمال المطعم...كل يوم «ننمغص» ونتسمم ونموت والضمائر «المخدّرة» من اصحاب المصالح لا تتحرك ولا توقظها «وخزة» تأنيب واحدة..
نخاف من ايبولا..ونحن نتصبح بإيبولا..ونتمسى بإيبولا...ونوصي على وجبة «ايبولا» جامبو...
فلنعد الى ما كنا عليه..بطل ينفع «الزيت والزعتر»؟؟؟...
فعلاَ ...»خبزه ناشفة بالدار احسن من خروف برة»..

الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies